الاتحاد

منوعات

فيديو.. عجوز قاتلة تقر وتطلب من القاضي معاقبتها

أقرت عجوز روسية، متهمة بقتل عدة أشخاص وأكل لحومهم، بأنها قتلتهم وطلبت من القاضي معاقبتها، بحسب تقارير إخبارية.


ونقلت صحيفة "ميرور" أن العجوز تامارا سامسونوفا، البالغة من العمر 68 عاما، أقرت بتقطيع رأس وتقطيع أوصال 11 شخصا على الأقل.


ويحقق أطباء نفسيون فيما إذا كانت مؤهلة عقليا للمثول أمام محكمة.


وتتهم المتقاعدة، التي لقبتها الصحافة الروسية بـ"الجدة الخارقة"، بقطع رؤوس وتقطيع أعضاء ضحاياها على مدى 20 عاما في مدينة سانت بطرسبرج الروسية.


وفي جلسة استماع أمام محكمة في المدينة، قالت العجوز للقاضي "أنا مذنبة وأستحق أن أعاقب".


وعندما أعلن القاضي أنها ستبقى في الحبس على ذمة القضية، صفقت العجوز وابتسمت.


وكانت القاتلة المتسلسلة قد أوقفت في ثاني أكبر مدينة روسية بعد أن صورتها كاميرات المراقبة وهي تحمل كيسا بلاستيكيا أسود يضم أجزاء من جثة امرأة كبيرة.


وقد احتفظت المتهمة بتفاصيل حياتها السرية في مذكرات كتبتها بالروسية والألمانية والانجليزية إلى جانب كتب عن السحر والتنجيم.


ولدى سؤاله إن كانت المرأة آكلة لحوم بشر، أجاب مصدر في الشرطة "الأمر ليس مستبعدا".


وأعطت القاتلة المتسلسلة لضحيتها الأخيرة فالانتينا أولانوفا (79 عاما) جرعة زائدة من منوم وانهالت عليه بمنشار معادن لتقطعها وهي ما تزال حية.


واعتقلت سامسونوفا بعد العثور على جثة أولانوفا مقطوعة الرأس قرب بركة في شارع ديمتروفا في مدينة سانت بطرسبرج.


وأقرت سامسونوفا للشرطة أنها قتلت المرأة، التي كانت تقوم برعايتها، بعد شجار على غسل كؤوس.


كما تتهم سامسونوفا بقتل زوجها الذي أبلغت عن اختفائه في 2005 ولم يعثر على جثته حتى الآن.


وتضمنت مذكرات المرأة مقاطع تضم اعترافا بقتل أحد المستأجرين. وكتبت "قتلت المستأجر فولوديا وقطعته في الحمام بواسطة سكين ووضعت قطع جثته في أكياس بلاستيكية ورميتها في مناطق مختلفة من مقاطعة فروزنسكي".


وتقوم الشرطة بمقاربة المعلومات الواردة في مذكرات العجوز مع كل حالات القتل التي حدثت في المدينة على مدى عشرين عاما الماضية والتي لم يتم التوصل إلى مرتكبيها.

اقرأ أيضا

«إضاءات» نجاة مكي.. سرديات وعطور