صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

ضعف نشاط المصانع الصينية يبدد مكاسب «برنت»

عامل في مصنع للسيارات في الصين (أرشيفية)

عامل في مصنع للسيارات في الصين (أرشيفية)

لندن (رويترز)
بدد خام برنت مكاسبه التي حققها في التعاملات المبكرة مقترباً من 56 دولاراً للبرميل أمس، في ظل تخمة المعروض التي هوت بأسعار النفط إلى النصف منذ يونيو الماضي، وطغت على إعادة المستثمرين ترتيب مراكزهم في بداية العام، استعداداً لانتعاش متوقع في نهاية المطاف.
ومما حد من مكاسب النفط في تعاملات أمس مسوحات أظهرت ضعف نشاط المصانع في الصين في ديسمبر الماضي، وهو ما يبرز التحديات التي يواجهها المصنعون بالبلاد، في وقت يعانون فيه ارتفاع التكاليف، وتراجع الطلب في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
ونزل سعر برنت إلى أدنى مستوى منذ عام 2009 مع إحجام «أوبك» عن خفض الإنتاج في مواجهة النمو السريع لإنتاج النفط الصخري الأميركي رغم دعوات أعضاء آخرين في منظمة أوبك.
وزاد سعر مزيج برنت في العقود الآجلة تسليم فبراير 8 سنتات إلى 57.41 دولار للبرميل منخفضا أكثر من دولار عن أعلى مستوياته أمس 58.54 دولار الذي سجله بعد فترة قليلة من بدء التداول، ولامست الأسعار أدنى مستوياتها بعد 2009 يوم الأربعاء، حين بلغت 55.81 دولار. وزاد سعر الخام الأميركي في عقود فبراير شهر أقرب استحقاق 28 سنتاً عن مستواه عند الإغلاق يوم الأربعاء البالغ 53.55 دولار للبرميل. وكان الخام قد بلغ أعلى مستوياته أمس عند 55.11 دولار، بعد فترة وجيزة من بدء التداول،
وواجهت الأسعار ضغوطا أمس، بعد أن قال مسؤول ليبي كبير بقطاع النفط، إنه تم إخماد حريق ضخم في صهاريج بميناء السدر أكبر مرافئ تصدير النفط في ليبيا.