الرياضي

الاتحاد

حامل الرقم العالمي في العشاري يسعى للتوهج

لندن (د ب أ) - السؤال كان سهلاً ولكن إجابة الأميركي أشتون إيتون حامل الرقم القياسي العالمي في منافسات العشاري تطلبت وقتاً طويلاً، ووجه سؤال إلى إيتون، الذي رفع الرقم القياسي العالمي إلى 9039 نقطة الشهر الماضي في تجارب أميركا، حول ما إذا كان يعتقد بأنه قادر على كسر حاجز التسعة آلاف نقطة مجددا؟، ولكن هذه المرة في المنافسات الأولمبية، الأسبوع المقبل. وبعد فترة صمت طويلة قال إيتون: “لا أعرف، ولكنها مسابقة سامية، لأننا جميعا نسمو لمستوى المناسبة في الأولمبياد، بالتأكيد يحاول المرء دوما أن يبذل أقصى ما لديه، ولكن الأمر لا يحدث بصورة دائمة”.
ولا يبدو أن هناك شيئا مستحيلاً بالنسبة لإيتون (24 عاماً” منذ تحقيقه الرقم القياسي العالمي في يوجين وسط عظماء العشاري، من أمثال بيل تومي وبروس جينر ودان اوبرين، ليصبح ثاني رجل على الإطلاق ينجح في كسر حاجز التسعة آلاف نقطة منذ تمكن التشيكي روما سيبرلي في تحقيق 9026 نقطة.
وقال إيتون “الـ9000 نقطة كانت استثنائية بالنسبة لي لأن جميع نجوم العشاري كانوا هناك”، مشيراً إلى أنه تلقى رسالة تهنئة عبر البريد الالكترونتي من سيبرلي، وكان أوبريان نفسه، الذي أعلن اعتزاله في وقت سابق، هو من وجه لايتون سؤالاً حاسماً في المؤتمر الصحفي، عما إذا كان الأخير قادراً على الأداء بشكل جيد بعيداً عن يوجين الصغيرة الدافئة وفي بطولة عالمية كبيرة مثل الأولمبياد؟.
وبدأ ايتون مسيرته باحتلال المركز الثامن عشر في بطولة العالم عام 2009 في برلين ثم جاء في المركز الثاني خلف مواطنه تري هاردي في بطولة العالم 2011 في دايجو الكورية الجنوبية. ومازال أبطال العشاري الدوليين هم “ملوك ألعاب القوى” استناداً إلى أنهم يشاركون في منافسات على مدار 12 ساعة، من العدو إلى القفز بالزانة، ومن رمي الرمح إلى الوثب الطويل، ومن دفع الجلة إلى سبار 1500 متر، ولكن رغم ذلك فإنهم ليسوا في دائرة الضوء مثلما كانوا في الماضي، حيث إن التليفزيون المعاصر الآن يركز على فئة جديدة من الأبطال مثل العداء الجامايكي أوسين بولت.

اقرأ أيضا

رسمياً.. الإمارات تنظم «غرب آسيا»