الاتحاد

الرياضي

دوري الخليج العربي: 5 مباريات تدشن الجولة التاسعة غداً

دوري الخليج العربي: 5 مباريات تدشن الجولة التاسعة غداً

دوري الخليج العربي: 5 مباريات تدشن الجولة التاسعة غداً

معتصم عبد الله (دبي)

للمرة الثانية في مشوار دوري الخليج العربي، خلال الموسم الحالي 2019 - 2020، بعد «الأولى» في الجولة الرابعة، تشهد انطلاقة الجولة التاسعة غداً، إقامة 5 مباريات دفعة واحدة، الجزيرة مع الفجيرة، عجمان مع العين، الظفرة مع اتحاد كلباء، بني ياس مع حتا، والنصر مع الشارقة، على أن تستكمل الجولة الاثنين، بإقامة مباراتي الوحدة مع خورفكان، وشباب الأهلي مع الوصل.
وتتجه الأنظار مساء الغد الى قمة اليوم الأول للجولة التي تشهد مواجهة النصر «الخامس» أمام ضيفه الشارقة «المتصدر»، وتلقي الغيابات المؤثرة في صفوف «الملك» الذي يفتقد جهود الثنائي إيجور كورنادور بداعي الإيقاف، والقائد شاهين للإصابة، بظلالها على مباراة الغد أمام «العميد» المنتشي بتعادله الإيجابي أمام العين في الجولة الماضية، والذي كفل لـ «الأزرق» المحافظة على سجله خالياً من الخسارة، في ثماني مباريات على التوالي.
ويرفع عجمان والعين شعار التعويض في المباراة المرتقبة على ملعب الأول، بعدما فشل «البرتقالي» المثخن بالخسارة بـ «سداسية» في الجولة الماضية أمام اتحاد كلباء، في تحقيق الفوز خلال 5 مباريات على التوالي، في الوقت الذي اكتفى فيه «الزعيم» بحصد ثلاث نقاط، بالتعادل في الجولات الثلاث الماضية، أمام الجزيرة وبني ياس بدون أهداف والنصر 2-2.
ويتطلع الجزيرة العائد إلى سكة الانتصارات، بالتفوق على حتا 2-0 في الجولة الماضية إلى استغلال ظروف ضيفه الفجيرة المتعثر بالخسارة في 5 جولات على التوالي، من أجل ضمان بقائه ضمن رباعي الصدارة بالوصول الى النقطة 17، فيما يكافح «الذئاب» للخروج من «النفق المظلم».
ويشعل فارق النقطة التي تفصل الظفرة الثامن برصيد 10 نقاط، واتحاد كلباء التاسع، أجواء المواجهة المرتقبة على ستاد حمدان بن زايد في منطقة الظفرة، وتبدو الظروف متشابهة بين المنافسين العائدين إلى سكة الانتصارات، في الجولة الماضية، بفوز الظفرة على خورفكان 2-0، وتفوق اتحاد كلباء على ضيفه عجمان 6-2.
وسيكون «فض الاشتباك» على النقاط الثماني هدفاً مشتركاً لبني ياس العاشر وحتا صاحب المركز الثاني عشر، في المواجهة المرتقبة على ملعب الأول بالشامخة، وكان الفريقان تبادلا الفوز 3-2 لحتا و1-0 لبني ياس، في أول مواجهتين في دوري المحترفين، موسم 2016 - 2017.

كرونو: الشارقة ليس إيجور
معتصم عبد الله (دبي)

