الإمارات

الاتحاد

فتح باب الترشيحات لجائزة أبوظبي 2006

بتوجيهات ورعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة يفتتح اليوم باب الترشيحات لجائزة أبوظبي ،2006 والذي سيستمر حتى يوم الأربعاء الأول من نوفمبر ·2006 وتتاح الفرصة أمام سكان إمارة أبوظبي كافة للمساهمة في تكريم الأشخاص الذين قدموا خدمات جليلة للمجتمع، وذلك بترشيحهم لجائزة أبوظبي ·2006 ومن خلال الحرص الكبير الذي يبديه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' على الاستمرار في النهج الذي رسمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله''، وبرعاية من سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، فإن جائزة أبوظبي تقدر وتكرم الأشخاص الذين عملوا بتفان وإخلاص في سبيل رقي المجتمع في إمارة أبوظبي وترسيخ مشاعر الألفة والإخاء بين أفراده·
وقالت مريم أميري، المتحدث الرسمي باسم جائزة أبوظبي 2006 : ''إن الاستجابة لنداء الترشيح العام الماضي كان مؤثراً ومشجعاً، إذ تلقينا أكثر من 8000 استمارة ترشيح· وهذا العام، نطمح إلى مشاركة المزيد من الناس في تكريم الأشخاص الذين عملوا بتفان لخدمة المجتمع في إمارة أبوظبي· ونحن نعتقد أنه من خلال تكريم
هؤلاء الأشخاص فإننا نسهم في رفع درجة الوعي بالقيم الإنسانية والاجتماعية، وبالتالي تشجيع الآخرين على القيام بمساهمات مماثلة''· وقالت مريم اميري عندما تنتهي فترة الترشيح في الأول من نوفمبر، ستتم مراجعة كافة الترشيحات وتقييم كل ترشيح على حدة· وأضافت مريم أميري: ''من الضروري عند الترشيح أن يدرك الشخص أنه لا يهم عدد الترشيحات التي سيحصل عليها أي مرشح، وإنما نوعية وأهمية مساهماتهم هي الأساس·
ولكي يفوز أي شخص، يكفي أن يتم ترشيحه مرة واحدة، على أن يوضَّح في استمارة الترشيح الأعمال المهمة التي قدمها المرشَّح لخدمة المجتمع''·
وسيتم الإعلان عن أسماء الفائزين في حفل كبير يقام في فندق قصر الإمارات أوائل ديسمبر ،2006 وسيبث الحفل مباشرة على شاشة تلفزيون أبوظبي وقناة الإمارات·
الاشخاص الخيرون
يذكر أن جائزة أبوظبي تقدر الأشخاص الخيرين الذين أنفقوا وقتهم وجهدهم في سبيل رقي المجتمع بتقديم خدمات اجتماعية مميزة في إمارة أبوظبي· ودعت إدارة برنامج الجائزة كافة المواطنين والمقيمين في إمارة أبوظبي على الإسهام في هذا البرنامج النبيل وترشيح الأشخاص الذين عاشوا في أبوظبي، أو ما يزالون يعيشون فيها حتى الآن، ممن قدموا أعمالاً وخدمات جليلة للمجتمع·وإن تكريم المستحقين بهذه الجائزة سيسهم في رفع درجة الوعي بالقيم الإنسانية والاجتماعية، وبالتالي تشجيع الآخرين على القيام بمساهمات مماثلة·

اقرأ أيضا

منصور بن زايد: الإعداد للمستقبل نهج إماراتي