الإمارات

الاتحاد

محاضرة دينية حول «الرحمة والتسامح» بأكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة

الشارقة (الاتحاد) - نظمت أكاديمية العلوم الشرطية في الشارقة، محاضرة دينية للعاملين فيها، ألقاها فضيلة الشيخ جلول يوسف حجيمي، أحد ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، والتي أقيمت في مسجد الأكاديمية، حيث تناولت المحاضرة موضوع الرحمة والتسامح مع الخلق.
وقال الشيخ حجيمي أن من فضل الله على خلقه أن رحمهم وجعلهم يتراحمون فيما بينهم، وجاء في القرآن الكريم قوله تعالى: (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ)، كما قال سبحانه في الحديث القدسي الذي رواه البخاري: (إن رحمتي سبقت غضبي).
وأضاف أن القرآن الكريم بحد ذاته هو رحمة للمؤمنين، حيث جاء فيه قوله تعالى (وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ).
ولفت الشيخ حجيمي إلى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يرسل إلاّ رحمة للعالمين، بل هو الرحمة المهداة للكون والبشرية جمعاء، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى)، كما جاء في الحديث الصحيح (ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء)، و(الراحمون يرحمهم الله).
ولفت أن الإسلام حض على صلة الرحم، حيث إن الرحم معلقة بالعرش تقول (من وصلني وصله الله ومن قطعني قطعه الله). كما حث ديننا الحنيف على حفظ حقوق الإنسان والحيوان والنبات، وقد جاء في الحديث أن امرأة دخلت النار في هرة حبستها، ورجل دخل الجنة في كلب سقاه، وجاء في الحديث (إِنْ قَامَتْ السَّاعَةُ وَفي ِيَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ، فَإِنْ اسْتَطَاعَ أَنْ لَا يَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا؛ فَلْيَغْرِسْها).
وقال الشيخ حجيمي إن الرحمة تشمل الأيتام والمساكين مستشهداً بقول نبينا عليه الصلاة والسلام (أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ فِي الْجَنَّةِ كَهَاتَيْنِ” وَأَشَارَ بِأُصْبُعَيْهِ، يَعْنِي: السَّبَّابَةَ وَالْوُسْطَى).
كما أوصى الإسلام بأهل الذمة، لافتاً إلى الحديث (من آذى ذمياً فقد آذاني)، والتعامل معهم يجب أن يكون وفقاً لمبادئ وتعاليم الإسلام السمحة، ما لم يعتدوا أو ينقضوا عهودهم مع المسلمين.

اقرأ أيضا

الإمارات والكويت.. علاقات راسخة ومصير واحد