الرياضي

الاتحاد

بُطلان «قانون أوساكا» يفتح أبواب المجد أمام فينوكوروف

ألكسندر فينوكوروف (أ ب)

ألكسندر فينوكوروف (أ ب)

لندن (د ب أ) - بعد أن توج ألكسندر فينوكوروف بالميدالية الذهبية لسباق الدراجات على الطرق في دورة الألعاب الأولمبية المقامة حالياً بالعاصمة البريطانية (لندن 2012)، أبدى بات ماكوايد رئيس الاتحاد الدولي للدراجات دعمه للدراج الكازاخستاني المثير للجدل، وأكد حقه في العودة للمنافسات، بعد أن أنهى عقوبة الإيقاف بسبب المنشطات.
وقال ماكوايد في حوار مع وكالة الأنباء الألمانية “إنني لا أشعر بخيبة أمل على الإطلاق، هناك العديد من الرياضيين، ليس في سباقات الدراجات فقط، وإنما في رياضات أخرى، لهم ماض يتعلق بالمنشطات، ولكن بمجرد انتهاء فترة عقوبتهم يكون لهم الحق في التنافس”.
وكان الأيرلندي ماكوايد هو من قلد فينوكوروف بالميدالية الذهبية يوم السبت الماضي إثر تتويجه بلقب سباق الدراجات على الطرق بالأولمبياد، وذلك بعد أن خضع الدراج الكازاخستاني لعقوبة الإيقاف عامين بسبب المنشطات في 2007.
ويأتي ذلك رغم أنه قبل أربعة أعوام، أبدى ماكوايد صدمة لحقيقة مشاركة دراجين مثل الإسباني أليخاندرو فالفيردي أو الكولومبي سانتياجو بوتيرو في أولمبياد بكين 2008 رغم تورطهم في قضية منشطات. وكان ماكوايد قد صرح لوكالة الأنباء الألمانية، حينذاك بأنه يأمل أن يكون البطل دراجاً لم يسبق خضوعه لعقوبة إيقاف بسبب المنشطات، وبعدها تلقى فالفيردي الذي لم يحرز أي ميدالية في بكين 2008 عقوبة الإيقاف لمدة عامين. وعاد فالفيردي منذ بداية العام الجاري وحقق الفوز في إحدى مراحل سباق فرنسا الدولي للدراجات، كما شارك في سباق الدراجات على الطرق يوم السبت الماضي، لكنه لم يحرز أياً من المراكز الثلاثة الأولى، وقال ماكوايد “حاولنا منع فالفيردي من المشاركة في بطولة العالم بألمانيا. واستأنف أمام محكمة التحكيم الرياضي الدولية وسمحت له بالمشاركة، ومنذ هذه اللحظة أصبح له حق المشاركة، واختياره بات بيد الاتحاد الإسباني للعبة، هذا أمر قانوني”.
وأضاف “شاهدته عند خط البداية (يوم السبت)، وصافحته باليد وتمنيت له حظاً سعيداً، مثلما فعلت مع بقية أعضاء الفريق الإسباني، فهو لديه كل الحق في التنافس”، ومع ذلك ما كان سيجري السماح لفينوكوروف أو لفالفيردي بالمشاركة في أولمبياد لندن 2012، لو ظلت القواعد التي كانت تطبق قبل أشهر قليلة كما هي.
وكان ما يطلق عليه اسم “قانون أوساكا” يحظر على المتورطين في قضايا المنشطات المشاركة في الدورة الأولمبية التالية، ولكن محكمة التحكيم الرياضي الدولية قضت ببطلان القاعدة التي وضعتها اللجنة الأولمبية الدولية، وفتحت باب الدورات الأولمبية أمام مشاركة من ينهي فترة إيقافه في قضايا المنشطات.

اقرأ أيضا

العين والوصل.. «الكلاسيكو المتجدد»