الاقتصادي

الاتحاد

380 مليون درهم مبيعات «حرة أبوظبي» خلال النصف الأول بنمو 29%

أبوظبي (الاتحاد)- نمت مبيعات سوق أبوظبي الحرة، بنسبة 29,1%، لتصل إلى 380 مليون درهم خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2011، بحسب بيان صحفي لشركة أبوظبي للمطارات «أداك»، أمس.
وتضمنت الزيادة مختلف المعروضات بدءاً من الذهب، والمواد الغذائية والحلويات، والعطورات والمواد التجميلية والتي أسفرت عن نجاح النصف الأول من عام 2012 لسوق أبوظبي الحرة. وحققت سوق أبوظبي الحرة هذه الزيادة المطردة نظراً للنجاح، الذي شهدته السوق في الربع الثاني من هذا العام، ما أدى لتفوق نمو نسب المبيعات على الزيادة، التي سجلها عدد المسافرين عبر مطار أبوظبي في النصف الأول من 2012 والتي وصلت إلى 22,8%.
وأظهرت، أرقام «أداك»، ارتفاع مستوى الإنفاق لكل مسافر بنسبة 8,3% خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2012، مقارنة بعام 2011 ولاتزال هذه النسبة من أعلى نسب النمو في المنطقة.
وقال محمد عبد الله البلوكي، الرئيس التنفيذي التجاري لشركة أبوظبي للمطارات «يعود النمو الحيوي المتواصل، الذي شهدته سوق أبوظبي الحرة في الربع الثاني من العام، إلى العديد من العوامل منها: استثمار شركة أبوظبي للمطارات المستمر في تطوير وسائل راحة المسافرين ومستوى خدماتهم والتركيز على الابتكار وحصرية عروض محال التجزئة التي تقدمها سوق أبوظبي الحرة».
وأضاف: انطلاقاً من حرص سوق أبوظبي الحرة على توفير القيمة، مقابل المال للعملاء خلال إنفاقهم في جميع المحال والخدمات، تعمل السوق بشكل مستمر على توفير مجموعة شاملة من المنتجات تلبي احتياجات جميع العملاء.
وأكد أن سوق أبوظبي الحرة، سباقة في تقديم منتجات حصرية، وبالأخص ضمن مجموعة العطورات والمواد التجميلية، ما يدعم نمو المبيعات ويضمن رضا العملاء، مشيراً إلى أن «أداك» تعمل مع شركاء امتياز عالميين، الأمر الذي انعكس إيجاباً على نتائج المبيعات.
ويلقي التقدم في تصنيف جودة خدمات المطار وفوز المطار بجائزة سكاي تراكس كأفضل مطار على صعيد الشرق الأوسط وحصوله على تصنيف أربع نجوم، الضوء على التزام شركة أبوظبي للمطارات بضمان رضا العملاء من خلال استمرارية سوق أبوظبي الحرة في تقديم عروض منتجات التجزئة تتخطى التوقعات من حيث الجودة والإبداع.
وستواصل سوق أبوظبي الحرة تقديم خدمة عملاء ممتازة، لتمنح المسافرين عبر مطار أبوظبي الدولي أفخم العلامات التجارية بأفضل قيمة ممكنة. وتتوقع شركة أبوظبي للمطارات استمرار نمو مبيعات السوق حتى نهاية العام، لتصل إلى أكثر من 770 مليون درهم (220 مليون دولار)، الأمر الذي يسجل رقماً قياسياً آخر في تاريخ سوق أبوظبي الحرة الممتد إلى ثلاثين عاماً.
وتتولى «أبوظبي للمطارات»، مهمة تطوير البنية التحتية للطيران والنقل الجوي في الإمارة، كما تتولى مسؤولية تشغيل وإدارة المطارات الدولية في مدينتي أبوظبي والعين منذ سبتمبر من عام 2006.
وفي عام 2008، ضمّت «أداك» إلى المرافق والمنشآت، التي تتولى إدارتها مطار البطين للطيران الخاص ومطار جزيرة صير بني ياس السياحية ومطار جزيرة دلما.
وتقوم «أداك» بتوفير أرقى الخدمات لقطاع الطيران، بما يساهم في تطوير إمارة أبوظبي، لتصبح الوجهة السياحية الرئيسية في المنطقة، ولتكون مقصداً لرجال الأعمال والمستثمرين من كافة أرجاء العالم.
ويخضع مطار أبوظبي الدولي حالياً، لأهم وأكبر عملية إعادة تطوير وتوسعة على الإطلاق بمليارات الدولارات.
وتهدف هذه العملية في المقام الأول إلى زيادة مجمل الطاقة الاستيعابية للمطار إلى أكثر من 30 مليون مسافر في السنة، وأنجزت الشركة بنجاح أعمال المدرج الثاني لمطار أبوظبي الدولي ومبنى المسافرين الثالث.

اقرأ أيضا

سياسات أبوظبي تحصن اقتصاد الإمارة