صحيفة الاتحاد

الإمارات

700 عالم يناقشون الخوف من الإسلام « في «تعزيز السلم» بأبوظبي غداً

الكعبي والظاهري خلال المؤتمر الصحفي (تصوير حميد شاهول)

الكعبي والظاهري خلال المؤتمر الصحفي (تصوير حميد شاهول)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

تنطلق صباح غدٍ في أبوظبي، أعمال الملتقى السنوي الرابع الذي ينظمه منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، برعاية كريمة من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وتستمر أعمال المنتدى ثلاثة أيام، ويناقش الملتقى نحو 50 ورقة عمل، مقدمة من نخبة المفكرين والعلماء، في فندق سانت ريجيس أبوظبي، بمشاركة وحضور أكثر من 700 من رجال الفكر والإعلام والعلماء المتخصصين، وممثلي الأديان ومختلف النخب الثقافية، بحسب الدكتور محمد مطر الكعبي أمين عام «منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة»، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.
وأكد الكعبي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس للإعلان عن تفاصيل الملتقى، بحضور خليفة الظاهري المدير التنفيذي للمنتدى، «أن المنتدى في ملتقاه السنوي الرابع يناقش موضوع «السلم العالمي والخوف من الإسلام - قطع الطريق أمام التطرف»، لأن اتساع دائرة الخوف والتخويف من الإسلام والمسلمين في المجتمعات الغربية، راح يُضعف الثقة بين الأقليات المسلمة وبين مجتمعاتها، مما يسهم بانتشار الخطاب المعادي للغرب، مؤكداً عزم المنتدى في تقديم رؤية إسلامية معاصرة عن مفهوم السلم العالمي، بالإضافة إلى تقديم إسهامات الإسلام في السلم العالمي.
ونقل الكعبي نيابة عن معالي الشيخ عبدالله بن بيه، رئيس «منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة» وفريق المنتدى، ترحيبه، في أجواء التسامح والسلام، وعبق الأخوة والوئام، النهج الراسخ في الدولة، الذي أرساه القادة المؤسسون، بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ويمضي على هديه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم حكام الإمارات.
وقال الدكتور الكعبي يبحث المحور الأول موضوع «الدين والهوية والسلم العالمي»، ويتضمن عنوانين رئيسين: «البيئة الدولية للسلم العالمي» و«البيئة الإقليمية للسلم العالمي»، ويُنظم في إطار المحور الأول، ثلاث ورش، تبحث العناوين التالية: «الدين والعنف»، و«الهويات والسلم العالمي»، و«الإسلام ومقتضيات السلم العالمي»، و «في المحور الثاني يجري بحث موضوع «الخوف من الإسلام - الأسباب والسياقات» ويتضمن هذا المحور موضوعين اثنين هما: «الخوف من الإسلام من منظور غربي» و«الخوف من الإسلام من منظور المسلمين في الغرب». وينظم في إطار المحور الثاني ثلاث ورش، تناقش الموضوعات التالية: «الإسلاموفوبيا والإسلاموفوبيا الجديدة» «الإسلاموفوبيا والنزعات الشعوبية الجديدة» و«الإسلاموفوبيا والإعلام ووسائل الاتصال».
في المحور الثالث يبحث موضوع «الإسلام والعالم - رؤية إسلامية للسلم العالمي»، ويتركز هذا المحور على طرح رؤية «منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة» حول طبيعة الإسهام الذي قدمه الإسلام للسلم العالمي، على مستوى المقاصد والأحكام والتجربة التاريخية، وفي المحور الرابع من أعمال الملتقى، يجري بحث موضوع «الإسلام والعالم- مسارات التعارف والتضامن».