الاتحاد

الإمارات

جينبيكوف: الإمارات تسابق الزمن في النماء والتقدم

أبوظبي (وام)   أكد فخامة سورونباي جينبيكوف، رئيس جمهورية قيرغيزستان، أن الإمارات إحدى أفضل دول العالم حضارة ونمواً متسارعاً على جميع المستويات مشيداً بالتطور الكبير الذي تشهده بفضل السياسة الحكيمة والقيادة الواعية لحكومة الإمارات التي سابقت الزمن في جعل هذه الدولة من أهم دول العالم في مسيرة النماء والتقدم. كما أكد فخامته طموح بلاده وسعيها الكبير إلى تطوير علاقاتها الثنائية مع دولة الإمارات بالشكل الذي يعزز مصالح الجانبين، لاسيما في المجال الاقتصادي، مشيراً إلى أن بلاده على أتم الاستعداد لتسخير كل الإمكانات اللازمة لتعزيز مجالات التعاون التجاري والاستثماري المشترك بين مجتمع الأعمال لدى الجانبين. وقال، إن بلاده قامت بالعديد من الإصلاحات الحكومية على الصعيد الاقتصادي، مما أسهم في انفتاحها التجاري والاستثماري، داعياً مجتمع الأعمال الإماراتي إلى زيارة جمهورية قيرغيزستان والتعرف على أفضل الفرص الاستثمارية المتاحة في العديد من القطاعات الحيوية والواعدة والتي تعود بالنفع على مصالح الطرفين، مضيفاً أن الاقتصاد الإماراتي أصبح نموذجاً يحتذى به على مستوى العالم. جاء ذلك في كلمته خلال اجتماع الأعمال الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أمس في قصر الإمارات، بحضور فخامة الرئيس، والوفد الوزاري والبرلماني المرافق له، وماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، وسعيد بن ناصر التلاي رئيس مجلس إدارة غرفة أم القيوين، وإبراهيم المحمود النائب الأول لرئيس غرفة أبوظبي، وعدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة أبوظبي وغرف الإمارات، بالإضافة إلى نخبة من رجال وأصحاب الأعمال والمستثمرين الإماراتيين والقيرغيزستانيين. وتقدم الرئيس القيرغيزي بالشكر والتقدير لغرفة أبوظبي واتحاد غرف الإمارات على حفاوة الاستقبال وحسن التنظيم، مشيداً بمدى الرقي والتطور التي تنعم به دولة الإمارات. وقال إن دولة الإمارات بلد جميل وإن نسبة كبيرة من المواطنين القيرغيزستانيين يعيشون فيها وينعمون بالأمن والأمان والسعادة، وهو ما يؤكد اهتمام بلاده الكبير بتعزيز وتوطيد مجالات التعاون الاقتصادي مع الإمارات. من جانبه قال ماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي في كلمته « نرحب بفخامة الرئيس سورونباي جينبيكوف، والوفد المرافق له، في دولة الإمارات، آملين أن تشكل الزيارة فرصةً مثاليةً للارتقاء بالعلاقات الاقتصادية المشتركة، وتعزيز سبل وآفاق تطوير التعاون التجاري والاستثماري، لاسيما وأن الزيارة تؤكد حرص وتصميم القيادة القيرغيزية على النهوض بالعلاقات الاقتصادية مع دولة الإمارات إلى مستويات رفيعة. وأضاف أن الاجتماع يمثل فرصة استثنائية لتوطيد الروابط الاقتصادية، والتعريف ببيئة الأعمال لدى الجانبين، واستكشاف فرص التعاون وبناء الشراكات الاستراتيجية في القطاعات ذات الاهتمام المشترك. وأكد الغرير أن دولة الإمارات تحرص على بناء جسور التعاون الثنائي بين البلدين، حيث إن حكمة