الاتحاد

عربي ودولي

تركيا تنفي مصادرة شحنة أسلحة إلى سوريا وتشيد جداراً على الحدود

أنقرة (وكالات)- نفت السلطات التركية أمس الأنباء عن مصادرة قواتها الأمنية شاحنة مليئة بالأسلحة أثناء توجهها إلى سوريا.
وصرح وزير الداخلية افكان أعلى للصحفيين أن «الشاحنة كانت مليئة بالمساعدات للتركمان في سوريا».
وكانـت صحيفـة «حـرييت» التركية ذكرت أمس أن قوات الأمـن التركية ضبطت مساء أمس الأول في شاحنة تركية كبيرة أسلحة وذخائر مرسلة الى سوريا واوقفت ثلاثة أشخاص هم تركيان وسوري.
وقالت صحيفة «حرييت» إن الشاحنة اعترضها عناصر الأمن في بلدة كيريخان في محافظة هاتاي الحدودية مع سوريا.
وقالت الصحيفة إنه عثر على صواريخ وذخائر في الشاحنة التي قال سائقوها إنهم ينقلون مساعدات انسانية للمنظمة الاسلامية التركية هيئة الاغاثة الانسانية الاسلامية.
إلا أن هيئة الإغاثة الانسانية نفت تلك المزاعم وقالت هدفها «التشهير» بالهيئة.
وصرح متحدث باسم الهيئة لوكالة «فرانس برس» أن «منظمتنا ليس لها أية علاقة بهذه القضية».
من جهة أخرى قال مسؤولون إن تركيا تشيد جدارا بارتفاع أربعة أمتار على طول جزء من حدودها مع سوريا، في محاولة لمنع الأشخاص من تجاوز نقاط التفتيش بشكل غير قانوني.
وقال مسؤولون إن البناء في منطقة كاركاميش في محافظة غازي عنتاب جنوب شرق تركيا سوف يستمر لبعض الوقت. وسوف يمتد الجدار لجزء من الحدود البالغ طولها 900 كيلومتر، ولكنه يلقي الضوء على قلق أنقرة المتنامي إزاء امتداد العنف من شمال سوريا، حسبما ذكرت صحيفة «حريت» التركية.
وكانت تركيا قد تعهدت بمواصلة سياسة «الباب المفتوح» بشأن أولئك الذين يفــرون من القتال في سوريا، رغم أنها تغلق معــابر حدودية من وقت لآخر عقب اندلاع اشتباكات قرب الحدود.
واستطاع اللاجئون والمهربون والمقاتلون المتمردون عبور الحدود من دون رصدهم في الكثير من المناطق النائية، من خلال تجاوز البوابات الرئيسية مما ترك تركيا تواجه تحديا أمنيا كبيرا.

اقرأ أيضا

أشتية: سنعيد النظر في الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل