صحيفة الاتحاد

الرياضي

توقف الدوري.. سؤال محير وعلامات استفهام!

توقف الدوري أفاد بعض الفرق وأضر الأخرى (تصوير محيي الدين)

توقف الدوري أفاد بعض الفرق وأضر الأخرى (تصوير محيي الدين)

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

وضعت فرق «الهواة» علامات استفهام عدة على توقف الدوري بعد 4 جولات فقط، وذلك بسبب تأثير هذا القرار على المنافسة في المرحلة المقبلة لاعتبارات عدة مرتبطة بهبوط المستوى الفني لبعض الفرق، في حين أن التأجيل يصب في مصلحة الفرق الساعية إلى تعديل أوضاعها والاطمئنان إلى الإصابات التي يعاني منها بعض اللاعبين الذين لم تتسن لهم فرصة المشاركة في المباريات الماضية من الدوري.
وقال جمعة الشامسي، رئيس مجلس إدارة نادي الحمرية، إن التوقف يمثل حالة إيجابية لترتيب الأوراق، لكن في الوقت نفسه فإنه يبدو غير جيد بالنسبة للفرق التي كانت تقدم مباريات قوية في الفترة الماضية، وهو الأمر الذي يؤدي إلى ضرر كبير عليها، وفي تقديري أن التوقف كان يمكن أن يكون مفيداً في فترة الانتقالات الشتوية، لكن في هذا الوقت فإن القرار غير مبرر.
وأضاف: «لا نعرف أسباب هذا القرار رغم أن برمجة المباريات توضح فترة التوقف بعد الجولة الرابعة، وهناك ملاحظة على عدم توقف الدوري خلال أيام الفيفا، وهو ما يؤدي إلى تأثير في الأندية التي تفقد بعض عناصرها بسبب الالتزام بالمشاركة في المنتخبات الوطنية، وهو ما يعني بكل وضوح أننا لن نقدم على التعاقد مع لاعبين أجانب بصفوف المنتخبات الوطنية».
وأكد بدر صالح، مدرب خورفكان، أن قرار توقف الدوري بعد الجولة الرابعة كان في مصلحة فريقه لأنه كان بحاجة إلى ترتيب أوراقه، إثر التراجع الذي حدث في المرحلة الماضية، في حين أن الفرق التي تعاني من إصابات وسط اللاعبين أمام مرحلة مهمة لمساعدة المصابين على التعافي من الإصابات التي حدثت في المباريات الماضية، مضيفاً أن الشيء السلبي يتمثل في عدم وجود فرصة لخوض مباريات ودية «أثناء التوقف».
ووصف بدر طبيب، مدرب دبا الحصن، قرار التوقف بأنه يمثل حالة إيجابية للفرق التي تعاني من تراجع النتائج السلبية في المباريات الماضية من الدوري، حيث يمثل فرصة مهمة لترتيب الأوراق وتهيئة الظروف الجيدة قبل العودة إلى أجواء الجولة الخامسة، وقال في الوقت نفسه إن دبا الحصن استشعر أهمية هذا القرار لتصحيح الأخطاء وترتيب الأمور الفنية، بينما يبدو الوجه السلبي لهذا القرار على الفرق التي ظهرت قوية في المباريات الماضية وحققت النتائج الإيجابية، وهو ما يؤدي عملياً إلى درجات من الهبوط في المستوى الفني.
وأضاف: «كان ينبغي أن يتزامن هذا التوقف مع بدء مرحلة الميركاتو الشتوي، حتى تتاح الفرصة أمام الفرق الراغبة في إجراء التغييرات المطلوبة على مستوى الأجانب.
ويرى سليمان حسن، مدرب مصفوت، أن قرار التوقف غير منطقي بعد مرور 4 جولات فقط، كونه يمنح الفرق التي عانت من تراجع النتائج فرصة لتصحيح أوضاعها والعودة من جديدة للمنافسة على النتائج الإيجابية، كما أنه لا يوفر العدالة للفرق الأقل من ناحية الإمكانات، وقال: «باختصار القرار يعبر عن حالة من التخبط في لجنة المسابقات».
وأردف: «المبررات غير واضحة حول هذا القرار وحتى لو كان المبرر في التوقف بسبب منح الفرصة للمشاركة في الاحتفالات الوطنية، فإن الأمر كان يمكن أن يكون رائعاً بمشاركة فرق «الهواة» في البرامج المقررة من خلال المباريات وإقامة بعض الفعاليات التي تؤكد التضامن مع المناسبات الوطنية، في حين أن الدوري لم يتوقف في دوري الخليج العربي ومسابقة دوري الرديف».
وأشار إبراهيم بوفود، مدرب فريق مسافي، إلى أن التوقف يمنحهم فرصة علاج بعض اللاعبين الذين غابوا عن صفوف الفريق أخيراً بداعي الإصابات، قبل الانتقال إلى لقاء الجولة الخامسة أمام خورفكان، في حين أن الجانب السلبي في القرار مرتبط بالأداء الإيجابي لفريق مسافي في المرحلة الماضية، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى تراجع المستوى الفني، إثر المردود القوي في الدوري.