الاقتصادي

الاتحاد

عبد الله: مساعٍ لتحقيق أعلى معدلات النمو والاستدامة لاقتصاد أبوظبي

مشاركون في برزة أبوظبي الرمضانية أمس الأول (من المصدر)

مشاركون في برزة أبوظبي الرمضانية أمس الأول (من المصدر)

يوسف البستنجي (أبوظبي) - أكد محمد عمر عبد الله وكيل دائرة التنمية الاقتصادية أن إمارة أبوظبي تسعي لتحقيق أعلى معدلات النمو والاستدامة لاقتصاد الإمارة.
وقال عبد الله خلال انطلاق فعاليات البرزة الرمضانية أمس الأول بأبوظبي، والتي تنظمها الدائرة للعام الثاني على التوالي، “إننا نهدف جميعا إلى الوصول بإمارة أبوظبي لتحقيق غايات وأهداف حكومتنا الرشيدة، وترجمة استراتيجياتها الطموحة التي تولي فيها كل اهتمامها وتركيزها لتحقيق الرفاهية والحياة الكريمة للمواطنين والمقيمين على حد سواء”.
وأضاف: بعد أن حققت برزتنا الأولى العام الماضي أهدافها في أن تكون المنبر السنوي في هذا الشهر الفضيل نأمل أن تعيد لنا برزتنا هذا العام ما هو أفضل بما يحقق تطلعاتنا نحو تحقيق المزيد من الأهداف عبر هذه المناسبة الدينية والاجتماعية التي يلتقي فيها صناع القرار وكبار المسؤولين وممثلو القطاع الخاص وشرائح المجتمع على طاولة واحدة للحوار والنقاش في كل ما يهم دولتنا الحبيبة.
وقال: إننا في دائرة التنمية الاقتصادية وانطلاقا من دورنا الريادي والقيادي في تحقيق أعلى معدلات النمو والاستدامة لاقتصاد إمارة أبوظبي وفق ما حددته رؤية حكومة أبوظبي الاقتصادية 2030 نتطلع إلى أن تكون برزة أبوظبي الرمضانية كل عام متجددة ولها أهداف استراتيجية تتنوع بطرحها ومعالجتها للقضايا التي تمس شرائح المجتمع كافة وتعمل على معالجتها ووضع الحلول المناسبة لها.
وأكد عبد الله أن الدائرة تتطلع إلى أن تكون البرزة المنصة السنوية المثالية خلال شهر رمضان الكريم للالتقاء، والاستماع بصوت عالٍ إلى الآراء والمقترحات كافة.
وقال “إنها فرصة للتحاور في الشؤون كافة التي تهم المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة”.
تحقيق الرفاهية
وأضاف: إن ملتقى برزة أبوظبي الرمضانية يأتي من منطلق إيماننا بأننا نسير معا على درب واحد، نهدف جميعا إلى الوصول بإمارة أبوظبي لتحقيق غايات وأهداف حكومتنا الرشيدة وترجمة استراتيجياتها الطموحة التي تولي فيها كل اهتمامها وتركيزها لتحقيق الرفاهية والحياة الكريمة للمواطنين والمقيمين على حد سواء.
وتركز برنامج اليوم الأول للبرزة على ثلاثة محاور رئيسية للنقاش هي الأسعار والغش التجاري والمعاملات البنكية للأفراد.
وضمن البرنامج تم عرض عمل مسرحي من إنتاج دائرة التنمية الاقتصادية، يهدف إلى توعية الجمهور بحقوق المستهلكين، كما تم عرض فيديو مصور عن الأسعار تضمن آراء عينة من الجمهور تلاه نقاش مفتوح.
الرقابة الدورية
وقال أحمد طارش القبيسي، مدير إدارة الحماية التجارية بالإنابة في دائرة التنمية الاقتصادية، إن اهتمام إدارة الحماية التجارية يتركز على القيام بالرقابة الدورية على منافذ البيع، والتأكد من التزام منافذ البيع بالشروط والمعايير القانونية كافة، فيما يتعلق بوضع قوائم الأسعار على السلع المعروضة، والتأكد من صدقية العروض الترويجية، والتزام المنافذ الفواتير التجارية، وغيرها.
