الرياضي

الاتحاد

التحقيق مع «بحار المراهنات»

لندن (د ب أ) - يخضع محترف رياضة الإبحار الأيرلندي بيتر أوليري لتحقيقات من قبل لجنة القيم باللجنة الأولمبية الدولية، بشأن اتهامات بالتورط في مراهنات على النتائج الخاصة به في دورة الألعاب الأولمبية الماضية (بكين 2008)، وهو ما يخالف قواعد اللجنة.
وجرى تعديل لوائح القيم باللجنة الأولمبية الدولية في عام 2006، خصيصاً كي تحظر على جميع المشاركين في دورات الألعاب الأولمبية المراهنة على نتائج المنافسات، ويعني ذلك أن أوليري (28 عاماً) سيواجه عقوبات، ويمكن أن يتقرر إقصاؤه من دورة الألعاب الأولمبية الحالية في العاصمة البريطانية (لندن 2012) إذا ثبت خرقه للقواعد.
وقالت إيمانويلي موريو المتحدثة باسم اللجنة الأولمبية الدولية في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية مساء أمس الأول “يمكننا الإعلان عن أن لجنة القيم تنظر الادعاءات التي خرجت إلى النور مؤخراً. ومع ذلك نحن لسنا في وضع يسمح لنا بالإدلاء بالمزيد من التعليقات وسط الإجراءات المتبعة”. وأضافت “سنكون قادرين على التواصل فقط بمجرد تقديم لجنة القيم التي تعمل بشكل مستقل توصياتها، ومن ثم يصدر المجلس التنفيذي (للجنة الأولمبية الدولية) قراراً”.
ويتردد أن أوليري تورط في مراهنتين ناجحتين بقيمة إجمالية تبلغ 300 يورو (370 دولارا) على فوز البريطاني ايان بيرسي بالميدالية الذهبية في بكين 2008. وربح نحو أربعة آلاف يورو، ويحق لأوليري الاستماع إلى تفاصيل القضية والمثول أمام لجنة تأديبية أو تقديم دفاع مكتوب، وذكرت اللجنة الأولمبية الأيرلندية أنها تبحث جميع التفاصيل من الشخص الذي وجه الادعاءات ضد أوليري، بينما رفض أوليري نفسه التعليق بهذا الشأن.

اقرأ أيضا

«الفارس» ينجح بـ «السيناريو المكرر»