نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر مطلع قوله، اليوم الأربعاء، إن عملية إعادة الروهينجا المسلمين إلى ميانمار لن تبدأ غدا الخميس كما كان مقرراً لها.
وقال المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه بسبب حساسية المسألة، إن "هذا لن يحدث غداً لأن لا أحد يريد العودة".
ولم يتسن بعد الحصول علة عقيب من حكومة بنجلادش التي تستضيف مئات الآلاف من اللاجئين من أقلية الروهينجا.
وبدأت بنجلادش الترتيب لإعادة دفعة مبدئية من الروهينجا إلى ميانمار غداً الخميس تماشياً مع خطة اتفقت عليها حكومتا البلدين في أكتوبر الماضي.

وأكد نائب الرئيس الأميركي مايك بنس للزعيمة السياسية في ميانمار أونغ سان سو تشي، على هامش قمة آسيوية في سنغافورة، اليوم الأربعاء أن أعمال العنف التي دفعت حوالى 700 ألف من أفراد الروهينجا إلى الهرب من ميانمار "غير مبررة".
وتواجه أونغ سان سو تشي انتقاداً بسبب امتناعها عن الدفاع عن حقوق الروهينجا في ميانمار، البلد الذي يشكل البوذيون غالبية سكانه.
وسحبت منظمة العفو الدولية الاثنين منها جائزة كانت منحتها إياها، وذلك بسبب "عدم اهتمامها" بالفظاعات التي ارتكبها جيش بلادها بحق المسلمين الروهينجا.
ودان نائب الرئيس الأميركي، متوجهاً بشكل مباشر إلى اونغ سان سو تشي "أعمال العنف والاضطهاد" التي ترتكب بحق الأقلية المسلمة في ميانمار "بلا مبرر".
وأضاف أنه ينتظر "بفارغ الصبر رؤية التقدم" في محاكمة المسؤولين عن هذه الأفعال على أعمالهم.
ودفعت الحملة الأمنية، التي قادها الجيش في ميانمار ضد الأقلية المسلمة العام الماضي أفرادها للفرار إلى بنجلادش المجاورة، حيث تحدثوا عن تعرضهم لفظاعات بينها الاغتصاب والقتل وحرق قراهم.
وأشارت الأمم المتحدة إلى أن حملة الجيش ترقى إلى "إبادة جماعية".