شدد الكرواتي كرونسلاف جوريتش مدرب النصر، على أن غياب البرازيلي إيجور كورنادو صانع ألعاب الشارقة، لا يلغي خطورة المنافس في مباراة الغد المرتقبة، وقال: إيجور يبقى لاعباً مهماً، ولكن المنافس ليس إيجور فقط، وأعتقد أن الشارقة يملك بدائل قادرة على التعويض، وبرهن على ذلك في أكثر من مباراة، وهو يبقى منافساً قوياً، سواء شارك إيجور أم لا.
ولفت كرونو إلى تفضيله المواجهات القوية لفريقه أمام المنافسين على الصدارة، وقال: أحبذ مباريات العيار الثقيل أمام الفرق القوية، كون حماس اللاعبين ورغبتهم تكون في أعلى المستويات، لتقديم الأداء الأفضل، لافتاً إلى أن الشارقة منافس قوي تحت قيادة فنية مميز لمدربه العنبري، بدليل حصده للقب، وأدائه المميز في الموسم الحالي، وهو من الأمور الصعبة في كرة القدم أن تحافظ على أفضليتك لأكثر من موسم.
وحول جاهزية «العميد»، قال «قدمنا مباراة كبيرة أمام العين، ونجحنا في تحويل التأخر بهدفين إلى تعادل إيجابي، الأجواء إيجابية والمعنويات مرتفعة، مشيراً إلى أن الفحص الطبي للقائد نيجريدو جاء مطمئناً للغاية، معبراً عن أمله في أن يخوض مباراة الغد أساسياً.
وجدد كرونو على طموحات «العميد» الكبير في المنافسة على صدارة الدوري، وقال: 5 فرق تتنافس حالياً على الصدارة، وجميعها تبذل مجهودات كبيرة والحظوظ تبدو متقاربة، أعتقد أن النصر ينبغي أن يكون دائماً من المنافسين.

العنبري: سعيد بـ «النصر»
علي معالي (دبي)

عبر عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة، عن سعادته بالمستوى الذي يظهر عليه النصر في الفترة الأخيرة، وقال: من كل قلبي «فرحان» لعودة «العميد» للمنافسة، نظراً للعمل الكبير داخل مجلس الإدارة والجهاز الفني، وهناك أكثر من غياب في «الملك» منهم إيجور وشاهين عبدالرحمن وطارق الخديم وسيف راشد وأحمد سيف وحمد جاسم، وإيجور مهم، ومن أفضل لاعبي الدوري، ولكن ثقتي كبيرة في المجموعة الموجودة حالياً، وكلما احتجت إلى اللاعبين في الأوقات الصعبة يكونوا عند حُسن الظن، وهو ما أنتظره منهم في مباراة الغد أمام «الأزرق»، ويقوموا بعمل كبير سواء في الموسم السابق أو الحالي.
وأضاف: البديل المناسب لإيجور يعتمد على طريقة اللعب، وهناك خياران يتم الاستقرار على أحدهما لتعويض غياب اللاعب المهم والمؤثر بالطبع، ولكن الأسلوب المناسب نخوض به المباراة وعموماً فريقي في مستوى جيد.
وشدد العنبري على أن المباراة تعد الأصعب، وقال: النصر في الجولات الأخيرة الأفضل في الدوري، بتقديم مستوى رائع، وهي أصعب مباراة لنا في الدور الأول، في ظل غياب عنصرين مهمين للغاية، إيجور وشاهين، وربما تكون المباراة تحدياً كبيراً، خاصة أننا نملك مجموعة جيدة يظهرون في الوقت المناسب وهو ما أنتظره وأتوقع ردة الفعل المناسبة لفريقي، ولعبنا من قبل بدون إيجور أمام الوصل في كأس الاتحاد، ولكنها بطولة مختلفة، وأتوقع مردوداً جيداً، ومع احترامي للوصل، فإن النصر مختلف حالياً، وثقتي لا حدود لها في إمكانيات لاعبي «الملك،» الذين يقدمون أفضل ما لديهم في لحظات التحدي ومباراة النصر واحدة من التحديات.

الرمادي: المواجهة بشجاعة
عماد النمر (عجمان)

أكد أيمن الرمادي المدير الفني لعجمان أن لقاء الغد أمام العين يعتبر فرصة لتصحيح مسار فريقه الذي تلقى ضربة موجعة في الجولة الماضية، مشيراً إلى ثقته الكبيرة في قدرة الفريق على تجاوز حالة الإحباط بعد الخسارة الكبيرة أمام اتحاد كلباء، وقال لابد أن نرفع رؤوسنا وأن نواجه الموقف بشجاعة وأن نصحح الأخطاء التي وقعنا فيها.
وأوضح أن لقاء الغد يعتبر صعباً للغاية للفريقين، حيث إن عجمان مطالب بتصحيح صورته والعودة للأداء الجماعي واستعادة نغمة الانتصارات، وفي المقابل فأن المنافس يريد نقاط المباراة، نظراً للوضع الذي يمر به، وتعادله في المباراة الأخيرة، لذلك نتوقع أن تكون المباراة قوية ومثيرة، وأشار إلى أنه يتفق مع القول إن عجمان يفتقد لقائد في وسط الملعب خاصة بعد غياب دومبيا، وهو ما يسعى الجهاز الفني إلى معالجته، وأشار الرمادي إلى أنه لا يستطيع تحميل لاعب بعينه مسؤولية الهزائم التي تلقاها الفريق، موضحاً أن ما يميز عجمان هو اللعب الجماعي، لذلك حينما نلعب بثلاثة أجانب فقط، فإننا نعتمد على جماعية الأداء، التي منحتنا الأفضلية خلال الجولات الأولى للدوري.
وشدد الرمادي على أهمية الحالة الذهنية للاعبين، وضرورة أن يتحلى الجميع بالتركيز الشديد طوال المباراة، وقال عملنا خلال الأيام الماضية على علاج الأخطاء والسلبيات، وركزنا على الجوانب النفسية التي تلعب دوراً كبيراً من أجل العودة من جديد.

ليكو: الجمهور يصنع الفارق
العين (الاتحاد)

أكد الكرواتي إيفان ليكو مدرب العين، أنه من حق الجماهير التعبير عن رأيها، وإذا شعرت إدارة النادي بأنه المشكلة بإمكانها اتخاذ أي إجراء، ويدرك أيضاً أنه من دون جماهير «الزعيم» الوفية لا يستطيع فعل أي شيء، وهم يصنعون الفارق في المباريات، وقال: أدينا مباراتين جيدتين للغاية على الصعد كافة أمام الشارقة والنصر، وأحب النادي والبقاء هنا، مؤكداً أنه يتفهم تقلب آراء الجماهير بسبب والشغف وحب كرة القدم.
وأشار إلى أن فريقه قدم مباراة جيدة من ناحية الجهد أمام النصر رغم التعادل، وهو ما يفرض عليهم التركيز على الجانب الذهني، خصوصاً أمام منافس مثل عجمان، يلعب كرة قدم جيدة، وخسارته الكبيرة أمام اتحاد كلباء لم تكن نتيجة حقيقية، بالنظر لما قدمه الفريق في الملعب.
وحول حظوظ «الزعيم» في المنافسة على اللقب، قال: نحن أحد 5 فرق مرشحة للقب، لعبنا 8 مباريات إلى الآن، ويجب علينا إيجاد التوازن اللازم، وجمع أكبر عدد ممكن من النقاط، وأن الإصابات لا تساعدنا، على سبيل المثال غياب 3 أو 4 لاعبين أساسيين من ريال مدريد يؤثر عليه، ولدينا فرصة لإبرام تعاقدات في «الشتوية»، وهو شيء يعود إلى الإدارة.

كايزر: مواصلة المسيرة الجيدة
مصطفى الديب (أبوظبي)

أعرب الهولندي مارسيل كايزر مدرب الجزيرة، عن ارتياحه للمستوى الذي يقدمه «فخر أبوظبي» حالياً، وقال: الفريق يؤدي جيداً، وعلينا الاستمرار على المنوال نفسه، خاصة أن الأمور تمضي بصورة رائعة، وحسب البرنامج الذي تم وضعه بالارتقاء بالمستوى بصفة تصاعدية، مشيراً إلى أن مباراة الفجيرة غداً صعبة للغاية، في ظل القوة التي يتمتع بها المنافس، خاصة القوة البدنية، ومن الضروري أن يكون «فخر أبوظبي» جاهزاً، حتى يتسنى له مواصلة المسيرة الجيدة.
وشدد كايزر على أن فريقه حصل على يوم راحة عقب المباراة الأخيرة، وبعدها بدأت الاستعدادات للقاء الغد، مؤكداً أن الفاصل الزمني قصير، لكن عليه تجهيز الفريق بغض النظر عن الظروف، ويغيب عن الجزيرة بعض اللاعبين أمثال سلطان الغافري ومراد باتنا الذي يخضع لاختبار طبي والحال نفسه على الجنوب أفريقي سيريرو، فيما يعود المدافع خليفة الحمادي الذي غاب عن المباراة الماضية للإيقاف، الشيء الذي يمنح المزيد من القوة الدفاعية، ويدخل الجزيرة لقاء اليوم، وعينه على الفوز، من أجل المضي قدماً في طريق النجاح، مشيراً إلى أن الفريق جاهز للمواجهة، حتى وإن كانت أمام منافس صعب وعنيد بحجم الفجيرة الذي تطور كثيراً.

