الاتحاد

عربي ودولي

المفوضية الأوروبية تطالب بهدنة إنسانية

بروكسل (ا ف ب) - طالبت المفوضية الأوروبية أمس بإقرار “هدنة” في سوريا لإجلاء الجرحى والمدنيين، واصفة ما يجري في هذا البلد “المأساة الإنسانية.
وقالت المفوضة المكلفة المساعدة الإنسانية وإدارة الأزمات كريستالينا جورجييفا في بيان “إن سوريا بصدد الوقوع في مأساة إنسانية تذكر بمآسي يوغوسلافيا السابقة”. وأضافت “يجب علينا عدم السماح بتكرار ذلك” مضيفة انه “ينبغي أن يتمكن المدنيون من مغادرة مناطق المعارك دون خوف على حياتهم”. وتابعت انه “يتوجب أن تتمكن المنظمات الإنسانية من الوصول إلى مناطق القتال للقيام بإجلاء الجرحى والمدنيين”.
وقالت أيضا “اطلب من المجتمع الدولي وخصوصا مجلس الأمن دعم دعواتي لاحترام فترات هدنة إنسانية”. ودعت جورجييفا أطراف النزاع إلى “احترام الرموز الإنسانية وعدم مهاجمة الطواقم الطبية وعدم استخدام المستشفيات كأماكن احتجاز”. وشددت على “ضرورة احترام هدنة في المعارك أنه ليس واجباً إنسانياً فحسب، بل إنه واجب يفرضه القانون الدولي”.
وحذرت من “أن انتهاكات هذه القوانين مثل استهداف المنشآت التي توفر العناية الطبية وطواقمها، تعتبر بمثابة جرائم حرب”.

اقرأ أيضا

العاصفة «دينيس» تسبب فيضانات كبيرة في بريطانيا