الإمارات

الاتحاد

تشكيل فرق عمل لحصر احتياجات ومشكلات الميدان

الفجيرة ـ عبدالله الحريثي:
التقى معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم صباح أمس بمديري ومديرات وطلبة مدارس منطقة الفجيرة التعليمية ومكتب الشارقة التعليمي بمدرسة مربح للتعليم الأساسي والثانوي بالفجيرة· حضر اللقاء عدد من كبار المسؤولين بوزارة التربية والتعليم والمنطقة التعليمية·
وكان اللقاء قد بدأ بكلمة لوزير التربية والتعليم أكد فيها سعي وزارة التربية لترجمة توجيهات القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات المتعلقة من أجل تطوير وتحديث التعليم بدولة الإمارات وتوفير المناخ والبيئة الملائمة للطلاب والهيئة الإدارية والتعليمية لكي نصل إلى تحقيق النتائج المطلوبة من رفع مستوى التحصيل الدراسي والارتقاء بالإدارة المدرسية والهيئة التعليمية لكي يؤدي كل منهم الواجبات المنوطة بهم وتحقيق الإبداع والتميز·
وأضاف معالي وزير التربية أن الوزارة وضعت برنامجاً متطوراً من خلال إلحاق المعلمين في دورات الدبلوم الإداري التربوي ودورات اللغة الانجليزية والحاسب الآلي، إضافة الى امكانية التحاق الراغبين من الهيئات الإدارية والتعليمية بدورات خارج الدولة لاكتساب الخبرات من الخارج، وذلك من خلال تسجيل أسمائهم لدى الوزارة وفي مناطقهم التعليمية·
وذكر معاليه أن الوزارة ستنشر على موقعها الالكتروني ''الانترنت'' مختلف الدورات والمؤتمرات التي ستنظم بالخارج حتى يتاح للجميع الاطلاع على الدورات وموعد وأهداف انعقادها والوقت الذي تستغرقه كل الدورة·
وقال وزير التربية والتعليم إن الوزارة جادة في إصدار كادر المعلمين وإيجاد حوافز للمعلمين المتميزين، إضافة إلى الاستعانة بخبرات الميدان التربوي ومساعدة المعلمين الذين يحتاجون إلى المساعدة وتنمية قدراتهم، وهذا يأتي تجسيداً لحرص القيادة الحكيمة بالدولة على رفع المسيرة التعليمية·
وقال الدكتور حنيف حسن إن الوزارة شكلت فريق عمل لحصر احتياجات ومعوقات ومشاكل الديوان التربوي، إضافة إلى الجلوس مع الهيئات التعليمية والإدارية لمعرفة وجهات نظرهم في مختلف القضايا التربوية سواء بالنسبة لتحديث البنية التحتية للمدارس، أو توفير احتياجات الميدان التربوي من خلال التجهيزات في المختبرات والحاسب الآلي والمكتبة المدرسية والعمل على تطويرها ووضع الخطط لسد النقص في تدريب المعلمين· وأضاف: لا شك في أن مراكز التدريب والتأهيل التابعة لوزارة التربية والتعليم لا تؤدي دورها على أكمل وجه ولسنا راضين عن أدائها·
وقال إن التدريب الذي نسعى له للمعلم والمعلمة يجب أن يحقق الأهداف والنتائج المرجوة وذلك بأن تظهر نتيجته على الطالب، وأشار إلى أن القيادة الحكيمة بالدولة مهتمة بتطوير التعليم لذلك سيتم إنشاء مراكز لتطوير التعليم بالدولة، بداية في إمارة أبوظبي والشارقة، مشيراً إلى أنه بناء على توجيهات ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة سيتم إنشاء مركز لتطوير التعليم في الشارقة، كما أنه بناء على دعم وتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد العام للقوات المسلحة سيتم إنشاء مركز لتطوير التعليم مرتبط بمراكز متطورة بسنغافورة·
وطالب معالي الدكتور حنيف حسن الجميع سواء الهيئة الإدارية والتعليمية والطلبة بالاهتمام باللغة العربية واللغة الانجليزية ولا يشترط بأن تكون المعرفة باللغة الانجليزية بتعمق ولكن يجب لديه الاستعداد لدراسة وقراءة المراجع والبحوث العلمية، كما يجب على الجميع الاهتمام باللغة العربية والتركيز على أبنائنا الطلبة ليتعلموا كتابة التقارير والبحوث باللغة الصحيحة·
وطالب العاملين بالميدان التربوي بالمبادرة والابتكار بدلاً من انتظار التعليمات والتوجيهات، ويضيف أن على الإدارة المدرسية حل المشكلات الخفيفة والبسيطة كأعطال التكييف وبرادات المياه وغيرها من الأمور التي يمكن حلها سريعاً، وعلى الوزارة إيجاد آلية ونظم تسمح للهيئات الإدارية بحل هذه مثل هذه القضايا من دون الرجوع إلى ديوان الوزارة أو المناطق التعليمية ومع إبقاء المحاسبة والمتابعة وإتاحة حرية أوسع للتحرك· وقال إن وزارة التربية والتعليم تدرس تطوير نظام التعليم للكبار بحيث يتواكب النظام مع سوق العمل مع عدم إغفال الناحية التعليمية والتربوية· واستمع وزير التربية والتعليم إلى مشكلات ووجهات نظر المديرين والمديرات وطلاب مدارس منطقة الفجيرة التعليمية ومكتب الشارقة التعليمي وتركزت وجهات نظر هؤلاء على تحديث البنية للمدارس ونقص في تجهيزات مختبرات الكمبيوتر والعلوم والمكتب المدرسية ومع وجود نقص في أمناء وأمينات المختبرات والمكتبة وزيادة الأعباء على المعلم من خلال تكليفه بأنشطة متعددة بالإضافة الى ارتفاع نصاب المعلم وبتعدد المناهج للمعلم الواحد ونقص في تدريب المعلمين والهيئة الإدارية·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد لمقدمي الرعاية الصحية: شكراً