الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن توقف المحادثات مع طالبان بعد هجومها على قاعدة أميركية

الموفد الأميركي للمحادثات مع طالبان زلماي خليل زاد

الموفد الأميركي للمحادثات مع طالبان زلماي خليل زاد

أعلنت الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، وقف المفاوضات مع حركة طالبان بعد الهجوم الذي استهدف قاعدة باغرام العسكرية الجوية الأميركية في أفغانستان.
وكتب الموفد الأميركي للمحادثات مع طالبان زلماي خليل زاد، في تغريدة على تويتر، "قابلت طالبان اليوم وعبرت عن غضبي من الهجوم على باغرام... سنتوقف لفترة قصيرة حتى يتسنى لهم التشاور مع قادتهم بشأن هذا الموضوع المهم".
واستهدف الهجوم، الذي تبنته حركة طالبان وأسفر عن سقوط قتيلين وعشرات الجرحى المدنيين، مستشفى يجري تشييده بالقرب من قاعدة باغرام الأميركية بشمال العاصمة الأفغانية كابول.
وقال خليل زاد محذرا "على طالبان أن يبرهنوا على أنهم يريدون تلبية رغبة الأفغان في السلام وأنهم قادرون على ذلك".
وقد وقع الهجوم على باغرام على الرغم من استئناف المحادثات بين الولايات المتحدة وطالبان السبت الماضي، بهدف خفض العنف وحتى التوصل إلى وقف لإطلاق النار يسمح بانسحاب تدريجي للقوات الأميركية من هذا البلد.

اقرأ أيضا... قتيلان بهجوم لطالبان قرب قاعدة أميركية في أفغانستان

كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قام بزيارة مفاجئة إلى قاعدة باغرام في 28 نوفمبر الماضي، لإحياء عيد الشكر مع الجنود الأميركيين كما التقى الرئيس أشرف غني.
وفي قرار مفاجئ، علق ترامب سبتمبر المفاوضات مع طالبان بينما كان الجانبان على وشك التوصل إلى اتفاق. وجاء إعلانه بعد هجوم في كابول أسفر عن سقوط 12 قتيلا بينهم جندي أميركي.
وأعلن في نهاية نوفمبر استئناف المفاوضات، مشددا على ضرورة التوصل إلى وقف لإطلاق النار.
وبموجب مشروع الاتفاق الذي بدأ يرتسم في سبتمبر، يفترض أن تتعهد طالبان، مقابل انسحاب للقوات الأميركية، باتخاذ إجراءات أمنية وبدء حوار مع الحكومة الأفغانية وخفض العنف.

اقرأ أيضا

إسرائيل تبدأ بتركيب أجهزة استشعار على الحدود مع لبنان