القيادة ورؤيتها الرشيدة تعد حجر الأساس في العمل الدؤوب لتوطيد العلاقات الاقتصادية في مختلف القطاعات الحيوية، وبما ينعكس بشكل إيجابي وملحوظ على مستويات التجارة الثنائية والاستثمارات المتبادلة. وأضاف أن على الجانبين تكثيف الجهود المشتركة لتعزيز العلاقات الاقتصادية وتنميتها وتطويرها بما يحقق الأهداف المشتركة والغاية المنشودة، لاسيما وأن قيرغيزستان تقع في آسيا الوسطى وهو موقع مهم وحيوي، ودولة الإمارات حريصة دائماً على تعزيز تعاونها الاقتصادي والتجاري والاستثماري مع دول وسط آسيا وتوسيع تواجد الشركات والمنتجات والاستثمارات الإماراتية في هذه المناطق، خصوصاً وأن هذه الأسواق تعتبر أسواقاً واعدة وتتميز بمزايا بيئية وجغرافية تشجع على الاستثمار. وأشار الغرير إلى أن حجم التبادل التجاري المتنامي بين دولة الإمارات وقيرغيزستان، قد تخطى في العام 2018 إلى ما يزيد على 1 مليار درهم، وهو رقمٌ مرشح للارتفاع في ظل المساعي الحثيثة لاستكشاف المزيد من فرص التعاون والشراكات في مختلف المجالات، وفي ضوء الرغبة المشتركة للمضي بعلاقات البلدين إلى آفاق أرحب وأوسع بما يعود بالنفع على مصالحهما. ودعا الغرير القطاع الخاص والمستثمرين في الإمارات إلى استكشاف الفرص الاستثمارية في قيرغيزستان، والتركيز على القطاعات ذات الأولوية الاستراتيجية مثل قطاع الزراعة والصناعات الغذائية والقطاع السياحي والبنية التحتية، وهي قطاعات من شأنها تعزيز التبادل التجاري، وزيادة حجم التدفقات الاستثمارية لدى البلدين الصديقين. وأكد أن دولة الإمارات تعمل بشكل مستمر على توفير المناخ الاستثماري الملائم لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتقديم الحوافز الاستثمارية التي تساعد أصحاب الأعمال والمستثمرين من مختلف أرجاء العالم على تحقيق المزيد من النجاح والتقدم على أراضيها، حيث أصبحت دولة الإمارات بوابة للاستثمارات في المنطقة، وتتمتع بموقع جغرافيٍ متميز أصبح همزة وصلٍ بين الشرق والغرب، ومركزاً للتوسع إلى أسواق المنطقة وخاصة دول مجلس التعاون الخليجي وإفريقيا وجنوب شرق آسيا، كما تتمتع دولة الإمارات باقتصاد مرن ومتنوع، يوفر الكثير من الامتيازات للاستثمارات الأجنبية المباشرة، ومنها ما أقر مؤخراً من رفع نسبة التملك للمستثمرين الأجانب في عدد من القطاعات الاقتصادية إلى 100% بالإضافة إلى برامج الإقامة والتأشيرات المميزة للمستثمرين، وغيرها من المزايا التي جعلت من دولة الإمارات بيئة جاذبة للإعمال في معظم مؤشرات التنافسية العالمية. وشدد على أهمية وضع خريطة طريق مشتركة، وتشكيل لجان استشارية لتنسيق الشراكات بين الجانبين، والتعريف بمختلف الفرص الاستثمارية وتوضيح أطرها التشريعية والتنظيمية، وهو ما سيشكل نقطة الارتكاز المثالية للنهوض بعلاقاتنا نحو آفاق جديدة من النمو والتقدم. من جانب آخر قدم شومكاربيك أولو أديلبك، مدير وكالة ترويج وحماية الاستثمار في قيرغيزستان، عرضاً حول فرص ومناخات الاستثمار في بلاده، وتناول أهم القطاعات المهمة للاستثمار، وشرح أطر وتشريعات أنظمة الاستثمار والتجارة الأجنبية في بلاده.

