الرياضي

الاتحاد

منتخب تونس لليد يخسر أمام آيسلندا بفارق 10 أهداف

منتخب تونس واصل عروضه الضعيفة في الدورة (أ ف ب)

منتخب تونس واصل عروضه الضعيفة في الدورة (أ ف ب)

لندن (ا ف ب) - مني منتخب تونس لكرة اليد في فئة الرجال بخسارته الثانية على التوالي عندما سقط أمام ايسلندا 22 - 32 أمس، على ملعب “كوبر بوكس” في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى من الدور الأول لدورة الألعاب الأولمبية في لندن.
ولم يقو المنتخب التونسي على مجاراة الأيسلنديين في بداية المباراة فتخلف بفارق 11 هدفاً في الشوط الأول (8- 19) قبل أن ينتفض في الشوط الثاني ويحسمه في مصلحته 14- 13، علماً بأنه تخلف بفارق 19 نقطة في إحدى فترات المباراة.
وكانت تونس خسرت أمام السويد 21- 28 يوم الأحد الماضي، وكان أمين بنور أفضل مسجل في صفوف المنتخب التونسي والمباراة برصيد 10 أهداف وأضاف كل من هيكل مغانم وعصام تاج 3 أهداف، فيما اكتفى كل من المخضرم وسام حمام وأسامة بوغانمي بهدفين فقط.
أما في صفوف ايسلندا فبرز أرون بارمارسون (8 أهدف) وجوديون فالور سيجوردسون (7) والكسندر بيترسون (5).
وتشارك تونس في الأولمبياد للمرة الثالثة بعد عامي 1972 في ميونيخ و2000 في سيدني، فحلت سادسة عشرة في الأولى، وعاشرة في الثانية، وهو الفوز الثاني على التوالي لايسلندا بعد الأول على الأرجنتين 31 -25 في الجولة الأولى. وقال مدرب تونس الفرنسي آلان بورت “لم يكن فريقي جيداً، وليس هناك أي اعذار للخسارة، لعبوا وكأنهم كانوا نائمين”، وأضاف “كانت المشكلة في الدفاع والهجوم، سنقوم بالكثير من التغييرات”.
وبخصوص حظوظ تونس في تخطي الدور الأول، قال “علينا الفوز على الأرجنتين وبريطانيا الآن وأنا لست واثقاً من أنه بإمكاننا أن نفعل ذلك، لم نلعب بثقة في المباراتين الأخيرتين”، مضيفاً “المشكلة هي مع فريقي”.
أما تاج فقال “كانت المشكلات في خط دفاعنا، حيث ارتكبنا العديد من الأخطاء، كان صعباً علينا العودة في نتيجة المباراة بعدما تخلفنا بفارق 19 هدفاً”.
من جانبه، أعرب الدكتور حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد عن دهشته واستيائه من التراجع الواضح للمنتخب التونسي، وأوضح مصطفى في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء الألمانية أن المنتخب التونسي لم يقدم حتى الآن مستواه المعهود أو الطبيعي، مشيراً إلى أن الفرصة ما زالت قائمة أمامه من خلال المباريات المقبلة.

اقرأ أيضا

المرشحون في انتخابات الاتحادات.. الموانع العشرة!