الإمارات

الاتحاد

ندوة: شبكات التواصل الاجتماعي غيرت طريقة عمل الشباب

دبي (الاتحاد) - نظم نادي دبي للصحافة في إطار فعالياته الرمضانية أمس الأول، ندوة بعنوان «الشباب على شبكات التواصل الاجتماعي..التأثر والتأثير»، ناقش المشاركون فيها مدى تأثير رواد شبكات التواصل الاجتماعي في مجتمعاتهم، وما إذا كانوا فعلاً مؤثرين حقيقيين، وواقع استخدام تلك الشبكات في الوطن العربي وانعكاساته في الرأي العام.
وتطرقت النقاشات خلال الجلسة إلى زيادة أعداد رواد مواقع شبكات التواصل الاجتماعي، وعدد رواد «عالم تويتر» الافتراضي في الوطن العربي، وانتشار تغريدات الشباب والطلاب ورجال الدين والسياسيين والفنانيين والإعلاميين والمسؤولين الحكوميين والقادة والزعماء، ليتحولوا إلى سفراء في الفضاء الافتراضي لبلادهم، يحملون همومها ومسؤولياتها.
وبثت الندوة مباشرة على قناة نادي دبي للصحافة على موقع «يوتيوب»، حيث تم التعاون مع شركة جوجل لأول مرة، واستخدمت تقنية دردشة الفيديو الجماعية لتوفير مشاركة ضيوف آخرين عبر الانترنت. ويعتبر هذا التعاون بين نادي دبي للصحافة وشركة جوجل بداية شراكة استراتيجية دائمة خلال العام المقبل.
وتحدث في الندوة التي أدارها الكاتب والناشر الإماراتي جمال الشحي، عدد من الشباب الناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي وأصحاب الخبرات والتجارب من مختلف التخصصات، وهم خديجة المرزوقي، وإبراهيم الحداد، وعلي المرزوقي، ويوسف النعيمي، وحصة الراطوق، وصفية الشحي، وفيصل بن حريز، وإيمان العوضي.
وشاركت هند رشيد، مديرة الاتصالات في جوجل الشرق الأوسط، مباشرة من خلال تقنية دردشة الفيديو الجماعية، حيث أكدت أن شبكات التواصل الاجتماعي غيرت طريقة عمل الشباب وتواصلهم مع بعضهم البعض، مشيرة إلى أن «جوجل بلس» تركز على تقريب تجربة التواصل الاجتماعي إلى أرض الواقع، من خلال استخدام الدوائر الاجتماعية المختلفة، التي تسهل تجربة المستخدم وتوفر إمكانية فصل الأصدقاء عن الزملاء عن مواقع الأخبار.
وعلق حجازي النتشة، الخبير والمتابع في شبكات التواصل الاجتماعي من خلال تقنية دردشة الفيديو الجماعية أيضاً، بالقول إن وجود شبكات التواصل الاجتماعي يعتبر أساسياً، خاصة للجيل الذي ولد وعاش طفولته معها، معتبراً أن السر في تلك الشبكات يكمن في أنها تصفي نفسها بنفسها، فمع مرور الوقت ستتوقف الاستخدامات غير الصحيحة أو غير المجدية تلقائياً وستغربل نفسها بنفسها.
وقالت صفية الشحي، الإعلامية في مؤسسة دبي للإعلام، إن شبكات التواصل الاجتماعي تتميز بحرية الاستخدام والمشاركة غير المحدودة، لكن العديد من الناس يعتبرونها ساحة لتصفية الحسابات وليست ساحة للتعبير عن الآراء ومشاركة المواضيع المختلفة.
وأشار فيصل بن حريز، المذيع في قناة سكاي نيوز عربية، إلى أن العديد من الناس يتخذون شبكات التواصل الاجتماعي مصدراً للحصول على الأخبار، الأمر الذي يجب في ظله على جميع القنوات الإخبارية العمل على التركيز على توصيل الأخبار عن طريق هذه الشبكات.
بدوره، اعتبر يوسف النعيمي، الذي يقدم نفسه مغرداً، أنه يجب ألا تسمّى هذه القنوات بشبكات التواصل الاجتماعي، لأنها عزلت الناس اجتماعياً عن بعضهم البعض، كما يجب ألا تستخدم هذه القنوات للترويج لأفكار أو منتجات أو أشخاص معينين، بل يجب أن تستخدم بطريقة أكثر إيجابية لأنها قد تكون سلاحاً ذا حدين. واستضافت الندوة مجموعة من المغردين الشباب، وسلطت الضوء على تجاربهم على شبكات التواصل الاجتماعي، وكيف تمكنوا من مناقشة أفكارهم، وطموحاتهم والتعلم من ممارساتهم، وطبيعة تفاعلهم في هذا العالم الافتراضي، وكيف يتعاملون مع مختلف المواقف التي يصادفونها على المستوى الشخصي والوطني.
وأعلنت مريم بن فهد المديرة التنفيذية لنادي دبي للصحافة، في ختام الندوة، إطلاق مبادرة جديدة لسلسلة من الحوارات الافتراضية على شبكات التواصل الاجتماعي تحمل عنوان حوارات «الأجندة» الافتراضية، وذلك اعتباراً من مساء يوم الاثنين المقبل.
وستستضيف السلسلة مجموعة من الإعلاميين والكتاب وقادة الفكر من مختلف أرجاء الوطن العربي، وستطرح الندوة الأولى موضوع دور وسائل الإعلام في تعزيز ثقافة حسن الاستخدام والممارسات السليمة على شبكات التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضا

الإمارات والكويت.. علاقات راسخة ومصير واحد