أبوظبي (وام) أكد فخامة سورونباي جينبيكوف، رئيس جمهورية قيرغيزستان، أن الإمارات إحدى أفضل دول العالم حضارة ونمواً متسارعاً على جميع المستويات مشيداً بالتطور الكبير الذي تشهده بفضل السياسة الحكيمة والقيادة الواعية لحكومة الإمارات التي سابقت الزمن في جعل هذه الدولة من أهم دول العالم في مسيرة النماء والتقدم. كما أكد فخامته طموح بلاده وسعيها الكبير إلى تطوير علاقاتها الثنائية مع دولة الإمارات بالشكل الذي يعزز مصالح الجانبين، لاسيما في المجال الاقتصادي، مشيراً إلى أن بلاده على أتم الاستعداد لتسخير كل الإمكانات اللازمة لتعزيز مجالات التعاون التجاري والاستثماري المشترك بين مجتمع الأعمال لدى الجانبين. وقال، إن بلاده قامت بالعديد من الإصلاحات الحكومية على الصعيد الاقتصادي، مما أسهم في انفتاحها التجاري والاستثماري، داعياً مجتمع الأعمال الإماراتي إلى زيارة جمهورية قيرغيزستان والتعرف على أفضل الفرص الاستثمارية المتاحة في العديد من القطاعات الحيوية والواعدة والتي تعود بالنفع على مصالح الطرفين، مضيفاً أن الاقتصاد الإماراتي أصبح نموذجاً يحتذى به على مستوى العالم. جاء ذلك في كلمته خلال اجتماع الأعمال الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أمس في قصر الإمارات، بحضور فخامة الرئيس، والوفد الوزاري والبرلماني المرافق له، وماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، وسعيد بن ناصر التلاي رئيس مجلس إدارة غرفة أم القيوين، وإبراهيم المحمود النائب الأول لرئيس غرفة أبوظبي، وعدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة أبوظبي وغرف الإمارات، بالإضافة إلى نخبة من رجال وأصحاب الأعمال والمستثمرين الإماراتيين والقيرغيزستانيين. وتقدم الرئيس القيرغيزي بالشكر والتقدير لغرفة أبوظبي واتحاد غرف الإمارات على حفاوة الاستقبال وحسن التنظيم، مشيداً بمدى الرقي والتطور التي تنعم به دولة الإمارات. وقال إن دولة الإمارات بلد جميل وإن نسبة كبيرة من المواطنين القيرغيزستانيين يعيشون فيها وينعمون بالأمن والأمان والسعادة، وهو ما يؤكد اهتمام بلاده الكبير بتعزيز وتوطيد مجالات التعاون الاقتصادي مع الإمارات. من جانبه قال ماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي في كلمته « نرحب بفخامة الرئيس سورونباي جينبيكوف، والوفد المرافق له، في دولة الإمارات، آملين أن تشكل الزيارة فرصةً مثاليةً للارتقاء بالعلاقات الاقتصادية المشتركة، وتعزيز سبل وآفاق تطوير التعاون التجاري والاستثماري، لاسيما وأن الزيارة تؤكد حرص وتصميم القيادة القيرغيزية على النهوض بالعلاقات الاقتصادية مع دولة الإمارات إلى مستويات رفيعة. وأضاف أن الاجتماع يمثل فرصة استثنائية لتوطيد الروابط الاقتصادية، والتعريف ببيئة الأعمال لدى الجانبين، واستكشاف فرص التعاون وبناء الشراكات الاستراتيجية في القطاعات ذات الاهتمام المشترك. وأكد الغرير أن دولة الإمارات تحرص على بناء جسور التعاون الثنائي بين البلدين، حيث إن حكمة القيادة ورؤيتها الرشيدة تعد حجر الأساس