صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

136 ألف أميركي أمضوا نصف مليون ليلة فندقية في أبوظبي العام الماضي

مبارك النعيمي يقدم درعاً تقديرية للرئيس التنفيذي لشركة «بي سي دي» (من المصدر)

مبارك النعيمي يقدم درعاً تقديرية للرئيس التنفيذي لشركة «بي سي دي» (من المصدر)

رشا طبيلة (أبوظبي)

يزور أبوظبي حالياً، وفد يضم 50 من الشخصيات الريادية من قطاع السفر والسياحة الأميركي للتعرف على المعالم السياحية المتميزة في أبوظبي، حيث يعد السوق الأميركي ضمن الأسواق العشرة الرئيسية المصدرة للنزلاء لأبوظبي، حيث استقبلت الإمارة 136 ألف نزيل أميركي العام الماضي، أمضوا نصف مليون ليلة فندقية.
ويتكون الوفد رفيع المستوى، الذي وصل أبوظبي الخميس الماضي، ويغادر أبوظبي بعد غدٍ الأربعاء، من مالكي وكالات السفر والسياحة الأعضاء في برنامج «بي سي دي للسفر»، وهي ثالث أكبر شركات إدارة السفريات والجولات الخارجية في العالم، حيث تبلغ قيمة مبيعاتها 27 مليار دولار في 96 دولة، ويضم فريق عملها 15 ألف موظف حول العالم. ويرافق الوفد عدد من كبار مديري شركة «بي سي دي».
ويزور الوفد، الذي يُقيم في فندق «الريتز كارلتون أبوظبي جراند كانال»، مدينة العين ويقوم بجولة حول معالم أبوظبي بما في ذلك جامع الشيخ زايد الكبير ومنارة السعديات وقصر الإمارات وجزيرة ياس، ومركز الاتحاد للطيران للابتكار، وسيزور الوفد خلال إقامته في أبوظبي وجهات ومعالم في دبي أيضاً.
وقال سيف سعيد غباش، مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: «سجلّت أبوظبي نتائج قياسية العام الماضي من ناحية عدد زوارها، ونتطلع إلى المحافظة على هذا الزخم ومواصلة توجهات النمو المستدام في السنوات المقبلة، حيث ارتفع عدد نزلاء منشآتنا الفندقية بنسبة 8% خلال 2016 ليصل إلى أكثر من 4,4 مليون نزيل».
وأضاف غباش: «تعكس هذه النتائج الإيجابية حجم الطلب العالمي المتزايد على زيارة أبوظبي، ومدى نجاح جهودنا المستمرة لترسيخ مكانة الإمارة كوجهة مفضلة تنفرد بتجاربها السياحية المتنوعة وتراثها الثقافي العريق، مع توفيرها خيارات غير محدودة للترفيه العائلي وفعاليات الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض». وأوضح :«تأتي الولايات المتحدة ضمن أبرز أسواقنا، بحصة بلغت 3% من الحركة السياحية في أبوظبي، حيث استقبلت أبوظبي خلال العام الماضي 136 ألف نزيل أميركي أمضوا أكثر من نصف مليون ليلة فندقية». وأشار غباش: «نسعى إلى نقل رسالة واضحة تؤكد ما تتمتع به أبوظبي من منتجات سياحية استثنائية جديرة بتشجيع الزائر الأميركي على قضاء عطلات أطول للاستمتاع بمعالمها ومرافقها الترفيهية الأكثر تميزاً عن أي وقت مضى، وتمنحنا استضافة هذا الوفد فرصة تسليط الضوء على ما تمتلكه وجهتنا من فنادق ومنشآت ضيافة فاخرة، إلى جانب ثراء تراثها الثقافي ومناطق الجذب السياحي عالمية المستوى».
