الاتحاد

دنيا

رفيعة ونور الدين.. «دويتو إماراتي» من الإعلام إلى الإعلان

رفيعة ونور (الصور من المصدر)

رفيعة ونور (الصور من المصدر)

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

اختيرت مؤخراً الإعلامية رفيعة الهاجسي، أول عارضة أزياء إماراتية ومقدمة برنامج «دماني» على قناة «أبوظبي»، أن تكون الوجه الإعلاني لمجموعة قررت الاستعانة بها في حملتها الخاصة بالمجموعة، إلى جانب نور الدين اليوسف، ليكونا أول ثنائي إعلامي إماراتي يشارك في إحدى الدعايات.

وعن مشاركتهما في هذه الحملة، قالت رفيعة: جاءت مشاركتي في حملة «لاسيرين» للتجميل لصاحبتها اللبنانية ميرنا عصام تجربة مميزة، خصوصاً أن المنتج معروف ولديه سمعة طيبة وسط منتجات التجميل الأخرى، لافتة إلى أن موقع تصوير الإعلان كان بين أحضان دبي الساحرة، خصوصاً جميرا بطبيعتها الخلابة، وتمت الاستعانة بأزياء تراثية من مصممة الأزياء الإماراتية لمياء عابدين.

كاريزما قوية

وبالنسبة لتعاونها للمرة الأولى مع نور الدين اليوسف، أشارت إلى أن ما زاد أجواء التصوير جمالاً هو وجود الإعلامي المتميز نور الدين، الذي أضاف إلى وقت التصوير جواً من الحماسة والفكاهة في الوقت نفسه.

«الدماني3»

وحقق برنامج «الدماني»، الذي عرض على قناة «أبوظبي» نجاحاً كبيراً، نظراً لنوعية البرنامج المختلفة، ودخلت من خلاله رفيعة الهاجسي مجال الإعلام، بعد تقديم موسمين منه، خصوصاً أنه اختص بإظهار التصاميم والأزياء التراثية، وعن إمكانية التحضير لجزء ثالث من «الدماني»، قالت: نحن بالفعل بصدد البدء في تحضيرات الجزء الثالث من البرنامج، ومن المقرر أن يحمل لمساتي الخاصة التي أتمنى أن تضيف له.

وحول خططها المستقبلية التي تضعها للبرنامج لكي تظهر من خلاله بحلة جديدة، أوضحت رفيعة أنها لديها لدي مخططات قادمة قوية تعكس من خلالها ثقافة وصورة بلدها بشكل مشرف وراقٍ، ولكنها ستتركها مفاجأة للجمهور، لكي يراها أمام الشاشة مباشرة.

إبراز الجمال

وعن تصريحها السابق برفضها تمثيل عارضات أجانب للأزياء التراثية، لفتت إلى أنه من المهم جداً اختيار الموديل المناسبة لنوعية الملابس التي سيتم عرضها، وذلك لكي يقتنع بها المشاهد والتي من بينها الملابس الخليجية أو التراثية، التي يجب أن تعكس تفاصيلها وجه خليجي أصيل يعرف جيداً قيمة التصميم وكيفية إبراز الجمال الذي تحمله تفاصيلها.

حلم التقديم

وتعتبر رفيعة عارضة أزياء في الأساس، وبعد اقتحامها مجال الإعلام وتقديم البرامج، ترى أنها لا تميل إلى مجال بعينه، بل تفضل العمل في كلا المجالين، لاسيما أنها على الرغم من بداية مشوراها العملي عارضة أزياء، إلا أنها كانت تحب الكاميرا والتصوير بشكل كبير، وكانت ترى نفسها دائماً مذيعة عبر الشاشة الصغيرة، فحققت حلمها مع تلفزيون أبوظبي، الذي أولى مسؤوليها إليها تقديم برنامج «الدماني»، الذي وصفته بأنه «مفصل» عليها، كونها في الأساس عارضة أزياء، ومهتمة الأزياء ومواكبة لكل ما يخص الموضة والجمال.

