عربي ودولي

الاتحاد

بدء التحقيق مع رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية



غزة - رام الله- الاتحاد: طالب قائد القوات البرية في الجيش الإسرائيلي، رون طال، رئيس هيئة أركان الجيش، دان حالوتس، بالاستقالة من منصبه وتم استدعاؤه إلى مكتب حالوتس لاستجوابه· وكان طال قد صرح في عدد من المقابلات التي أجريت معه أن انشغال الجيش الواسع بخطة فك الارتباط قد شوش على أدائه أثناء الحرب على لبنان· ووصف نتيجة الحرب بأنها كانت ''فشلاً''، وطالب رئيس هيئة الأركان وكبار الضباط في الجيش بأن يتحملوا المسؤولية ويستقيلوا من مناصبهم· كما طالب رئيس الحكومة إيهود أولمرت بالاستقالة من منصبه أيضاً·
ومن جهة اخرى مثل امس الجنرال عاموس يدلين رئيس شعبة الاستخبارات في الجيش الاسرائيلي امام لجنة التحقيق الذي شكلها اولمرت للوقوف على اسباب فشل الجيش في لبنان· وفي السياق ذكر المحلل العسكري الاسرائيلي ذو الاتصالات الواسعة بالمؤسسة العسكرية الاسرائيلية زئيف شيف في صحيفة ''هآرتس'' امس أن أجهزة استخبارات حزب الله أثناء الحرب الثانية على لبنان، تنصتت بشكل دائم على المكالمات التي كان يجريها الإسرائيليون، بما في ذلك الجيش، بواسطة الهواتف الخليوية كما شملت عمليات التنصت التركيز على البلاغات التي يتم تناقلها في إسرائيل بواسطة أجهزة ''البيفر'' حول تحركات كبار المسؤولين الاسرائيليين، والتي يعمل بعضها بواسطة الأقمار الصناعية·وبحسب شيف، فقد تبين أن حزب الله بذل جهوداً كبيرة في تطوير المنظومة الاستخبارية الالكترونية لديه أيضا·وذلك بهدف جمع المعلومات عن وحدات الجيش وتحركاتها، بما في ذلك في داخل إسرائيل·
وكانت ''هآرتس'' قد نشرت يوم أمس أن مقاتلي حزب الله تلقوا إرشادات من ضباط استخبارات سوريين وإيرانيين أثناء الحرب، كما حصلوا على معلومات استخبارية من محطات تنصت سورية-روسية حيث تبين أنه كان لحزب الله مواقع للرصد والمراقبة في المنطقة الحدودية، وكانت مجهزة بالأجهزة المتطورة، غالبيتها أوروبية وكانت وظيفة هذه المواقع نقل التقارير أثناء الحرب حول تحركات الجيش الإسرائيلي·

اقرأ أيضا

روسيا تسجل زيادة يومية قياسية في إصابات كورونا