الاتحاد

منوعات

«غناوة» المغربية على قائمة التراث العالمي لليونسكو

جانب من حفلات «غناوة» المغربية (من المصدر)

جانب من حفلات «غناوة» المغربية (من المصدر)

محمد نجيم (الرباط)

قررت المنظمة العالمية «اليونسكو» إدراج رقصة وأغاني «غناوة» الشهيرة في المغرب، وتحديدا في مدينة الصويرة، على قائمة التراث الثقافي غير المادي للإنسانية، وهذا الفن العريق والذي تعود جذوره لإفريقيا وبالتحديد غينيا، قد اشتهرت موسيقاه ورقصاته منذ قرون من خلال الزنوج القادمين من جنوب الصحراء، أو ما يعرف في أدبيات البحث التاريخي بمملكة «سونغاي»، وتعتمد رقصة «غناوة» على الحركة والخفة التى تُعبر عن التحرر من العبودية والتعبير عن الفرح، كما تشير عن أوضاع وآلام تلك الفئة التي كانت محرومة من الحرية.
وقد تلاقحت موسيقى «غناوة» مع التراث الموسيقي المغربي، وأدخلت عليها أهازيج وأناشيد صوفية وتعابير روحانية نابعة من التراث الصوفي الإسلامي، والذي يطلق عليها «الحضرة»، الأمر الذي أكسبها شعبية ومكانة عالية في المغرب، كما تم إدخال موسيقاها في العديد من الألحان والأغاني الغربية الشهيرة.
وقد تم الإعلام عن إدراج موسيقى ورقصات «غناوة» في اجتماع لمنظمة اليونسكو أمس الأول، في العاصمة الكولومبية «بوغوتا»، بحضور ممثل لوزارة الثقافة المغربية وأعضاء الجمعية المغربية المهتمة بموسيقى وتراث «غناوة».
وقد أضيفت رقصة «غناوة» إلى العناصر الأخرى من التراث المغربي المسجلة على قائمة التراث غير المادي للإنسانية، وهي: «الفضاء الثقافي لساحة جامع الفنا»، «موسم طانطان»، «الحمية المتوسطية»، «الصيد بالطيور الجارحة»، «مهرجان حب الملوك»، «الممارسات والدريات المتعلقة بشجر الأركان»، و«رقصة تسكوين».
يذكر أن مدينة الصويرة المغربية تستضيف أكبر مهرجان دولي لفنون «غناوة» سنوياً.

اقرأ أيضا

فيلم عالمي عن جمال أبوظبي