أبوظبي (الاتحاد)

نظم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أمس محاضرته رقم (630) حول التوعية المرورية بعنوان: «عدم ترك مسافة كافية بين المركبات» ألقاها المساعد أول أحمد عبده ثابت، وذلك في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بمقر المركز في أبوظبي.
وجاءت المحاضرة في سياق الحملة التي أطلقتها مديرية المرور والدوريات، التابعة للقيادة العامة لشرطة أبوظبي، لتوعية قائدي المركبات، من أجل تفادي الأخطار الناجمة عن إهمال بعض السائقين في الطريق، مع إعادة التذكير بقواعد السير وقوانينه، وأهمية ترك مسافة آمنة بين السيارات، سواء كان ذلك في حالات وقوف المركبات أو سيرها، من أجل ضمان سلامة قائد المركبة والركاب، وسلامة الآخرين على الطرق.
وسلطت المحاضرة الضوء على المخاطر التي يتسبب فيها بعض السائقين، بارتكابهم مخالفات في قيادة مركباتهم، وحذرت من خطورة عدم ترك مسافة الأمان اللازمة للسلامة بين المركبات، وهي المخالفات والأخطاء التي تتسبب في وقوع الكثير من حوادث السير على الطرق، وحدوث إصابات ووفيات وأضرار كثيرة.
وتحدث المحاضر بشكل مستفيض عن أهمية التوعية المرورية، ودورها في حفظ النفس البشرية التي تعد أولوية رئيسة، مشدداً على أن شرطة أبوظبي تبذل كل ما تستطيع في هذا المجال، لإيمانها بالأهمية القصوى لحفظ حياة الإنسان.