الإمارات

الاتحاد

"تنمية المجتمع" تخرج 15 نزيلة من نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية بدبي

قامت هيئة تنمية المجتمع في دبي بالتعاون مع شرطة دبي، بتخريج أول دفعة نسائية من برنامج رعاية الذات.

وهذه هي الدفعة الرابعة من البرنامج الذي يمثل أحدث مبادرات الرعاية الاجتماعية والنفسية لنزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية بدبي التابعة لإدارة الفئات الأكثر عرضة للخطر في الهيئة.

وبلغ عدد النزلاء الذين أكملوا مساقات البرنامج 90 موزعين بين ذكور وإناث، حيث تحرص الهيئة من خلال هذه المبادرة على تأهيل وإعداد نزلاء السجون للعب دور مجتمعي طبيعي أسوة بغيرهم من الفئات وعدم تهميشهم ونبذهم اجتماعياً.

ويهدف البرنامج إلى تهيئة النزلاء الذين هم على وشك إخلاء سبيلهم للتعايش الصحي مع البيئة الاجتماعية الخارجية، ومساعدتهم على اكتساب مهارات فردية واجتماعية لرعاية الذات، إلى جانب تعزيز تلاحمهم واندماجهم في مجتمعهم، وإيجاد مسار حياتي صحيح وسليم لهم بعد الإفراج عنهم ليساهموا في بناء مجتمعهم ووطنهم.

وشهدت هذه الدورة مشاركة نزيلات من جنسيات مختلفة عكس ما كان عليه في الدورات السابقة.

وقد حصلت النزيلة (أ . ع ) على شهادة الثانوية العامة هذا العام الدراسي وهي أول نزيلة مواطنة تتابع دراستها داخل السجن وتتخرج من الثانوية العامة بنسبة جيدة.

وقد بذلت الأخصائية النفسية زليخة رحمة، رئيسة قسم الرعاية الاجتماعية والنفسية في المؤسسات العقابية والإصلاحية، مجهوداً كبيراً معها حيث كانت تتابع دراستها بالمقابلات الدورية وتوفير المواد الدراسية والمدرسين والتنسيق لدخول المدرسين للتواصل مع النزيلة.

وقامت الهيئة بتكريمها بحضور ولي أمرها على مجهودها الرائع وتشجيعا لبقية النزلاء على استكمال دراساتهم اثناء تواجدهم بالسجن.

وساهم البرنامج من خلال مساقاته في معالجة العديد من المشاكل النفسية والإحباط والإدمان، إذ تمكن عدد من النزلاء من التوقف عن الاستخدام العشوائي وإدمان الأدوية النفسية بعد استفادتهم من البرنامج حيث نمى لديهم حس المحافظة على الذات وتقديرها ورعايتها، كما استطاع نزلاء آخرون الحصول على وظيفه بعد إنجاز برنامج رعاية الذات التأهيلي وخروجهم من السجن.

وقال د.عمر المثنى مدير تنفيذي لقطاع رقابة وترخيص القطاع الاجتماعي والمدير التنفيذي لقطاع الرعاية الاجتماعية بالوكالة في هيئة تنمية المجتمع في دبي: "نحن نشهد اليوم تخريج أول دفعة نسائية والرابعة في المجمل من نزلاء المؤسسات الإصلاحية كثمرة لهذا البرنامج الذي ينفذ بالتعاون مع شرطة دبي وفي سياق توجهات الهيئة وغاياتها الإستراتيجية، كالاندماج والتمكين الاجتماعي للفئات المجتمعية المعرضة للخطر والتهميش الاجتماعي بشكل يفوق غيرها من الفئات".

وأضاف: "يعتبر البرنامج من الأركان الأساسية لإعادة تأهيل أفراد المجتمع الخارجين عن القانون والأعراف المجتمعية، وتعزز الشراكة مع أشقائنا في شرطة دبي الجهود المشتركة في سبيل تحقيق الأهداف المنشودة للبرنامج".

يحتوي البرنامج على ثلاثة مساقات رئيسية هي مهارات التواصل والتعامل مع الآخرين، ومهارات اتخاذ القرار والتفكير النقدي، ومهارات التأقلم وإدارة الذات. ويعتمد البرنامج على ورش عمل مغلقة تشمل أوراقاً للقراءة والمطالعة الذاتية ونقاشاً مفتوحاً، فضلاً عن تمارين حية واستمارات للتقييم.


اقرأ أيضا

"الثقافة والسياحة" بصدد إصدار لوائح تنظيمية لبيوت العطلات في أبوظبي