الإمارات

الاتحاد

محاضرات وجلسات حوارية في أمسيات الملتقى الرمضاني بدبي

الشيخ ياسر الدوسري يتحدث خلال الأمسية  (من المصدر)

الشيخ ياسر الدوسري يتحدث خلال الأمسية (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - قال القارئ الشيخ ياسر الدوسري «إن مقرئ القرآن الكريم هو الذي اصطفاه الله ليكون صاحب عقيدة سليمة وليكون من أهل العلم والاستقامة، كما أن الله اصطفاه ليقرأ كلامه على خلقه».
وأضاف «المقرئ وفقاً لهذه المرحلة يجد أن المسؤولية كبيرة أمام نفسه وأمام الله، وعليه ألا يكون مجرد قارئ أو مجرد ظاهرة صوتية بل لابد ان يمتلك من العلم والفكر والثقافة والوعي الكثير ومن القيم القرآنية ما يسمو به».
وأكد على أن هذا ما يسعى إليه القراء جاهدين من أجل إزالة الصورة النمطية عن القراء، واستشهد بكلمة لأحد رواة الحديث فقد كان إذا ختم طالب القرآن وضع يده على جبهته ويقول: «لا أعلم فوق الأرض من هو خير منك».
وفي سؤال حول رحلته مع القرآن الكريم، خلال ملتقى سياحة دبي الرمضاني ليلة أمس الأول، بين بأن رحلته بدأت منذ سن السادسة عندما طلب من والده شراء جهاز حاسب آلي واشترط عليه الوالد حفظ جزء عم، وما كان منه إلا أن انطلق الى القرآن، وكان حافزه في ذلك رغبته فى الحصول على الجهاز.
ونوه الى أن والده قام بإلحاقه بمدرسة لتحفيظ القرآن الكريم حيث استفاد كثيراً من أساتذته وشيوخه وكان لكلماتهم الأثر الكبير في حياته مثل الشيخ أحمد خليل شاهين الذي نصحه عندما يكبر للدخول في الصلاة أن ينزع الدنيا من قلبه تماماً ويستشعر جلال وعظمة الكلمة، وعن التجويد فقد نصحه أيضاً بأن لا يقلق به نفسه في الصلاة ولكن عليه أن يشغل نفسه بكيفية التأثير في نفسه وفي غيره.
وفي أمسية مميزة من أمسيات فعاليات الملتقي الرمضاني الحادي عشر الذي تنظمه دائرة السياحة والتسويق التجاري، أقيمت مساء أمس الأول الاثنين جلسة حوارية مختلفة من حيث الشكل عن الأمسيات والليالي التي سبقتها والتى اشتملت على محاضرات متنوعة، وجاءت الأمسية على شكل جلسة حوارية ثرية، ودارت حول موضوع القرآن والحياة وقدم لها خالد الهاشمي وتحدث خلالها القارئ الشيخ ياسر الدوسري. واستهل الهاشمي الجلسة الحوارية باستعراض السيرة الذاتية للشيخ القارئ ياسر الدوسري موضحاً أنه حفظ القرآن كاملاً ولم يتجاوز عمره الخامسة عشرة عاماً وأم المصلين وهو في السادسة عشرة من عمره وتدرج في مدارس تحفيظ القرآن ونال درجة البكالوريوس في الشريعة وحصل على درجة الماجستير من المعهد العالي للقضاء، وهو عضو الجمعية العلمية الفقهية، وعضو الجمعية العلمية القضائية، وعضو الجمعية العلمية للقرآن وعلومه، وتلقى العلم الشرعي علي يد المشايخ والعلماء أمثال الشيخ بكري الطرابيشي والشيخ إبراهيم الأخضر وغيرهما من أبرز مشايخ القراء.

اقرأ أيضا

حاكم عجمان وولي عهده يحضران أفراح النعيمي والغفلي