الإمارات

الاتحاد

«صحة دبي» تستحدث خدمة التأهيل النفسي للأطفال المعاقين بمستشفى لطيفة

دبي (الاتحاد)

استحدثت هيئة الصحة بدبي خدمة التأهيل النفسي للأطفال ذوي الإعاقة بمستشفى لطيفة بهدف تقديم خدمات تشخيصية وعلاجية وتأهيلية متكاملة للمرضى.

وأوضحت أمل الشملان رئيس قسم إعادة التأهيل ان الخدمة الجديدة التي تشرف عليها الدكتورة أزهار أبوعلي اختصاصية نفسية إكلينكية تتضمن التقييم المسحي لنمو الأطفال دون 3 سنوات والتقييم الخاص لتشخيص الحالات النفسية المرضية وقياس القدرات الإدراكية والعقلية حيث تم توفير كافة الاختبارات التشخيصية المتخصصة لهذا الغرض إضافة إلى تقديم خدمة العلاج النفسي السلوكي للأطفال وعائلاتهم. وقالت الشملان انه تم تجهيز غرفة للعلاج باللعب واستخدام وسائل العلاج النفسي والألعاب العلاجية المتخصصة في هذا المجال إضافة إلى عقد الجلسات التثقيفية لذوي الأطفال المرضى وتزويدهم بالمعلومات الكافية التي تساعدهم في تربية أطفالهم والتعامل معهم وفق الأساليب السليمة والمناسبة لحالاتهم المرضية.

وأوضحت ان هذه الخدمة تتضمن متابعة دمج الأطفال الأكاديمي في المدارس الخاصة والحكومية و ذلك بالتعاون مع شعبة الخدمة الاجتماعية بمستشفى لطيفة.

وأشارت أمل الشملان رئيس قسم إعادة التأهيل إلى التحديثات التي أجرتها الهيئة على غرفة العلاج بالتكامل الحسي والتي تم افتتاحها في وقت سابق حيث تم تزويدها بأحدث التقنيات لتعزيز وسائل العلاج بالتكامل الحسي والذي يعد من أهم منهجيات التأهيل للحالات التي تعاني من اضطراب في الجهاز العصبي وتواجه صعوبة في التعامل مع المثيرات الحسية المختلفة كالضوء والصوت واللمس وفقد التوازن ، حيث يظهر ذلك في حالات مثل ضعف التركيز والتوحد والشلل الدماغي ومتلازمة داون والنشاط الزائد مشيرة إلى الدور الذي يقوم به اختصاصيو العلاج الوظيفي لعلاج هذه الحالات.

ولفتت إلى الدعم الذي تقدمه إدارة المستشفى لتوفير أفضل الخدمات ذات المستوى المتطور للأطفال ذوي الإعاقة ضمن منهجية إعادة التأهيل الشاملة والحرص على توفر الخدمات المتنوعة ضمن فريق عمل واحد للتسهيل على المرضى تحقيق رضاهم.

وأوضحت أمل الشملان أن مستشفى لطيفة يقوم بتقديم خدمات متكاملة لتأهيل الأطفال ذوي الإعاقة تشمل العلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي وعلاج اللغة والنطق وصعوبات البلع والقيام بتقييم نمو الأطفال الخدج ومتابعتهم لاكتشاف الحالات مبكرا والقيام بالتدخل المناسب بالإضافة إلى صناعة وتوفير الأدوات التقويمية والجبائر.

اقرأ أيضا