الاتحاد

عربي ودولي

حماس قبلت 4 نقاط من مبادرة أقرها عباس ومشعل مبدئياً

غزة - تغريد سعادة والوكالات:

أعلن خليل أبو ليلة القيادي البارز في حركة ''حماس'' مساء امس، عن موافقة كافة الاطراف في ''حماس'' على إعادة تشكيل الحكومة الفلسطينية برئاسة شخصية مستقلة على أن تضم وزراء من ''حماس'' و''فتح'' ومستقلين·
وكانت مصادر فلسطينية مطلعة قد كشفت النقاب في وقت سابق امس،عن مبادرة من 6 نقاط أعدتها أطراف عربية للخروج من الازمة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني ·وقالت المصادر إن المبادرة عرضت على الرئيس عباس أثناء وجوده في العاصمة القطرية الدوحة، وعلى خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة ''حماس'' المقيم في دمشق فـ''أبديا موافقة عليها''·
وأكد أبو ليلة موافقة ''حماس'' على أربعة من بنود المبادرة ورفض البندين الآخرين الثاني والرابع ،المتعلقين بحل سياسي بين إسرائيل والفلسطينيين على أساس دولتين متجاورتين، واعتراف الحكومة الجديدة بالاتفاقات والتزامات منظمة التحرير الفلسطينية·وقال أبو ليله: '' إن الحكومة قد صرحت في السابق في أكثر من مناسبة باحترامها للاتفاقات بين منظمة التحرير وإسرائيل وأن هذا الاحترام لا يعني الموافقة''·
وأبدى أبو ليلة موافقة الحركة على انهاء حالة الصراع والعنف بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية بشكل متبادل ومتزامن، وإعادة إحياء منظمة التحرير الفلسطينية على أساس ''اتفاق القاهرة'' وعقد جلسة للمجلس الوطني الفلسطيني خلال عام ،بالاضافة إلى إطلاق سراح الجندي الاسرائيلي المحتجز في غزة على أساس تبادل للاسرى·
وعلل أبو ليلة موافقة الحركة على البنود الاربعة المذكورة بانسجامها مع وثيقة الوفاق الوطني النابعة من وثيقة الاسرى·
وفي الوقت نفسه، نفى عزام الاحمد رئيس كتلة ''فتح'' البرلمانية وجود مبادرة عربية جديدة لتشكيل الحكومة·
ونقلت وكالة أنباء ''معا'' الفلسطينية عن الاحمد قوله: '' لقد سألت الرئيس محمود عباس خلال زيارته لقطر الاسبوع الماضي وكان قد نفى صحة هذه المبادرة''·وأضاف : '' اطلعت على ما قيل بشأن المبادرة ولا جديد فيها والقضية ليست حكومة وحدة وطنية وإنما البرنامج السياسي''·
وقال الدكتور غازي حمد، الناطق الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية: ''ان محددات البرنامج السياسي بين ''حماس'' ومختلف الفصائل الفلسطينية بما فيها حركة ''فتح'' متفق عليها وفق وثيقة الوفاق الوطني (التي وضعها قادة الاسرى) سوى ما يتعلق بالاعتراف بالمبادرة العربية، التي تتضمن اعتراف جميع القوى المشاركة في حكومة الوحدة بدولة الاحتلال''·
وأكد الشيخ فوزي برهوم الناطق باسم ''حماس'' أن الحركة ''ليس في أجندتها التفكير في الاعتراف بالاحتلال الإسرائيلي''واصفاً الاعتراف بإسرائيل بأنه ''خيانة للشعب الفلسطيني'' متهماً الولايات المتحدة الأميركية بالعمل من أجل إيجاد شرق أوسط جديد يخلو من المقاومة·

اقرأ أيضا

انطلاق السباق في ألمانيا على خلافة ميركل