في العمل الدؤوب لتوطيد العلاقات الاقتصادية في مختلف القطاعات الحيوية، وبما ينعكس بشكل إيجابي وملحوظ على مستويات التجارة الثنائية والاستثمارات المتبادلة. وأضاف أن على الجانبين تكثيف الجهود المشتركة لتعزيز العلاقات الاقتصادية وتنميتها وتطويرها بما يحقق الأهداف المشتركة والغاية المنشودة، لاسيما وأن قيرغيزستان تقع في آسيا الوسطى وهو موقع مهم وحيوي، ودولة الإمارات حريصة دائماً على تعزيز تعاونها الاقتصادي والتجاري والاستثماري مع دول وسط آسيا وتوسيع تواجد الشركات والمنتجات والاستثمارات الإماراتية في هذه المناطق، خصوصاً وأن هذه الأسواق تعتبر أسواقاً واعدة وتتميز بمزايا بيئية وجغرافية تشجع على الاستثمار. وأشار الغرير إلى أن حجم التبادل التجاري المتنامي بين دولة الإمارات وقيرغيزستان، قد تخطى في العام 2018 إلى ما يزيد على 1 مليار درهم، وهو رقمٌ مرشح للارتفاع في ظل المساعي الحثيثة لاستكشاف المزيد من فرص التعاون والشراكات في مختلف المجالات، وفي ضوء الرغبة المشتركة للمضي بعلاقات البلدين إلى آفاق أرحب وأوسع بما يعود بالنفع على مصالحهما. ودعا الغرير القطاع الخاص والمستثمرين في الإمارات إلى استكشاف الفرص الاستثمارية في قيرغيزستان، والتركيز على القطاعات ذات الأولوية الاستراتيجية مثل قطاع الزراعة والصناعات الغذائية والقطاع السياحي والبنية التحتية، وهي قطاعات من شأنها تعزيز التبادل التجاري، وزيادة حجم التدفقات الاستثمارية لدى البلدين الصديقين. وأكد أن دولة الإمارات تعمل بشكل مستمر على توفير المناخ الاستثماري الملائم لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتقديم الحوافز الاستثمارية التي تساعد أصحاب الأعمال والمستثمرين من مختلف أرجاء العالم على تحقيق المزيد من النجاح والتقدم على أراضيها، حيث أصبحت دولة الإمارات بوابة للاستثمارات في المنطقة، وتتمتع بموقع جغرافيٍ متميز أصبح همزة وصلٍ بين الشرق والغرب، ومركزاً للتوسع إلى أسواق المنطقة وخاصة دول مجلس التعاون الخليجي وإفريقيا وجنوب شرق آسيا، كما تتمتع دولة الإمارات باقتصاد مرن ومتنوع، يوفر الكثير من الامتيازات للاستثمارات الأجنبية المباشرة، ومنها ما أقر مؤخراً من رفع نسبة التملك للمستثمرين الأجانب في عدد من القطاعات الاقتصادية إلى 100% بالإضافة إلى برامج الإقامة والتأشيرات المميزة للمستثمرين، وغيرها من المزايا التي جعلت من دولة الإمارات بيئة جاذبة للإعمال في معظم مؤشرات التنافسية العالمية. وشدد على أهمية وضع خريطة طريق مشتركة، وتشكيل لجان استشارية لتنسيق الشراكات بين الجانبين، والتعريف بمختلف الفرص الاستثمارية وتوضيح أطرها التشريعية والتنظيمية، وهو ما سيشكل نقطة الارتكاز المثالية للنهوض بعلاقاتنا نحو آفاق جديدة من النمو والتقدم. من جانب آخر قدم شومكاربيك أولو أديلبك، مدير وكالة ترويج وحماية الاستثمار في قيرغيزستان، عرضاً حول فرص ومناخات الاستثمار في بلاده، وتناول أهم القطاعات المهمة للاستثمار، وشرح أطر وتشريعات أنظمة الاستثمار والتجارة الأجنبية في بلاده.

