الإمارات

الاتحاد

3 %زيادة عدد المترددين على مركز التدخين برأس الخيمة في رمضان

أكدت الإحصائيات الأخيرة التي أصدرها مركز رأس الخيمة للإقلاع عن التدخين ارتفاع أعداد المترددين والمراجعين للمركز خلال شهر رمضان الكريم بزيادة وصلت إلى 3 % من العدد الإجمالي للمراجعين البالغ عددهم 1200 مراجع.

وأوضح الأطباء والاختصاصيين أن السبب في ذلك رغبة الكثير من المدخنين الامتناع عن التدخين في شهر رمضان الكريم خاصة في الأسبوع الأخير من الشهر الكريم باعتبارها الفرصة المناسبة لذلك.

وأكد الأطباء أن أغلب المترددين على المركز هم فئة الشباب من عمر الخمسة والعشرين حتى العقد الثالث.

وقال الدكتور ناصر أحمد طبيب عام واختصاصي بالمركز إن شهر رمضان الكريم فرصة ممتازة للراغبين من المدخنين بالإقلاع عن هذه العادة السيئة مشيرا إلى أن امتناع الصائم المدخن عن تدخين التبغ خلال ساعات نهار شهر رمضان المبارك والتي تصل إلى 15 ساعة متواصلة يومياً تعكس قوة الإرادة لدى المدخن في السيطرة على الرغبة في التدخين، وعليه أن يستثمر ويستغل هذه القوة مع قليل من الصبر وشيء من التحمل للامتناع عن التدخين طوال ساعات الليل بعد الإفطار تمهيداً للإقلاع عن التدخين طوال أيام حياته.

وأكد الدكتور أحمد أن الأشخاص الذين يقلعون عن تدخين التبغ ومشتقاته يعيشون عمراً أطول من أقرانهم الذين لم يقلعوا عن التدخين لأن الإقلاع عن التدخين يساعد الإنسان في السيطرة على أمراض القلب وتصلب الشرايين وأمراض الجهاز التنفسي وداء السكري وضغط الدم المرتفع.

وبين الدكتور أن الأبحاث العلمية تؤكد أن هناك علاقة وثيقة بين التدخين وكل من سرطان الرئة - وتليف الكبد - وأمراض الشريان التاجي - الذبحة الصدرية - سرطان الفم، والبلعوم، والحنجرة، وأمراض أخرى عديدة وتذكر الإحصائيات العالمية أن أعدادًا بالملايين في العالم يفتك بها التدخين سنويًّا، وتتراوح أعمارهم بين 34 - 65 عامًا.

وأشار الأخصائي أن هناك حالات ترددت على المركز خلال رمضان الماضي وتابعت معه عملية الإقلاع وبالفعل تركوا التدخين وأقلعوا عنه، ليصبح بذلك عدد المقلعين عن التدخين بالمركز 33% من إجمالي المراجعين.

ووصل عدد المراجعين 1200 مراجع بينهم 4% من طلاب المدارس وبنسبة لا تتعدى 1% من فئة النساء، والتي يتم علاجها ومتابعتها بشكل سري وخصوصية تامة إلى جانب الاستشارات الطبية التي يستقبلها المركز عن طريق التليفون مع الأخصائيين.

وأوضح أن المركز يفتح أبوابه في شهر رمضان للراغبين في الإقلاع عن التدخين في الفترة المسائية من الساعة 9 وحتى 11:30 والتي يشرف عليها أطباء وأخصائيون استشاريون، ويستخدمون خلالها طرقاً علاجية ونفسية لتشجيع المراجعين على الإقلاع والتي يستخدم لها أجهزة طبية حديثة كجهاز لقياس نسبة السموم في الدم والتنفس، الذي يقيس مدى ارتفاع نسبة أول أكسيد الكربون في التنفس والدم، إضافة إلى ذلك المتابعات الدورية لهم والفحوصات الطبية للضغط والسكري والوزن.

اقرأ أيضا

الإمارات تشارك في تشييع حسني مبارك