الاتحاد نت

الاتحاد

القطب الجنوبي المتجمد كان غابة مدارية

أكد علماء من ألمانيا أن سواحل المنطقة القطبية الجنوبية، كانت عبارة عن غابات مدارية قبل نحو 52 مليون سنة.
وتبين للباحثين من جامعة فرانكفورت ومركز أبحاث المناخ والتنوع الأحيائي في فرانكفورت من خلال العينات الحفرية بالغة القدم، التي حصلوا عليها على عمق وصل إلى ألف عام قبالة سواحل المنطقة القطبية الجنوبية، وجود آثار حبوب لقاح وأبواغ نباتية وبقايا غابات مدارية وشبه مدارية.

وحاول العلماء استعادة صورة عالم النبات في هذه المناطق اعتمادا على حبوب اللقاح والأبواغ (خلايا التكاثر النباتية اللاجنسية) لمعرفة أماكن انتشار أنواع الأشجار في المنطقة القطبية الجنوبية.

ونشرت مجلة "نيتشر" البريطانية المتخصصة في عددها الصادر اليوم أدلة على أنه كانت هناك غابات مطيرة على ساحل المنطقة القطبية الجنوبية قبل نحو 52 مليون سنة بشكلها الحالي في المناطق المدارية.

وقال البروفيسور يورج بروس، الخبير في أبحاث المناخ الجيولوجي، إن درجة الحرارة في هذه المنطقة كانت مرتفعة عما هي عليه الآن بـ 50 إلى 60 درجة، وإن النسبة المرتفعة لثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي هي المسؤولة عن هذه الظروف المناخية حيث كانت هذه النسبة أكثر من ضعف ما هي عليه اليوم.

وأشار إلى أن معرفة العلماء بالماضي المناخي للأرض يساعدهم في تشخيص مناخ المستقبل "فإذا استمرت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الحالية من دون توقف جراء احتراق الوقود الأحفوري فإنه من المرجح أن تعود نسبة تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي خلال قرون قليلة إلى ما كانت عليه آنذاك".

ويرى بروس أنه من غير المستبعد أن يرتفع المنسوب الكوني لسطح البحر على المدى البعيد بواقع 70 إلى 80 متراً إذا ذابت الكتل الجليدية في العالم وهو ما يعني غرق أجزاء كبيرة من بلد مثل ألمانيا.

اقرأ أيضا