أبوظبي (وام)

أكد فخامة سورونباي جينبيكوف، رئيس جمهورية قيرغيزستان، أن الإمارات إحدى أفضل دول العالم حضارة ونمواً متسارعاً على جميع المستويات مشيداً بالتطور الكبير الذي تشهده بفضل السياسة الحكيمة والقيادة الواعية لحكومة الإمارات التي سابقت الزمن في جعل هذه الدولة من أهم دول العالم في مسيرة النماء والتقدم.
كما أكد فخامته طموح بلاده وسعيها الكبير إلى تطوير علاقاتها الثنائية مع دولة الإمارات بالشكل الذي يعزز مصالح الجانبين، لاسيما في المجال الاقتصادي، مشيراً إلى أن بلاده على أتم الاستعداد لتسخير كل الإمكانات اللازمة لتعزيز مجالات التعاون التجاري والاستثماري المشترك بين مجتمع الأعمال لدى الجانبين.
وقال، إن بلاده قامت بالعديد من الإصلاحات الحكومية على الصعيد الاقتصادي، مما أسهم في انفتاحها التجاري والاستثماري، داعياً مجتمع الأعمال الإماراتي إلى زيارة جمهورية قيرغيزستان والتعرف على أفضل الفرص الاستثمارية المتاحة في العديد من القطاعات الحيوية والواعدة والتي تعود بالنفع على مصالح الطرفين، مضيفاً أن الاقتصاد الإماراتي أصبح نموذجاً يحتذى به على مستوى العالم.
جاء ذلك في كلمته خلال اجتماع الأعمال الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أمس في قصر الإمارات، بحضور فخامة الرئيس، والوفد الوزاري والبرلماني المرافق له، وماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، وسعيد بن ناصر التلاي رئيس مجلس إدارة غرفة أم القيوين، وإبراهيم المحمود النائب الأول لرئيس غرفة أبوظبي، وعدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة أبوظبي وغرف الإمارات، بالإضافة إلى نخبة من رجال وأصحاب الأعمال والمستثمرين الإماراتيين والقيرغيزستانيين.
وتقدم الرئيس القيرغيزي بالشكر والتقدير لغرفة أبوظبي واتحاد غرف الإمارات على حفاوة الاستقبال وحسن التنظيم، مشيداً بمدى الرقي والتطور التي تنعم به دولة الإمارات.
وقال إن دولة الإمارات بلد جميل وإن نسبة كبيرة من المواطنين القيرغيزستانيين يعيشون فيها وينعمون بالأمن والأمان والسعادة، وهو ما يؤكد اهتمام بلاده الكبير بتعزيز وتوطيد مجالات التعاون الاقتصادي مع الإمارات.
من جانبه قال ماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي في كلمته « نرحب بفخامة الرئيس سورونباي جينبيكوف، والوفد المرافق له، في دولة الإمارات، آملين أن تشكل الزيارة فرصةً مثاليةً للارتقاء بالعلاقات الاقتصادية المشتركة، وتعزيز سبل وآفاق تطوير التعاون التجاري والاستثماري، لاسيما وأن الزيارة تؤكد حرص وتصميم القيادة القيرغيزية على النهوض بالعلاقات الاقتصادية مع دولة الإمارات إلى مستويات رفيعة.
وأضاف أن الاجتماع يمثل فرصة استثنائية لتوطيد الروابط الاقتصادية، والتعريف ببيئة الأعمال لدى الجانبين، واستكشاف فرص التعاون وبناء الشراكات الاستراتيجية في القطاعات ذات الاهتمام المشترك.
وأكد الغرير أن دولة الإمارات تحرص على بناء جسور التعاون الثنائي بين البلدين، حيث إن حكمة القيادة ورؤيتها الرشيدة تعد حجر الأساس في العمل الدؤوب لتوطيد العلاقات الاقتصادية في مختلف القطاعات الحيوية، وبما ينعكس بشكل إيجابي وملحوظ على مستويات التجارة الثنائية والاستثمارات المتبادلة.
