الرياضي

الاتحاد

سيسيه: الإمارات الأصعب في مشوار السنغال

أوروجواي تعرضت للخسارة أمام السنغال (أ ب)

أوروجواي تعرضت للخسارة أمام السنغال (أ ب)

محمد حامد (دبي) - تسببت حملة الصحف البريطانية على المنتخب السنغالي المشارك في مسابقة كرة القدم بدورة الألعاب الأولمبية المقامة حالياً في لندن، والتي اتهمت من خلالها عناصر منتخبه الأولمبي بتعمد العنف واستخدام القوة المفرطة في التعامل مع المنافسين في حالة من الغضب الشديد في أوساط المنتخب السنغالي، حيث جاء الرد حاسماً، برفض هذه الادعاءات، والتأكيد على أن المنتخب السنغالي يملك المهارات الكروية رفيعة المستوى إلى جانب تمتعه بالقوة واللياقة البدنية، ومن ثم لم يكن من المقبول وصف عناصر السنغال بأنها لا تملك سوى القوة التي ترقى إلى درجة العنف في بعض الأحيان.
وفي تصريحات نقلتها الصحف البريطانية قبل ساعات من مواجهة السنغال مع الأبيض الأولمبي في آخر مباريات مرحلة المجموعات لمسابقة كرة القدم بالأولمبياد، قال أليو سيسه مساعد المدير الفني للمنتخب الأولمبي السنغالي: “لا أتفق مع من يقولون إننا منتخب بدني فقط، كما أننا لا نتعمد استخدام العنف مع المنافسين، لدينا عناصر مهارية بامتياز، وليس من المقبول اختزال قدراتنا في الجانب البدني كما يدعي البعض”.
وأضاف سيسيه: “أتمنى أن يكون التركيز قليلاً على قدراتنا الفنية، حيث نرى أن غالبية الأحاديث والتصريحات التي صدرت وخاصة من عناصر المنتخب البريطاني، ومن الصحافة الإنجليزية تتحدث عن أشياء تتعلق بالعنف، مع تجاهل كبير لقدراتنا الفنية والكروية”.
وعن مواجهة منتخب بلاده أمام “الأبيض الأولمبي” قال سيسيه: “التعادل مع بريطانيا، ثم الفوز على أوروجواي لا يعني اننا ضمنا صدارة المجموعة، حيث يجب علينا التغلب على المنتخب الاماراتي من أجل ضمان مواصلة المشوار بقوة، أعتقد أن مباراة الإمارات سوف تكون الأصعب في مشوارنا الأولمبي حتى الآن، وعلى الرغم من قوة بريطانيا وأوروجواي، وقدرتنا على تحقيق نتائج إيجابية أمامهما، إلا أن الإمارات يظل منتخبا قويا، والمباراة لن تكون سهلة”.
من جانبه ووفقاً لما نقلته صحيفة “الصن” البريطانية فقد أكد لويس سواريز مهاجم وقائد منتخب أوروجواي، ونجم فريق ليفربول انه لا يهتم بصافرات الاستهجان وأجواء العداء التي لاحقته خلال المباراتين الماضيتين أمام الأبيض الأولمبي والسنغال، حيث لم تترد الغالبية الجماهيرية الانجليزية التي تحرص على الحضور للمدرجات في مهاجمة سواريز، على خلفية المشكلة العنصرية الشهيرة التي حدثت بينه وبين باتريس إيفرا مدافع مان يونايتد، حينما رفض سواريز مصافحته لأسباب عنصرية.
وفي تعليقه على أجواء العداء التي يواجهها في الملاعب الانجليزية، قال سواريز:”أعقتد أن الجماهير يجب أن تنشغل بنفسها وتنخرط في تشجيع فريقها فقط، وبالنسبة لي لا أهتم بتصرفات جماهير أي فريق، ما يهمني فقط هو جمهور ليفربول ومنتخب أوروجواي”.
وأضاف سواريز: “التأهل إلى الدور المقبل في أيدينا نحن حتى الآن، ففي حال نجحنا في الفوز على المنتخب البريطاني فسوف نواصل المشوار،.
وفي تصريحات نقلتها “الصن” للنجم الويلزي كريج بيلامي رفيق درب سواريز في ليفربول، قال لاعب المنتخب الاولمبي البريطاني: “الجانب الأهم في شخصية سواريز أنه يملك حماساً لا مثيل له، إنه صاحب قلب كبير حقاً، وهو من اللاعبين القلائل في العالم الذين يمكنهم صنع شيء كبير من لا شيء، ولديه روح قتالية أكثر من رائعة، وهو موهبة خاصة جداً، وأنا شخصياً فخور لأنني تدربت ولعبت إلى جواره في فريق واحد.

اقرأ أيضا

ساري إلى مونديال الرجل الحديدي