الإمارات

الاتحاد

الإعدام لمغتصب المدرسة الزائرة خلال بحثها عن فرصة عمل

محمود خليل (دبي) - انزلت محكمة الجنايات بدبي عقوبة الإعدام بحق شخص من الجنسية العربية لاغتصابه مدرسة من الجنسية العربية مطلع العام الجاري بعد أن كانت حضرت الى الدولة بحثاً عن فرصة عمل.
جاء ذلك خلال الجلسة التي عقدتها المحكمة صباح أمس برئاسة القاضي محمد جمال كمال وعضوية القاضيين عمر كرمستجي وعلاء الدين السيد حسن.
وبحسب القانون فان حكم الإعدام يتطلب لتنفيذه تأييد من قبل 11 قاضيا 3 منهم في الجنايات ومثلهم بالاستئناف وخمسة في التمييز وذلك قبل ان تتم المصادقة عليه من قبل الحاكم.
يشار هنا الى أن المستشار يوسف فولاذ رئيس نيابة ديرة طالب المحكمة عند إحالته للمتهم لها بانزال عقوبة الاعدام بحقه.
وقال فولاذ إن الشخص المدان البالغ من العمر 44 عاماً استخدم الإكراه في ممارسة الرذيلة مع الزائرة وهي الأخرى من جنسية عربية عمرها 30 عاماً، ذلك بعد ان استغل تواجدها معه بمكتب الشركة الذي حضرت اليه لإجراء مقابلة توظيف بناء على إعلان منشور في الصحف بهذا الصدد.
وبين ان المدان سارع بمجرد دخول المجني عليها الى مكتب الشركة التي يمتلكها الى إحكام اغلاق الباب خلفها وشرع بسؤالها عن مؤهلاتها وخبرتها ليتطور الامر الى مغازلتها بواسطة الحديث، الأمر الذي دفع بالمجني عليها الى الاستعداد لمغادرة المكان الا أنه اعترض طريقها ودفعها الى الخلف بقوة، حيث سقطت على طاولة المكتب لينتهز الفرصة لتنفيذ جريمته.
واظهرت افادة المجني عليها التي قدمتها خلال تحقيقات النيابة العامة، انها احتاجت لعشر دقائق قبل أن تكتشف انها وقعت بفخ الشخص المدان حيث همت بالمغادرة، حين اكتشافها مراميه الإجرامية لكنه منعها.
وأشارت الى انه انقض عليها وهي تتجه نحو الباب للمغادرة وأمسك بها ودفعها بقوة عنيفة الى الدرجة التي اسقطتها مما اضعف مقاومتها له بعد أن سيطر عليها بكامل جسده حتى نفذ فعلته.
وقالت إنها استجابت لنصح زميلاتها في السكن وقامت بإبلاغ الشرطة التي تمكنت من القاء القبض على المتهم، فيما اظهر تقرير المختبر الجنائي أن المسحات المأخوذة من جسد المجني عليها مطابقة للمتهم.
في هذه الاثناء برأت المحكمة عاملاً تركياً عمره 34 سنة من تهمة نقل 7,2 كيلوجرام من مادة الكوكايين باهظة الثمن بطريق الترانزيت.
وكان شرطي أول أفاد المحققين بالنيابة العامة في مايو الماضي أن الاشتباه بالعامل جاء بسبب ارباكه وتوتره عند وصوله الى مطار دبي الدولي مبينا بان سار الى قسم امتعة المسافرين كي يتعرف على حقائبه.
وتابع الشرطي أن العامل انكر حينما تم العثور بداخل الحقائب على كمية المخدرات ان تكون الحقائب عائدة له أو أن يكون يعرف محتواها وابلغهم بان الحقيبتين عبارة عن امانة تحصل عليها بالبرازيل من احد أصدقائه ليوصلها إلى شخص بدمشق.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يصدر مرسوماً بشأن "المبادرات والبنى التحتية"