عربي ودولي

الاتحاد

آلاف المدنيين يلجؤون إلى مدارس ومساجد

جنيف (وكالات) - أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أمس أن آلاف المدنيين الذين لا يستطيعون مغادرة حلب ثاني مدن سوريا التي تشهد معارك عنيفة، يلجؤون إلى الجامعات والمساجد في العاصمة الاقتصادية للبلاد. وقالت المفوضية في بيان «مع تعرض حلب اكثر مدن سوريا اكتظاظا لعنف اعمى يلجأ آلاف السكان المذعورين إلى مدارس ومساجد ومبانٍ عامة». ويسجل الهلال الأحمر العربي السوري ومنظمات أخرى يوميا نزوح حوالي 300 أسرة تحتاج إلى مساعدة عاجلة بحسب المفوضية. ففي 32 مدرسة تم تسجيل ما بين 250 و350 شخصا، في حين لجأ سبعة آلاف شخص إلى مساكن الطلبة في الجامعات، أي ما مجموعه ما بين 15 و 18200 شخص حاليا في المدارس والجامعات. ودانت المتحدثة باسم المفوضية ميليسا فليمنغ استمرار أعمال العنف في حلب. وقالت إن بعض المدنيين يفضلون البقاء في المدينة ويحاولون اللجوء إلى المدارس والجامعات لأنهم يعتبرون أن مغادرة المدينة محفوفة بالمخاطر بسبب انتشار القناصة والحواجز على الطرقات. وفي حلب تستمر المفوضية في تقديم مساعدتها للمدنيين من خلال الهلال الأحمر العربي السوري ومنظمات أخرى. وقالت فليمينج «في دمشق لا يزال مكتبنا يعمل لكن فقط بنسبة 50%» بسبب القيود الناجمة عن اعتبارات أمنية.

اقرأ أيضا

«منظمة الصحة» تحذر من الرضا بعد تراجع حالات كورونا