من جهته، أكد محمد زقوت، نائب الرئيس التنفيذي لمصرف الهلال، إن توفير قاعدة بيانات عن العملاء، للبنوك العاملة بالدولة من خلال شركة المعلومات الائتمانية، سيكون مسألة مهمة جدا، لصالح البنوك والعملاء.
وأوضح أن هذا سيمكن البنوك من معرفة التزامات العميل المالية كافة تجاه الجهات الأخرى، ويساهم في تقليص مخاطر الإقراض في السوق المحلية.
وقال إن عملية الإقراض هي عملية تعتمد على العرض والطلب لها شروطها، وهي سلعة لها ثمنها كأي سلعة أخرى.
ويعرض ضمن فعاليات برزة أبوظبي الرمضانية الثانية، الخيمة الرمضانية، وهي بيت شعر تقدم فيه الأكلات التراثية في الإمارات، وعرض حي للصناعات القديمة، ويوجد مدرب يشرح عن العادات والتقاليد في مجتمع دولة الإمارات، كما تعرض منتجات المشغولات اليدوية.
اليوم الثاني
ويتضمن برنامج اليوم الثاني الشراكة بين القطاعين العام والخاص.. الواقع والتحديات، وآراء أصحاب المصانع والمشاريع الصغيرة والمتوسطة عن واقع الشراكة، وآراء البنوك والمستهلكين بشأن المعاملات البنكية المرتبطة بالعروض، وآراء شركات المقاولات عن شراكاتها مع الجهات الحكومية، ووجهة نظر المسؤولين الحكوميين عن تحديات الشراكة مع القطاع الخاص، كما يبحث تشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة ودمجهم في المجتمع.
ويذكر أن برنامج البرزة لهذا العام يتضمن ترجمة مباشرة بلغة الصم طوال فترة النقاش والعرض.
وتعتبر برزة أبوظبي الرمضانية إحدى مبادرات دائرة التنمية الاقتصادية التي تهدف إلى خلق أجواء اقتصادية واجتماعية وثقافية خلال شهر رمضان الكريم يجتمع على طاولتها أصحاب القرار وكبار المسؤولين وأصحاب شركات القطاع الخاص والمهتمون من عامة الجمهور المعنيين بالعديد من القضايا المرتبطة بحياتهم اليومية، والتي من شأنها أن تعزز من التواصل بين شرائح المجتمع كافة لتكون الفرصة سانحة للالتقاء معا في أجواء رمضانية، يتبادل خلالها الجميع الحديث والنقاش وطرح الأفكار والرؤى التي تهدف إلى تسليط الضوء على أهم الموضوعات المرتبطة بالعديد من المجالات التي تتجدد وتتنوع كل عام، حسب التطورات والمستجدات التي تشهدها إمارة أبوظبي.
وتستهدف البرزة بشكل مباشر شرائح المجتمع عبر توفير المنصة المثالية التي تتميز بالشفافية في الطرح والمناقشة، ورصد ردود الأفعال حيال القضايا المطروحة، للخروج بتوصيات من شأنها أن تعود بالفائدة على الجميع.
وتركز البرزة على متطلبات واحتياجات شرائح المجتمع كافة، وعرضها على طاولة واحدة تجمع أصحاب القرار وكبار المسؤولين وممثلي القطاع الخاص، بما يساهم في تعزيز التواصل والتفاعل بين الأطراف المعنية كافة عبر الحوار البناء والمناقشات الموضوعية الهادفة.
كما تهدف البرزة إلى تحقيق وتفعيل التواصل بين الجهات الحكومية وشبه الحكومية وشركائها الاستراتيجيين، وتوفير منبر ومنصة للتعبير عن القضايا والموضوعات التي تهم مجتمع إمارة أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام.

اقرأ أيضا

487 مليار درهم الاحتياطيات الأجنبية للقطاع المصرفي