بوقرة: «الذئاب» جاهز للفوز
فيصل النقبي (الفجيرة)

أشار الجزائري مجيد بوقرة مدرب الفجيرة، جاهزية «الذئاب» للقاء الجزيرة رغم ضغط المباريات، مؤكداً أن كل الفرق تعاني من الأمر للمتابع للجولات، ووضع ذلك في الحسبان خلال الإعداد، وقال: علينا أن نكون في قمة التركيز والجاهزية الذهنية والبدنية.
وشدد بوقرة على أنه يدرك تماماً بأن الفجيرة أدى مباراة جيدة أمام الوصل رغم الخسارة، وينتظر الأفضل من لاعبيه، لأن المواجهة المقبلة أمام أحد الفرق القوية بالمسابقة، وله حظوظه الكاملة، ولديه لاعبون جيدون.
وأضاف: نلعب كل لقاء من أجل الفوز، لا يهم الفريق المنافس، والأهم لدينا أن نؤدي بأسلوبنا القوي، وأن نحافظ على مرمانا ونهاجم جيداً، والنتيجة مهمة للغاية، خاصة أن المباراة خارج ديارنا.
وقال: اللاعبون جاهزون للقاء الصعب، وثقتي كبيرة في الجميع، ولدينا الاحتياطات اللازمة، في حال غياب أي لاعب، ونفقد جهود مارشال وخليل خميس، إلا أننا نضع الخطة والتشكيل المناسب لتحقيق أهدافنا.

شايفر: «السماوي» بطل
عبدالله القواسمة (أبوظبي)

جدد الألماني وينفريد شايفر مدرب بني ياس التأكيد على أن فريقه كان يستحق الخروج فائزاً على الشارقة في الجولة الماضية، وقال: سعيد للغاية بردة الفعل التي لمستها من زملائي المدربين الذين تواصلوا معي، وأشادوا بأداء الفريق، وكذلك ما دار في وسائل الإعلام، وأعتقد أن بني ياس قادر على أن يكون بطلاً.
وشدد شايفر على أن بني ياس أهدافه واضحة، وهو بناء فريق قادر على المنافسة في المستقبل، مؤكداً أن مباراة حتا يجب خوضها بالروح والقوة نفسها التي قدمها اللاعبون أمام الشارقة، خاصة في الشوط الثاني، وحتا يتمتع بمستوى فني متطور، ويقدم عروضاً قوية في المسابقة، وقال: أود أن أوجه الدعوة إلى الجماهير للحضور.
وعن تقديم أداء قوي أمام الفرق الكبيرة، على عكس الفرق التي توازيه بالمستوى، أكد شايفر أن ذلك يعود إلى أذهان اللاعبين، وهم يواجهون الفرق الكبيرة دون ضغوطات أو مطالبات بالفوز على عكس الفرق الأخرى القريبة في المستوى، إذ يقفون أمام تحدي تحقيق الفوز، وقال: خسرنا 9 نقاط بسبب الأخطاء التحكيمية، الأمر الذي يجب أخذه في عين الاعتبار عند الحديث عن نتائج بني ياس، وكنا نستحق نتائج أفضل لولا هذه الأخطاء.

كونتيس: تغيير الصورة
سامي عبدالعظيم (حتا)

