أرشيف دنيا

الاتحاد

سلام الترجمان أبرع من وصف الصين القديمة

القاهرة (الاتحاد) - كانت رحلة سلام الترجمان إلى حصون جبال القوقاز والأصقاع الشمالية من قارة آسيا في القرن الثالث الهجري، للبحث عن سد يأجوج ومأجوج، من أقدم الرحلات الاستكشافية التي عرفها العالم، وكانت رحلته مصدراً مهماً لما كتب عن مدن الصين القديمة.
وذكرت المصادر التاريخية أن الخليفة العباسي الواثق بالله رأى في المنام حلما، أن السد الذي بناه ذو القرنين ليحول دون تسرب يأجوج ومأجوج، قد انفتح، فأفزعه ذلك، فكلف سلام الترجمان الذي كان يتكلم ثلاثين لساناً بالقيام برحلة ليستكشف له مكان سد ذي القرنين وحاله، وما هو عليه، وجهزه بحملة ضمت 60 رجلاً وزوده بخمسة آلاف دينار وأعطاه ديته عشرة آلاف درهم، وأمر لكل واحد من أصحابه بخمسين ألف درهم ومؤونة سنة ومئة بغل تحمل الماء والزاد، وأمر للرجال بأكسية من صوف وشعر.
وذكر المسعودي في كتابه “نزهة المشتاق في اختراق الآفاق” أن: “سلام الترجمان خرج من مدينة سر من رأى بالعراق في عام 227 هـ، وحمل رسالة من الخليفة إلى إسحاق بن إسماعيل صاحب أرمينية، وكتب صاحب أرمينية توصية لهم إلى صاحب السرير، ثم إلى طرخان ملك الخزر، الذي وجه معهم خمسة أدلاء ساروا معهم 25 يوماً حتى انتهوا إلى أرض سوداء منتنة الرائحة. وواصل سلام الترجمان المسير في هذه الأرض لمدة عشرة أيام، حتى وصل إلى مدن خراب قطعها في عشرين يوماً، ولما وجد من يسأله عن خبرها علم أنها المدن التي خربها يأجوج ومأجوج.
وجاء في كتاب “المسالك والممالك” لابن خرداذيه، أن الحملة وصلت إلى حصون بالقرب من الجبل الذي في جزء منه يقع السد، وفي تلك الحصون قوم يتكلمون العربية والفارسية، مسلمون يقرؤون القرآن ولهم كتاتيب ومساجد، وبين كل حصن وآخر فرسخان.
بعدها انطلقت الحملة إلى مدينة يقال لها “إيكة” لها أبواب من حديد وفيها مزارع، بينها وبين السد مسيرة ثلاثة أيام، حتى وصلت إلى جبل عال عليه حصن، وقدم سلام وصفاً للسد الذي بناه ذو القرنين والمنطقة التي تحيط به، وقال إنه: “فج بين جبلين عرضه 200 ذراع، وهو الطريق الذي يخرجون منه، فيتفرقون في الأرض، فحفر أساسه 30 ذراعاً وبناه بالحديد والنحاس، وفوقها بناء بذلك اللبن الحديد إلى رأس الجبل وارتفاعه مد البصر، ولا يدخل من الباب ولا الجبل ريح، وعلى الباب قفل طوله سبعة أذرع، والقفل لا يحتضنه رجلان وارتفاع القفل من الأرض 25 ذراعاً، وفوق القفل غلق طوله أكثر من طول القفل، ومع الباب حصنان يكون كل منهما 200 ذراع. وفي أحد الحصنين آلة البناء التي بنى بها ذو القرنين السد، من قدور الحديد ومغارف حديد.
وبعد تفقد سلام الترجمان للسد انصرف نحو خراسان ومنها إلى طبانوين، ومنها إلى سمرقند في ثمانية أشهر، ومنها إلى أسبيشاب، وعبر نهر بلخ، ثم صار إلى شروسنة، ومنها إلى بخارى، وترمذ، ثـم إلى نيسابور، ومات من الرجال في الذهاب 22 رجلاً وفي العودة 24 رجلاً. وورد نيسابور” وبقي معه من الرجال 14 ومن البغال 23 بغلا، وعاد إلى مدينة سر من رأى، فأخبر الخليفة بما شاهده.
وأكد الجغرافي خرد ذابة الذي دون الرحلة في كتابه “المسالك والممالك” في آخر روايته أنه قد سمعها في بداية الأمر من سلام ثم أمليت عليه من التقرير الذي رفعه سلام إلى الخليفة، وفي ضوء ما تذكره المصادر فإن فاسيلييف عالم البيزنطيات يذهب إلى أن سلاماً قد نقل إلى الخليفة الروايات المحلية التي سمعها في الأماكن التي زارها. ويميل كراتشكوفسكي إلى هذا الرأي، واعتبرها سبنجر وغريغور رييف أسطورة خيالية، أو هي مجرد تضليل مقصود. كما نقدوا الدافع إلى إرسال هذه السفارة وعدوه خيالياً بحتاً. وبالرغم من الاختلاف حول الرحلة، فإن الباحثين والدارسين المحدثين في الجغرافيا التاريخية لأوروبا الشرقية وآسيا الوسطى اتفقوا على أنها واقعية وحدثت، واعتبرت من أقدم الرحلات العربية الإسلامية إلى بلدان الشرق الأقصى التي وصلنا عنها نص مدون، يكشف بوضوح أن سلام الترجمان كان كثير الأسفار، واسع الاطلاع، إذ قدم لنا وصفاً دقيقاً للطريق، واهتم بذكر أحوال البلدان والشعوب التي مر بها في طريقه إلى الصين.

اقرأ أيضا