الإمارات

الاتحاد

الأردني صائد الجوائز ينتظر التتويج


دبي- سامي عبدالرؤوف:
تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي راعي جائزة دبي الدولية للقرآن تواصل الجائزة فعاليات الدورة التاسعة لمسابقتها القرآنية لليوم التاسع على التوالي والذي يشهد اختبار ممثل الدولة وليد المرزوقي مساء اليوم ويتوقع له المراقبون أن يؤدي الاختبارات بصورة جيدة تسمح له بالمنافسة على احد مراكز لائحة الشرف ليعيد للدولة أمجاد الحصول على مرتبة متقدمة من بين 79 دولة عربية وإسلامية وجالية إسلامية·
كما يشهد اليوم اختيار 6 متسابقين آخرين أهمهم على الإطلاق الليبي عبد الحميد غويل والمصري محمد نيازي ثم السوري أحمد محمد وكذلك الهولندي أحمد البنعماري، بالإضافة إلى الاسترالي عبد الله الذهبي، وأخيراً بشير ابوبكر من النيجر·
وقد شهدت فعاليات اليوم الخامس نجاحا عربيا جسده المتسابق الأردني انس الدغامين ابن السابعة عشرة الملقب'' بحاصد الجوائز'' وصاحب الصوت الرقيق الذي لفت الأنظار وأدخل بلاده دائرة الضوء لتتقدم في ترتيبها بين الدول المشاركة· يتوقع حصول الأردني على مركز متقدم ليتوج به مجموع العدد الكبير من الجوائز التي حصل عليها في مجال القرآن·
وفي المقابل شهدت الفعاليات إخفاق المتسابق الإيراني أمير حسين الذي ظهرت عليه علامات الارتباك منذ صعوده على منصة الاختبار وزاد الأمر بعد أن أخطأ وتم التصحيح له في معظم الأسئلة·
أداء المتسابقين
في لقاء مع بعض المتسابقين قال عبد القادر بن محمد العيساوي من تونس وعمره 21 سنة في عام 2001 بدأت حفظ القرآن الكريم في مدرسة الشيخ عبد الرحمن خليفة التابعة لجامع عقبة بن نافع وانتهيت من الحفظ في عام ·2003
وأشار إلى أن الطريقة التي تتبع في الحفظ في المدرسة هي طريقة الكتابة على اللوح الخشبي، مؤكدا أنها من أفضل الطرق في حفظ القرآن الكريم حيث يتم كتابة الآيات ثم محوها بعد تلاوتها،لافتا الى انه تمكن من كتابة القرآن مرات عديدة، موضحا انه شارك في مسابقتين دوليتين في مصر وفي السعودية وحصل على المركز السابع في مسابقة مصر، كما شارك في إحدى المسابقات الوطنية لجمعية القرآن وهي مسابقة دولية دورية وحصل فيها على المرتبة الرابعة·
وعن مشاركته في مسابقة جائزة دبي للقرآن، قال إن وزارة الشؤون الدينية هي التي تقوم بالترشيح بعد إجراء مسابقة خاصة باختيار من يمثلون الدولة في المسابقات الخارجية، وأشار إلى أنه يدرس ويعمل إماما في أحد المساجد التابعة لوزارة الشؤون الدينية، منوها أن له أخوين يحفظان القرآن الكريم·
البرازيل
يقول أحمد ناصر رباح من البرازيل وهو من أصل لبناني وعمره 15 سنة بدأت الحفظ في معهد أبو بكر الصديق في سان باولو مع أكثر من 50 طالبا يحفظون جميعهم كتاب الله، وتم ذلك عن طريق منحة دراسية لإتمام الدراسة وحفظ القرآن ·
وذكر أن الذي علمه هو الشيخ صهيب العمرة وشجعه الأهل على السير في هذا الطريق القرآني، مشيرا إلى أن المدة التي قضيتها في الحفظ هي ثلاث سنوات من عام 2003 حتى عام ،2005 وفي البداية كنت أستمع إلى الراديو والتسجيلات وبعد تعودي على القرآن انتسبت للمعهد وقرأت على يد الشيخ صهيب·
وأما بالنسبة للمسابقات فقد شاركت في مسابقتين واحدة في السعودية والأخرى في ليبيا، ثم مسابقات محلية حصلت فيها على المركز الأول على مستوى المعهد، مشيرا إلى ان مشاركته في جائزة دبي للقرآن جاء عن طريق مسابقة للجالية المسلمة في البرازيل ونلت شرف المشاركة في الجائزة·

اقرأ أيضا

منصور بن محمد يدشن مختبر الابتكار الأمني