الاقتصادي

الاتحاد

تضاعف حجم قطاع الغاز في أبوظبي خلال 5 سنوات



قال سمو الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للمعارض، إن التوقعات تشير إلى تضاعف حجم قطاع الغاز في إمارة أبوظبي خلال الأعوام الخمسة المقبلة، الأمر الذي سيتواصل على مدى سنوات طويلة في المستقبل· وأعرب سموه في تصريحات صحفية أمس عن سروره لتنظيم دورة العام الحالي من معرض ''جازتيك'' في أبوظبي، التي تعتبر لاعباً بارزاً في قطاع الغاز العالمي''·
وستنظم ''دي· أم· جي· ورلد ميديا'' الدورة الثانية والعشرين من معرض ومؤتمر ''جازتيك'' في أبوظبي، الذي ترعاه شركة أبوظبي الوطنية للبترول ''أدنوك'' في الفترة من 4 إلى 7 ديسمبر المقبل في مركز معارض أبوظبي الوطني للمعارض و''قصر الإمارات''· ويعتبر هذا المعرض أبرز حدث متخصص في قطاع صناعات الغاز الطبيعي المسال والغاز البترولي المسال والغاز الطبيعي·
وستضم دورة المعرض لهذا العام عدداً من الفعاليات الجديدة بما فيها ''جائزة التفوق في مجال الطاقة 2006 التي توازي جائزة الأوسكار في قطاع الغاز، ومنطقة مخصصة لتكنولوجيا المعلومات في قطاع الغاز وبرامج خاصة بالعملاء ونقل تلفزيوني حي إضافة إلى ''دورة جازتيك الأولى المفتوحة للجولف'' و''ملتقى الواحة'' وهو عبارة عن مبادرة مصممة لتسليط الضوء على قدرات ومدى فعالية المشاركين في مجال تنظيم الاجتماعات في مواقع العمل· من جهته، قال سيمون هورغان، كبير المديرين التنفيذيين في شركة أبوظبي الوطنية للمعارض: ''يسرنا اختيار شركة ''دي· أم· جي· ورلد ميديا'' لإمارة أبوظبي بغية تنظيم الدورة الثانية والعشرين من معرض ''جازتيك''· وتشهد الإمارة حالياً طفرة اقتصادية مهمة حيث تلعب الفعاليات المشابهة دوراً مهماً في ترسيخ مكانتها في المنطقة والفرص الاستثمارية الهامة التي توفرها على الصعيد العالمي''· وستعقد فعاليات معرض ''جازتيك ''2006 في المرافق الحالية لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض· وفي هذا الإطار يجري العمل على تطوير مجمع المعارض الجديد التابع للشركة، ضمن جداوله الزمنية المحددة· وسيتضمن مبنى المركز عند اكتماله حوالي 57 ألف متر مربع من المساحة المخصصة للعرض و21 ألف متر مربع من مرافق وممرات الزوار إضافة إلى 7500 متر من المناطق متعددة الاستخدامات· كما سيشهد المركز مرافق خاصة بالمؤتمرات تتسع لنحو 1200 شخص وقاعات احتفالات وأكثر من 30 غرفة اجتماعات ذات مواصفات عالية·

اقرأ أيضا

الذهب يقفز بفضل ارتفاع الطلب