الخميس 30 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
واشنطن تربط دعم المالكي بوقف العنف
واشنطن تربط دعم المالكي بوقف العنف
7 أكتوبر 2006 01:56
واشنطن، بغداد - ''الاتحاد'' ووكالات الأنباء: ربط البيت الأبيض مجددا دعمه لحكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي باتخاذها قرارات تضمن التصدي للعنف، مشددا على أن ''اللحظة حاسمة''· وفي أول انتقاد علني من نوعه، حمل نائب الرئيس العراقي عادل عبدالمهدي على ما أسماه ''التدخل الأميركي'' في شؤون العراق، وألقى على واشنطن بمسؤولية زيادة تعقيد الأوضاع في البلاد· وقال عبد المهدي إن تعدد مراكز القرار يقف عقبة في طريق حكومة الوحدة الوطنية وهي تتخذ القرارات اللازمة لحل المشاكل الأمنية والاقتصادية والسياسة التي تعصف بالبلاد· وأضاف أن الكتل العراقية والأميركيين والقوات متعددة الجنسيات باتت كلها مراكز قرار مما يضيف إلى مشاكل الحكومة ويعرقل عملها، مشددا على أن أخطر قضية يواجهها العراق اليوم هي عدم القدرة على اتخاذ القرار· وأوضح أن هناك حاجة كي يتراجع الجيش الأميركي إلى القيام بدور داعم للحكومة العراقية، قائلا ''عندما يكون الوجود العسكري غير مقنن باتفاق أمني بالتالي لا يمكن رصد ومعرفة حركة القوات ولا يمكن لمسؤول عراقي أن يتصرف بقواته على أرضه بالشكل المناسب''· تزامن ذلك مع اجتماعات مكثفة عقدتها كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الأميركية في بغداد شملت رئاسة الجمهورية والحكومة والكتل السياسية، في مسعى لاحتواء العنف الطائفي، قبل توجهها الى كردستان حيث بحثت مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني إمكانية وضع ضوابط لاقتسام الموارد النفطية في المنطقة مع الحكومة الاتحادية، رافضة أي محاولة من جانب الأكراد لاحتكار هذه الثروة· وحذرت في ذات الوقت من إثارة موضوع الانفصال· وكشف مصدر كردي أن الغرض الأساسي من زيارة رايس المفاجئة إلى أربيل كان إبلاغ رسالة أميركية واضحة إلى الزعماء الأكراد بعدم محاولة الهيمنة على الموارد النفطية· أمنيا فرضت السلطات حظر تجول شمالا في كركوك بمشاركة 18 ألف عسكري لملاحقة الإرهابيين وجمع السلاح غير المرخص فيما أوقع العنف قتيلين من ''المارينز'' وجنديا دنماركيا· كما عثر على جثة نائب كردي تم اختطافه أمس الأول ببغداد، بينما أعلن ''الجيش الإسلامي'' المتشدد استعداده للتفاوض مع الأميركيين·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©