وبيّن غباش: «قطعت أبوظبي خطوات كبيرة في دفع عجلة قطاع سياحة الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض في أبوظبي عبر المبادرة إلى قيادة ودعم طلبات استضافة العديد من أكبر المؤتمرات العالمية في الإمارة خلال السنوات المقبلة. ويزودنا النمو المطرد لأنشطة الهيئات والاتحادات الدولية المتخصصة، والتي تقع مقرات الكثير منها بالولايات المتحدة، بفرص واعدة نسعى إلى اغتنامها والاستفادة منها». وقال غباش: «حظيّت إنجازاتنا بتقدير «الاتحاد الدولي للمؤتمرات والاجتماعات» الذي اختار العاصمة الإماراتية كأسرع المدن السياحية نمواً بمنطقة الشرق الأوسط من ناحية عدد مؤتمرات الاتحادات العالمية التي تستقطبها سنوياً». وتُسير الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، 45 رحلة أسبوعياً إلى أبوظبي من العاصمة واشنطن ونيويورك وشيكاجو ولوس أنجلوس وسان فرانسيسكو ودالاس فورت ورث، وهو ما يوفر شبكة واسعة من الخدمات الجوية تربط المدن الأميركية الرئيسية بالعاصمة الإماراتية. وفي السياق نفسه، أكد مبارك النعيمي في تصريحات صحفية أمس، في حفل أقيم بقصر الإمارات أول من أمس بمناسبة استقبال الوفد، أن السوق الأميركي يعد واحداً من أهم الأسواق المصدرة للنزلاء بالنسبة للهيئة، لافتاً إلى أنه يعد ضمن الأسواق الستة الرئيسية التي سيتم التركيز عليها في الخطط الترويجية للعام الجاري، إلى جانب الهند والصين وألمانيا وبريطانيا والمملكة العربية السعودية. وشدد على أهمية هذه الزيارة، حيث تقوم تلك الشركات عند عودتها إلى الولايات المتحدة بالبدء بتنظيم برامج سياحية إلى أبوظبي، مشيراً إلى أن السوق الأميركي يعد ضمن العشرة أسواق الرئيسية المصدرة للنزلاء لأبوظبي في الوقت الحالي.
وأشار النعيمي إلى أنه سيتم تنظيم برامج مشتركة للسياح الأميركيين تضم دبي وأبوظبي في آن، لا سيما أنهم يأتون من مسافة كبيرة، وبالتالي سيقيمون فترة أطول بالإمارات.
وبين النعيمي أن معدل إقامة السائح الأميركي تعد من أكبر معدلات الإقامة بأبوظبي والتي تبلغ 4.3 ليلة، إضافة إلى أن معدل إنفاقهم مرتفع.
وأكد النعيمي الدعم الكبير الذي تقدمه الاتحاد للطيران من خلال شبكتها إلى الولايات المتحدة الأميركية، حيث تسير 180 رحلة شهرية إلى الولايات المتحدة الأميركية.
وحول الخطط الترويجية للعام الجاري، بين النعيمي: «نعتزم من خلال خططنا الترويجية للعام الحالي تكثيف الجولات التعريفية في مدن أميركية والمشاركة في المعارض السياحية هناك». من جهته، قال مايك جانسين، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة «بي سي دي» الأميركية، في تصريحات صحفية أمس، إن معظم الزوار الأميركيين لأبوظبي يأتون بهدف الأعمال، ويقيمون لمدة طويلة، حيث يمثلون شركات ضخمة، لافتاً إلى أنه يتم العمل من خلال الشركات الأعضاء في «بي سي دي» المتخصصة بسياح الترفيه على زيادة عدد السياح الذين يأتون بهدف الترفيه. وأكد أهمية شبكة الاتحاد للطيران التي تسير إلى عدد ملحوظ من الوجهات إلى الولايات المتحدة، حيث جعلت من أبوظبي نقطة ربط رئيسية إلى العالم في الوقت الراهن.
ووصف جانسين أبوظبي، أنها «جميلة جداً ومميزة ولديها كل مقومات الوجهة المثالية من أمن واستقرار وسياحة ثقافية وترفيهية ورياضية، الأمر الذي يجعلها وجهة جاذبة جدا للسياح الأميركيين، حيث قمنا بزيارة مدينة العين، وحلبة مرسى ياس في جزيرة ياس إلى الآن».
وتعتبر الولايات المتحدة من أهم الأسواق السياحية نظراً لعدد الزوار والليالي الفندقية التي توفرها، علاوة على احتضانها لغالبية الهيئات والمنظمات الدولية التي تنظم اجتماعاتها ومؤتمراتها السنوية في مدن مختلفة في جميع أنحاء العالم.