الاتحاد

أولمبياد لندن 2012

«الأولمبي المصري» إلى ربع النهائي بثلاثية أمام بيلاروسيا

بلغ المنتخب الأولمبي المصري الدور ربع النهائي لمسابقة كرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية في لندن بفوزه الساحق على بيلاروسيا 3- صفر اليوم على ستاد هامبدن بارك في جلاسكو في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة.

وسجل محمد صلاح (56) ومروان محسن (73) ومحمد أبوتريكة (79) أهداف مصر، وأندري فورونكوف (87) هدف بيلاروسيا، وهو الفوز الأول لمصر مقابل خسارة أمام البرازيل 2-3 وتعادل مع نيوزيلندا 1-1، فأنهت الدور الأول في المركز الثاني برصيد 4 نقاط بفارق نقطة واحدة أمام بيلاروسيا التي منيت بخسارتها الثانية على التوالي، فتجمد رصيدها عند 3 نقاط من فوزها 1- صفر على نيوزيلندا التي خسرت بثلاثية نظيفة أمام البرازيل المتصدرة، والتي كانت ضامنة تأهلها إلى ربع النهائي، وهي المرة الخامسة التي يتخطى فيها الأولمبي المصري الدور الأول بعد فرنسا 1924 وأمستردام 1928 عندما حل رابعاً، وطوكيو 1964 عندما حل رابعاً أيضاً، و1984 في لوس أنجلوس.

وكان المنتخب المصري بحاجة إلى الفوز وتعثر نيوزيلندا، فكان له ما أراد بفوزه المستحق على بيلاروسيا، وتلتقي مصر في الدور المقبل مع متصدر المجموعة الرابعة، فيما تلتقي البرازيل مع ثاني المجموعة ذاتها.

وعلى غرار مباراتيه السابقتين قدم المنتخب المصري عرضاً جيداً، وأن تأخر في ترجمة فرصه إلى أهداف، وانتظر حتى الشوط الثاني ليهز الشباك 3 مرات، وأجرى مدرب مصر هاني رمزي تغييرين على التشكيلة التي تعادلت مع نيوزيلندا 1-1 في الجولة الثانية، فدفع بالمدافع سمير سعد بدلاً من محمود علاء الدين الموقوف، ولاعب الوسط أحمد شهاب الدين مكان صالح جمعة.

وفي المباراة الثانية حقق منتخب البرازيل فوزه الثالث على التوالي، وكان على حساب نظيره النيوزيلندا 3- صفر، وسجل دانيلو لويس دا سيلفا (23) ولياندرو دامياو (29) وساندرو كورديرو (52) الأهداف الثلاثة، وأكملت البرازيل المباراة بعشرة لاعبين، بعد طرد اليكس ساندرو في الدقيقة 76 لنيله إنذارين.

وكانت البرازيل التي تبحث عن ذهبيتها الأولى في الألعاب الأولمبية، ضامنة تأهلها بعد فوزها في الجولتين الأوليين على مصر 3-2 وبيلاروسيا 3-1 .

قدم المنتخب البرازيلي لمحات فنية جيدة، واعتمد أسلوبه المعتاد عبر التمريرات القصيرة والسريعة، وامتاز بصناعة الهجمات عبر أكثر من لاعب على الرغم من عدم تألق نجمه نيمار الذي استبدله المدرب مانو مينيزيس في الدقيقة 76، حيث أشرك الكسندر باتو بدلاً منه، كما أبقى مينيزيس المهاجم العملاق هالك على مقاعد الاحتياط، معتمداً في خط المقدمة على الثلاثي نيمار ولوكاس ودامياو.

اقرأ أيضا