عمل جاد
ومن جهته، قال نور الدين: رفيعة الهاجسي متعاونه مع فريق العمل بشكل كبير، إضافة إلى عملها الجاد وبشكل احترافي.

فريق قوي

وبعد الانسجام الكبير الذي شاهده الجمهور من خلال هذه الدعاية، وعن إمكانية أن نراهما ثنائياً إماراتياً جديداً في أحد البرامـج التلفــــزيونية، قال نور: أكون في غاية السعادة عندما أتعاون مع شخص أشعر بالراحة معه، ورفيعة شخصية جميلة ومريحة في التعامل، وبكل تأكيد أتمنى أن نشارك معاً في أحد البرامج، ونشكل فريقاً قوياً على الشاشة، ولكن إلى الآن لا توجد أية مخططات أو فكرة قائمة لذلك، لكننا من المقرر أن نلتقي قريباً على أحد المسارح لتقديم حفل كبير.

«سبوت نور2»

وعن انتقاله للعمل في قناة «الحرة»، أوضح نور أنه من خلال البرنامج الذي يقدمه «دردش تاغ» أعطته القناة الفرصة لطرح نفسه بصورة عربية أكثر شمولية ومهدت له الوصول لشريحة أكبر من مختلف المجتمعات، لافتاً إلى أنه سعيد بالنجاح الذي حققه البرنامج، بعد تصوير 11 حلقة كل منها لها قصة وقضية مختلفة تهم الشباب العربي بشكل كبير، إلى جانب استضافته شخصيات إعلامية وفنية مشهورة مثل الإعلامي المصري باسم يوسف والفنانة أحلام، كاشفاً عن أنه بصدد التحضيرات للجزء الثاني لبرنامجه «سبوت نور» على موقع «يوتيوب»، الذي يتمنى أن ينال إعجاب الجمهور.

تميز وتفرد

وعن رأيه بمضمون البرامج التي تقدم في الإعلام المحلي، قال: أصبحنا نشاهد برامج ترفيهية موسمية غير ثابته، وهي نسخ مستنسخة من برامج أجنبية سبق وتم استهلاكها في قنوات عربية، محاولة من القنوات المحلية تقليدها، ولكن للأسف لم تلق استحسان الجمهور الواعي والدليل على ذلك إصدار جزء واحد منها ومن ثم تختفي، لكنني أفتخر بتلفزيون أبوظبي، وخصوصاً قناة «أبوظبي» للصورة التي أصبحت تعكسها من خلال كمية البرامج التي تنتجها بميزانيات ضخمة ومحتوى جميل ومميز ومتفرد، من بينها برنامج «مذيع العرب»، الذي أتاح الفرصة للكثير من الإعلاميين أصحاب الموهبة و«الكاريزما» فرصة الظهور ودخول الساحة الإعلامية، ولهذا أقول يكفينا برامج غنائية ولنبدأ في اكتشاف مواهب إعلامية تستحق التقدير.


مفاجأة


عرض على الإعلامية الإماراتية رفيعة الهاجسي العديد من الأعمال الفنية بين السينما والتلفزيون في الفترة الأخيرة، وعن إمكانية اشتراكها في أحد الأعمال كممثلة، قالت إنها لا تمانع خوض التجربة إطلاقاً، لكن المهم أن يكون دوراً مناسباً لها، لافتة إلى أنها تستعد لمفاجأة من العيار الثقيل خلال الأيام المقبلة، لكنها تفضل تأجيل الإفصاح عنها حالياً.


«جوكر»


يؤمن نور الدين بأن الإعلامي الناجح يجب أن يكون مثل «الجوكر» يبدع ويتميز أينما وضع، وقال: مع كل احترامي وتقديري للإعلاميين الذين يتميزون في لون معين من البرامج التي تتوجه لشريحة محددة من المشاهدين، إلا أنه في السابق كان الإعلامي الشامل له وجود بشكل أقوى، ولكن الأساسيات التي يجب أن توجد في كل إعلامي ناجح هي حسن الخلق و«الكاريزما» والثقافة، وأن يكون ملماً بمضمون الحلقة ومتمكناً من إدارتها بشكل صحيح.

اقرأ أيضا