الاتحاد

الاقتصادي

إطلاق أعمال مؤسسة أبوظبي للطاقة

سيف الهاجري

سيف الهاجري

أبوظبي (الاتحاد)

افتتحت دائرة الطاقة، فعالية إطلاق أعمال مؤسسة أبوظبي للطاقة، المخولة بالإشراف على الأداء المالي والتشغيلي للشركات القابضة والعاملة تحت مظلتها. ويشمل نطاق عمل المؤسسة، الأصول الخدمية من توليد الطاقة والمياه إلى النقل والتوزيع، وصولاً إلى المستخدم النهائي. وجاء هذا عقب الاختتام الناجح لخطة المئة يوم التي مهدت الطريق أمام مسيرة تحول المؤسسة إلى رائد في امتلاك الأصول الخدمية.
وقال معالي المهندس عويضة مرشد المرر، رئيس دائرة الطاقة: «إن ما نشهده اليوم، هو نقلة نوعية فريدة تتمثل في تحقيق مستويات أعلى من التناغم وتوحيد جهود جميع الشركاء المعنيين بهذا القطاع تحت مظلة واحدة، تنفيذاً لرؤية القيادة الرشيدة لتعزيز مساهمة قطاع الطاقة بمختلف موارده التقليدية والمتجددة في تنويع مصادر الدخل الوطني وتحقيق التنمية المستدامة، بما ينسجم مع استراتيجية الإمارات للطاقة 2050. ونحن نعمل على تنسيق الجهود ووضع الأطر والاستراتيجيات اللازمة مع جميع شركائنا ضمن منظومة متكاملة، تتيح لجميع الأطراف المعنية المساهمة الفاعلة في تحقيق الأهداف الموضوعة لهذا القطاع».
من جانبه، قال معالي سيف الهاجري، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية، رئيس مجلس إدارة مؤسسة أبوظبي للطاقة: «وفّرت فعالية إطلاق الأعمال إطار عمل تشغيلياً بالغ الأهمية، وهي تعد نقطة تحول محورية بالنسبة لمؤسسة أبوظبي للطاقة في مسيرة تحولها إلى رائد في مجال امتلاك الأصول وداعم رئيس لقطاع الطاقة. ونعمل عن كثب إلى جانب شركائنا لدعم نمو قطاع الطاقة في إطار مهمتنا الرامية إلى تحويل قطاع الكهرباء والماء في أبوظبي إلى قطاع أكثر قدرة على المنافسة والربحية والاكتفاء الذاتي، وتعزيز قدرته على النمو والعمل كمحرك دافع للازدهار المستقبلي، في حين تلعب دائرة الطاقة دوراً محورياً في صياغة السياسات والتشريعات التنظيمية، ودعم مواكبة قطاع الطاقة لأحدث المستجدات، وأفضل الممارسات على مستوى العالم». وأضاف معاليه: «أتاحت لنا الفعالية فرصة تسليط الضوء على الركائز والمبادئ التوجيهية التي تشكل هيكلنا الجديد للحوكمة والتنظيم، إضافة إلى توضيح الالتزامات المطلوبة من مختلف الأطراف في سبيل تحسين الأداء والناتج التشغيلي، ودفع عجلة الاستمرارية التجارية للقطاع تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات». وأوضح معاليه أنه بمعزل عن التغير الملحوظ ومسيرة التحول، فإن المساهمات القيمة التي قدمتها الشركات التابعة، لعبت دوراً محورياً في تلبية احتياجات السوق، وتقديم خدمات عالمية المستوى للمستهلكين، مؤكداً التزام مؤسسة أبوظبي للطاقة بتوفير الدعم اللازم، وتعزيز روح العمل الجماعي والابتكار. وشهدت فعالية إطلاق الأعمال عرضاً تقديمياً، تناول الرؤية المستقبلية وهيكلية التحول والحوكمة، كما تم تحديد الأدوار والمسؤوليات المنوطة بالأطراف المعنية لدفع عجلة التحول، وفقاً لنموذج تشغيلي عالي الفعالية.

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي