سيد الحجار (أبوظبي)

أكد الشيخ حامد بن خادم آل حامد، رئيس مجلس إدارة مجموعة بن بطي، أن استثمارات المجموعة في قطاع النفط والغاز خلال العام الحالي، وصلت إلى 380 مليون درهم، مدفوعة بتوسع الشركة في مشاريع جديدة ببعض الدول مثل السعودية وعمان.
وقال لـ «الاتحاد»، على هامش مشاركة المجموعة في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2018»، إن المجموعة تتوقع زيادة حجم أعمالها بنحو 20% إلى 30% العام المقبل، لاسيما بعد اعتماد المجلس الأعلى للبترول خطط زيادة السعة الإنتاجية من النفط الخام من 3.5 مليون برميل يومياً بنهاية عام 2018 إلى 4 ملايين برميل يومياً بنهاية عام 2020 وإلى 5 ملايين برميل يومياً خلال عام 2030.
وأضاف، أن اعتماد خطة العمل الجديدة لـ «أدنوك» التي تشمل زيادة المصاريف الرأسمالية إلى 486 مليار درهم للسنوات الخمس من 2019 إلى 2023، فضلاً عن استراتيجية التوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات، وتحقيق أقصى قيمة من كل برميل نفط يتم إنتاجه، سيكون له دور مباشر في زيادة الاستثمارات والأعمال بقطاع النفط والغاز خلال الفترة المقبلة.
وأضاف أن المجموعة تعمل مع نحو 10 إلى 12 شركة أجنبية من خلال نظام الشراكة، وليس فقط نظام الوكالة، حيث تستهدف المجموعة الاستفادة من الشركاء ونقل التكنولوجيا المتطورة للسوق المحلي، فضلا عن وجود نحو 6 شركات متخصصة في مجال النفط والغاز مملوكة بالكامل للمجموعة.
وأوضح أن المجموعة باشرت تصنيع منتج خاص بصمامات الأمان من خلال مصنعها بالشارقة، حيث يتم استخدام هذه الصمامات لمواجهة أي تسرب في حقول البترول والغاز أو أي حرائق، مشيرا إلى أن هذه المنتج يتم تصديره لعدة دول منها العراق وروسيا وأذريبجان وعمان، حيث يتم التصنيع وفق متطلبات العملاء، استنادا إلى تكنولوجيا إيطالية متطورة.
وذكر أن المجموعة بدأت مناقشات لتنفيذ مشاريع جديدة مع شركات في الكويت والجزائر.
وقال الشيخ حامد بن خادم آل حامد إن قطاع النفط والغاز يشكل نحو 40% من أعمال مجموعة بن بطي، حيث تعد الشركة الوحيدة التي تمتلك مصفاة خاصة لتدوير الزيوت المستهلكة بإمارة أبوظبي، كما تمتلك شركة متخصصة في مجال تنظيف خزانات البترول، والتي تستحوذ على نحو 75% من سوق تنظيف خزانات النفط بأبوظبي، كما تعد الأسرع في معدلات الإنجاز.
وذكر أن مجموعة بن بطي تم إنشاؤها منذ عام 1968، حيث توزعت أعمالها في عدة قطاعات منها الزراعة والسياحة، بينما بدأ العمل بقطاع النفط منذ نحو 18 عاما تقريبا.
وأكد حرص المجموعة على المشاركة في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك» والذي بات يحتل مكانة بارزة على صعيد صناعة النفط عالميا، وهو ما يظهر من المشاركات الكبيرة لمختلف الشركات العالمية العاملة بالقطاع.