وأضاف أن على الجانبين تكثيف الجهود المشتركة لتعزيز العلاقات الاقتصادية وتنميتها وتطويرها بما يحقق الأهداف المشتركة والغاية المنشودة، لاسيما وأن قيرغيزستان تقع في آسيا الوسطى وهو موقع مهم وحيوي، ودولة الإمارات حريصة دائماً على تعزيز تعاونها الاقتصادي والتجاري والاستثماري مع دول وسط آسيا وتوسيع تواجد الشركات والمنتجات والاستثمارات الإماراتية في هذه المناطق، خصوصاً وأن هذه الأسواق تعتبر أسواقاً واعدة وتتميز بمزايا بيئية وجغرافية تشجع على الاستثمار.
وأشار الغرير إلى أن حجم التبادل التجاري المتنامي بين دولة الإمارات وقيرغيزستان، قد تخطى في العام 2018 إلى ما يزيد على 1 مليار درهم، وهو رقمٌ مرشح للارتفاع في ظل المساعي الحثيثة لاستكشاف المزيد من فرص التعاون والشراكات في مختلف المجالات، وفي ضوء الرغبة المشتركة للمضي بعلاقات البلدين إلى آفاق أرحب وأوسع بما يعود بالنفع على مصالحهما.
ودعا الغرير القطاع الخاص والمستثمرين في الإمارات إلى استكشاف الفرص الاستثمارية في قيرغيزستان، والتركيز على القطاعات ذات الأولوية الاستراتيجية مثل قطاع الزراعة والصناعات الغذائية والقطاع السياحي والبنية التحتية، وهي قطاعات من شأنها تعزيز التبادل التجاري، وزيادة حجم التدفقات الاستثمارية لدى البلدين الصديقين.
وأكد أن دولة الإمارات تعمل بشكل مستمر على توفير المناخ الاستثماري الملائم لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتقديم الحوافز الاستثمارية التي تساعد أصحاب الأعمال والمستثمرين من مختلف أرجاء العالم على تحقيق المزيد من النجاح والتقدم على أراضيها، حيث أصبحت دولة الإمارات بوابة للاستثمارات في المنطقة، وتتمتع بموقع جغرافيٍ متميز أصبح همزة وصلٍ بين الشرق والغرب، ومركزاً للتوسع إلى أسواق المنطقة وخاصة دول مجلس التعاون الخليجي وإفريقيا وجنوب شرق آسيا، كما تتمتع دولة الإمارات باقتصاد مرن ومتنوع، يوفر الكثير من الامتيازات للاستثمارات الأجنبية المباشرة، ومنها ما أقر مؤخراً من رفع نسبة التملك للمستثمرين الأجانب في عدد من القطاعات الاقتصادية إلى 100% بالإضافة إلى برامج الإقامة والتأشيرات المميزة للمستثمرين، وغيرها من المزايا التي جعلت من دولة الإمارات بيئة جاذبة للإعمال في معظم مؤشرات التنافسية العالمية.
وشدد على أهمية وضع خريطة طريق مشتركة، وتشكيل لجان استشارية لتنسيق الشراكات بين الجانبين، والتعريف بمختلف الفرص الاستثمارية وتوضيح أطرها التشريعية والتنظيمية، وهو ما سيشكل نقطة الارتكاز المثالية للنهوض بعلاقاتنا نحو آفاق جديدة من النمو والتقدم.
من جانب آخر قدم شومكاربيك أولو أديلبك، مدير وكالة ترويج وحماية الاستثمار في قيرغيزستان، عرضاً حول فرص ومناخات الاستثمار في بلاده، وتناول أهم القطاعات المهمة للاستثمار، وشرح أطر وتشريعات أنظمة الاستثمار والتجارة الأجنبية في بلاده.

اقرأ أيضا