شدد اليوناني كريستوس كونتيس مدرب حتا، على أهمية تغيير الصورة أمام بني ياس غداً، عقب الخسارة من الجزيرة في الجولة الماضية، وذلك أمام منافس قوي سبق له التفوق على «الإعصار» برباعية في كأس الخليج العربي، رغم أن الوقت لم يسعفه للتحضيرات الكافية، والجيد أن اللاعبين يعرفون قيمة «السماوي»، ما يتطلب مضاعفة الجهود للحصول على النتيجة الجيدة.
وقال: الهدف في لقاء الغد هو «العلامة الكاملة» أو العودة بنقطة على الأقل، ونحن أمام مرحلة مضغوطة، ويجب البحث عن الوسائل المناسبة لنجاح عملية الاستشفاء، بسبب ضيق الوقت، والمهم أن نظهر أقوياء أمام بني ياس، وفي كل المباريات، وسعينا في الفترة القصيرة الماضية لتصحيح الأخطاء الدفاعية والهجومية، والخطأ لا يحدث من لاعب واحد، بل منظومة الفريق بأكمله.
وأكد كونتيس جاهزية جميع اللاعبين لخوض مباراة بني ياس، مع عودة وليد سراج من الإيقاف، ويتمنى أن تمضي الأمور طبيعية لحصد النتيجة المطلوبة في المرحلة المهمة.

رازوفيتش: قفزة جديدة
عبدالله الطنيجي (أبوظبي)

تعهد رازوفيتش مدرب الظفرة بتقديم أداء قوي، بعد أن انتزع ثلاث نقاط غالية في مباراة خورفكان، وبالتالي يسعى لمواصلة الصحوة في لقاء اتحاد كلباء غداً، رغم أن المهمة لن تكون سهلة، لأن المنافس، مُنتَشٍ بانتصاره العريض على عجمان، والمباراة بين فريقين حققت قفزة في الجولة الثامنة!
وقال: نستقبل اتحاد كلباء، ولدينا الرغبة في مواصلة التقدم في الترتيب، وهذا حق مشروع، وأدعم فريقي معنوياً لتقديم كل ما لديه، و«الفارس» مكتمل الصفوف، وهذا يدعو إلى التفاؤل بإمكانية الخروج بنتيجة طيبة، ويمنح الظفرة مركزاً مريحة في الدوري. وأضاف: أعرف اتحاد كلباء جيداً، وتقابلنا في العديد من اللقاءات، وهو صعب ويملك مقومات كبيرة، ولاعبين من أصحاب الخبرة والمهارة، ومن المتوقع أن تشهد المباراة تنافساً كبيراً بين الفريقين، نظراً لتقارب المستوى والنقاط، والمباراة شعارها الرغبة في الفوز وحصد النقاط.
وقال: لاعبونا يملكون ثقة كبيرة، ولديهم رغبة في تقديم مستوى يليق بإمكانياتهم، في الحصول على النقاط، من خلال الدعم الكبير الذي توليه إدارة شركة كرة الظفرة لكرة القدم، التي تسعى جاهدة لتوفير الدعم، وهذا ما لمسته.
وطالب رازوفيتش لاعبيه بضرورة الحذر، وعدم إهدار الفرصة المتاحة، واستغلال الفوز السابق، والجدية في التعامل مع اتحاد كلباء.

داسيلفا: معنوياتنا عالية
كلباء (الاتحاد)

قال الأوروجوياني خورخي داسيلفا مدرب اتحاد كلباء، إن نتيجة «النمور» مع عجمان، في الجولة الماضية، منحت الفريق أريحية في التحضير للقاء، والمعنويات في قمتها، رغم ضغط المباريات، وعدم وجود الوقت الكافي للاستشفاء وتجهيز اللاعبين السريع للمباراة.
وأشار داسيلفا إلى غياب المدافع البرازيلي هنريك بوس بسبب الإيقاف، مؤكداً أنه يضع كامل ثقته باللاعب «البديل»، رغم أهمية بوس الكبيرة.
وأضاف: جهزنا اللاعبين رغم ضيق الوقت، ولدينا حالة من النشوة، ونريد بالتالي أن تستمر النتائج الإيجابية أكثر، ونصل إلى منطقة الأمان بمرور الجولات، نلعب بقوة في المباريات، وأصبحت لنا شخصية في الملعب، ولدينا لاعبون جيدون في كل المراكز.
وأكد داسيلفا أنه يدخل كل لقاء بطموح الفوز فقط، حيث إن النقاط الثلاث هي الهدف الأهم في هذه المرحلة، لدينا عدد من المباريات المتتالية، وعلينا أن نلعب بتركيز تام، وأن ندافع عن مرمانا، كما أننا مطالبون باستمرار العروض الإيجابية.

اقرأ أيضا

ويستوود.. يحلق بـ«الصقر المجنح»