مراد المصري (دبي)

ظاهرة لافتة في الدوري الألماني هذا الموسم بعودة دورتموند للتألق مرة أخرى، بعد عملية التجديد التي قام بها الفريق الذي يواصل تركيزه على الاستثمار في المواهب الشابة، مقابل تراجع بايرن ميونيخ حامل اللقب، الذي سقط مراراً وتكراراً بسبب عدم تجديد الدماء والاعتماد على «الحرس القديم» بانتظار تحقيق النتائج المعهودة نفسها.
وجاءت مواجهة الفريقين في الجولة الماضية من «البوندسليجا» بمثابة تقاطع مسارات بين فريقين ظهرا بصورة مختلفة، ما بين دورتموند المتعطش للانتصارات بفضل عملية التجديد التي قام بها، مقابل فريق «عجوز» أصبح محفوظاً للمنافسين بوجوه معتادة لا يتم تغييرها برغم الإخفاقات المتتالية على الصعيد الأوروبي في السنوات الأخيرة، إذ فضلت إدارة النادي تجميد الوضع، نتيجة عدم القدرة على دخول سوق الانتقالات عطفاً على الارتباط بحد أقصى للسعر المدفوع في أي لاعب.
ويبلغ معدل أعمار الفريق «الأصفر» 24.8 سنة، فيما يصل معدل أعمار الفريق «الأحمر» إلى 27.4 سنة، وهو ما حصل ترجمة لتصعيد المواهب الشابة إلى الفريق الأول، لعل أبرزهم الإنجليزي جادون سانشو الذي أصبح من القلائل ممن يقتحمون قائمة «الأسود الثلاثة» من خارج «البريميرليج»، إلى جانب ضم أسماء مميزة بأعمار معتدلة منهم الإسباني باكو ألكاسر، والبلجيكي أكسيل فيتسل، والمغربي أشرف حكيمي من ريال مدريد على سبيل الإعارة، في وقت تخلى فيه بايرن ميونيخ عن أسماء مهمة منها التشيلي أرتورو فيدال، ويواصل الاعتماد على لاعبين بأعمار مرتفعة نسبياً تعطلهم الإصابات كثيراً، منهم الهولندي آرين روبن البالغ من العمر 34 عاماً، والفرنسي فرانك ريبيري البالغ من العمر 35 عاماً، وتوماس موللر الذي يبلغ من العمر 29 عاماً لكنه يسير بانحدار متواصل منذ تتويجه بلقب كأس العالم مع منتخب بلاده عام 2014، ويبقى المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفيسكي اللاعب الوحيد المتميز وصاحب الحلول برغم تجاوزه الثلاثين من عمره، وهو ما وضع المدرب الكرواتي كوفاتش على المحك حالياً مع عدم قدرته على إعادة ضبط الأمور في القلعة البافارية، علماً بأن الفريق حقق 8 نقاط فقط في آخر 7 مباريات في الدوري الألماني حتى الآن.على الصعيد الآخر، فإن دورتموند يتميز بالحيوية والنشاط، وهو ما عكسته الإحصاءات التي كشفت أن الفريق سجل 18 هدفاً هذا الموسم بأقدام اللاعبين البدلاء في مختلف البطولات المحلية والأوربية، وسط تألق الإسباني باكو ألكاسر الذي سجل 8 أهداف في أول 8 مباريات يخوضها في الدوري الألماني، وهو أول إنجاز يتحقق منذ فعل جيرف دورفل ذلك مع هامبورج في عام 1963.


واستعاد ماركوس ريوس شبابه بعد سلسلة الإصابات التي طاردته في السنوات الماضية، بعدما سجل 7 أهداف، ليعادل أفضل أرقامه بعد مرور 11 مباراة في الدوري، كما فعل في موسم 2015-2016. وبعد فترة من عدم التوازن عقب رحيل المدرب الألماني يورجن كلوب، فإن الفريق وجد التوازن المطلوب مع المدرب السويسري لوسيان فافر، الذي أعاد ضبط توقيت الفريق الأصفر وفق الدقة السويسرية للعمل مرة أخرى بكفاءة، وهو الرجل الذي وجد نفسه مرة أخرى في الدوري الألماني بعد رحلة قصيرة مع نيس الفرنسي، وبرغم النجاحات في بداية المشوار فإن المدرب يدرك تماماً أن الرحلة ما زالت طويلة هذا الموسم، ولا يجب المبالغة في الاحتفالات في الوقت الحال.

سانشو فضل «البوروسيون»
كشف نادي بايرن ميونيخ الألماني، أنه كان يرغب في التعاقد مع الإنجليزي الشاب جادون سانشو، الذي اختار الانضمام إلى بروسيا دورتموند البوروسيون» الغريم التقليدي لبايرن في الدوري الألماني «بوندسليجا».
وقال حسن صالح حميديتش مدير الكرة بنادي بايرن ميونيخ في تصريحات لصحيفة «شبورت بيلد» الأسبوعية، التي صدرت أمس، إن بايرن تقدم بعرض لكن للأسف قوبل بالرفض، واستدعي للمرة الأولى ضمن قائمة المنتخب الإنجليزي، وذلك بعد أن انضم إلى دورتموند. وذكر سانشو في تصريحات للصحيفة نفسها قررت الانضمام إلى دورتموند لأنه منحني رؤية رائعة. فالنادي كان يتابعني عن قرب منذ وقت مبكر، وهو ما منحني شعوراً جيداً.