الإمارات

الاتحاد

كتاب جديد لتعزيز ثقافة التسامح والسلام والتطوع

أبوظبي (وام)- صدر في أبوظبي مؤخراً كتاب جديد بعنوان «في سبيل الحياة» للكاتبة سارة جونز باللغتين العربية والإنجليزية. ويركز الكتاب على تعزيز ثقافة التسامح والسلام والتطوع خاصة في أوساط الناشئة والشباب، ويأتي إصداره كشراكة ما بين المؤلفة وهيئة الهلال الأحمر.
ويهدف إلى تنمية وعي الطلاب من مختلف الأعمار وتمكينهم من خلال فن الفهم والإدراك من تطوير مهارات الإدراك الأساسية، واستيعاب الدور الذي تلعبه الحواس في الارتقاء بأداء الفرد. وتغطي مادة الكتاب ثلاث مراحل من عمر الطلاب تمتد من مطلع المرحلة الابتدائية حتى نهاية الثانوية.
وقالت المؤلفة سارة جونز إن الكتاب قد حظي باستقبال جيد في العديد من بلدان العالم، باعتباره يقدم وسيلة مبتكرة للتعليم وبناء القدرات والمهارات الحياتية، مشيرة إلى أن الكتاب منذ بدء حملة تدشينه على الإنترنت في مارس من هذا العام يجد اهتماماً متزايداً من الشباب، حيث يقوم أكثر من 100 ألف شخص بمتابعة المشروع على موقع «فيسبوك».
وأضافت أنها تدين بالفضل لهيئة الهلال الأحمر لرعايتها لمشروع الكتاب وللشاعر علي كنعان لتبرعه بترجمته إلى العربية.
يذكر أن المؤلفة خصصت نسبة من مبيعات الكتاب لدعم برامج هيئة الهلال الأحمر وأنشطتها الإنسانية، إذ أن فكرة الكتاب تنسجم مع مبادئ الهلال الأحمر وأهدافه النبيلة لإعلاء قيم التواصل الإنساني بين الشعوب ونشر ثقافة التسامح والسلام. ويتناول الكتاب أيضاً تعزيز المبادرات المتعلقة بالعمل ومساعدة الآخرين من خلال القيام بمبادرات تطوعية، تلبي حاجة المجتمع في المجالات الصحية والاجتماعية والثقافية والمدنية بوجه عام.
وقالت إن دولة الإمارات تميزت في هذا الجانب وإن شعبها يولي أهمية قصوى لفعل الخير والمبادرات الإنسانية والتطوعية، مشيرة إلى أن الكتاب سيوزع في المدارس والمؤسسات التعليمية والإصلاحية والعقابية بأسعار مخفضة وتشجيعية، بهدف إتاحته لأكبر شريحة ممكنة من الناس للاطلاع على محتواه والاستفادة منه.
وسيشمل التوزيع عدداً من الدول العربية من بينها المملكة العربية السعودية ومصر.
وأشادت هيئة الهلال الأحمر بمبادرة الكاتبة سارة جونز، وقالت إنها تدعم توجهات الهيئة وخططها الرامية لنشر المعارف الإنسانية وغرس القيم النبيلة في نفوس الناشئة والشباب وتنمية مهاراتهم وتعزيز قدراتهم المعرفية.
من جانبه، قال الشاعر علي كنعان الذي قام بترجمة الكتاب:»تطرح سارة مشروعاً أساسياً مبتكراً في مناهج التربية والتعليم وتحصيل المعرفة، يهدف لبناء وعي إنساني متكامل من خلال فن الفهم والإدراك.. هذا الوعي قائم على معرفة النفس والثقة بها إلى جانب الثقة بالآخرين والتأكيد على الوجه الإيجابي الطيب في الإنسان والحياة، بعيداً عن شتى طرائق القسر والانحياز والتلقين. والكتاب يغطي ثلاث مراحل أساسية من عمر الطالب بين السادسة والثامنة عشرة.

اقرأ أيضا

تكريم الفائزين بـ«جائزة محمد بن راشد».. الإمارات تحتفي برواد التسامح