مصطفى عبد العظيم (دبي)

يُشكل التنوع والشمولية في أماكن العمل في دولة الإمارات أولوية مهمة لنحو 57% من الشركات العاملة في الدولة، وتتزايد هذه الأهمية في القطاع العام لتصل 59% مقارنة مع 45% في القطاع الخاص، وفقاً لنتائج مسح تم استعراضه خلال منتدى المرأة القيادية الاقتصادي بدبي أمس.
وأجمع 61% من المشاركين في المسح على أن النساء يتمتعن بتمثيل جيّد في المناصب الإدارية لمؤسساتهن، واتسمت المشاركات النساء بنظرة أكثر إيجابية من نظرائهن الرجال (69% مقابل 54%) إزاء مستوى الحضور النسائي في المواقع الإدارية. كما وجد الاستبيان أن 74% من النساء في القوى العاملة بالإمارات يتطلعن إلى تبوؤ مواقع قيادية ضمن مؤسساتهن (مقابل 66% من الرجال)، في حين أفصحت 62% عن رضاهن بخصوص فرص التطوّر المهني المتاحة.
وأفاد المشاركون في مسح «التنوّع والشمولية ضمن أماكن العمل في الإمارات العربية المتحدة» الذي أجرته شركة «يوجوف» للأبحاث، بأنهم يعيشون التنوّع كواقع يومي، إذ يعتبر 57% منهم أماكن عملهم «متنوعة نسبياً» أو «متنوعة جداً»، فيما أوضح المسح أن ردود العاملين في القطاع العام كانت أكثر إيجابية بهذا الخصوص (59%)، مقارنة مع نظرائهم في القطاع الخاص (45%)، الأمر الذي يشير إلى أن القطاع الحكومي أكثر إيجابية في تمكين المرأة.
وقال كامبيل ستيدمان، الشريك الإداري لـ’وينستون آند ستراون‘ في الشرق الأوسط: «تؤكد نتائج المسح بأن مستوى التنوّع والشمولية في الإمارات أعلى مما يتوقّعه الكثيرون، فقد كشف عن مساواة عالية من التنوّع في أماكن العمل وإيجابية التعامل».
وفي المقابل، أشار التقرير إلى وجود جوانب تقتضي التحسين، فقد أشارت 24% من النساء إلى أن جنسهن قد يصعّب عليهن التطوّر قياساً بـ17% من الرجال. كما كشف المسح عن منهجيات قد يكون من شأنها تحسين واقع التنوّع والاحتواء، بما يشمل إتاحة بيئات عمل مرنة، وذلك بناء على آراء أكثر من نصف المشاركات من النساء (51%) اللاتي أفدن بأن أماكن عملهن تتيح دعماً لتقليل ساعات العمل أو العمل من المنزل أو إجازات الأمومة المطوّلة.
كما يعتبر التماس التوجيه من الزملاء الأقدم عاملاً مهماً في تعزيز التنوّع والاحتواء، وتبيّـن بأن الإرشاد والتوجيه لهما دور محوري في مساعدة الموظفين على التقدّم المهني، إذ أشار 79% من النساء و71% من الرجال أنهم يحظون بمساعدة شخص أو شخصين من زملائهم ذوي المناصب الأعلى.
وقالت صوفي لو راي، الرئيس التنفيذي لشركة «نسيبة» ومؤسسة منتدى المرأة القيادية الاقتصادي: «يكشف التقرير بوضوح أن النساء يتطلعن إلى تبوّؤ مراكز قيادية، وهو توجه تنجح الكثير من الشركات في استثماره بشكل جيّد لبناء قيادات ومواهب جديدة».
ويشير المسح إلى أن المواطنين الإماراتيين يحظون بمرشدين مهنيين أكثر من نظرائهم من الجنسيات الأخرى (70%)، كما يبدون انفتاحاً أكبر على العمل في بيئات تتيح مزيداً من المرونة، وأكّدوا أنهم يتمتعون بهذه الإمكانية (73% من الإماراتيين مقابل 49% من غير الإماراتيين).