الرياضي

الاتحاد

بلاتشي: الفوز على العين بالثلاثة ليس أمراً سهلاً

رأفت الشيخ:

دائما وأبداً تكون مباريات الجوارح مع البنفسج مثيرة·· وعامرة بالأحداث، سواء جرت المباراة في العين أو في ملعب الشباب· وقد أقيمت مباراة الفريقين وكلاهما جريح، فالشباب لم يقدم شيئا أمام الجزيرة وخسر وتعادل مع الشعب وكان تعادلا بطعم الخسارة، والعين كان قد ودع البطولة الآسيوية ثم خسر من الأهلي، ولذلك كان الفوز شعار الفريقين، وكان كل فريق يريد أن يداوي جراحه ويستعيد الثقة على حساب الآخر، لكن الشباب كان أكثر اصرارا وأكثر خطورة ففاز بثلاثة أهداف مقابل هدف عن جدارة واستحقاق·
والحقيقة أنه بعد مرور ما يقرب من خمس وعشرين دقيقة من عمر المباراة لم يصدق أحد أن البنفسج والجوارح يلعبان معا، فالمباراة مملة والخطورة غائبة تقريبا عن المرميين والحذر زائد هنا وهناك ·
ثم بدأت الاثارة المعتادة في مباريات الفريقين بكرة جميلة بعد تسع وعشرين دقيقة انطلق بها سالم سعد من اليسار وراوغ المدافع العيناوي جمعة خاطر ثم اقتحم الصندوق فأسقطه فهد علي فسجل ايمان مبعلي من ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم أول أهداف المباراة·
كان الشباب يعتمد على انطلاق سالم سعد على الأطراف، وتحركات عيسى عبيد في العمق ومن خلفهما الموهوب المتألق مبعلي، بينما كان ناصر يوسف يصول ويجول في الجبهة اليمنى مستغلا المساحة الكبيرة خلف عبد الله الذي لم يجد مساندة حقيقية من وسط الملعب ومع تقدم علي راشد لدعم رأسي الحربة من العمق أصبح الشباب خطيرا وقادرا على الاختراق من الأطراف ومن العمق·
واذا كان الهدف الأول قد جاء من انطلاقة من اليسار فان الهدف الثاني جاء من العمق بتمريرة من مبعلي الى سالم انطلق بها واقتحم الصندوق ومنحها من جديد الى مبعلي فسجل من زاوية صعبة·
أما الهدف الثالث فجاء من اليمين·· تحرك ناصر يوسف ومرر الى مبعلي الذي أرسلها جميلة تحرك لها عيسى عبيد قبل جمعة عبد الله ولعبها هائلة برأسه داخل مرمى وليد سالم الذي لم يملك الا أن يعاتب زميله جمعة عبد الله·
ورغم أن العين كان قد سجل هدفا بمهارة فردية من فيصل علي الذي تخلص من الدفاع ومرر كرة عرضية حولها عيسى محمد الى مرماه الا أن هجمات العين لم تكتمل لها الخطورة بسبب تباعد خطوط الفريق في النصف الأول حيث كان حميد يتحرك وحده في اليمين ومثله عبد الله علي في اليسار ولم يهرب دودو من الرقابة في المقدمة فاختفت خطورة العين الا قليلا·
في النصف الثاني بقي العين يلعب بطريقته 3-5-2 وتراجع الشباب نسبيا للدفاع وهو الذي بدأ المباراة بطريقة 4-4-2 ورغم أن العين هاجم أغلب الفترات الا أن كراته لم تشكل خطورة كافية باستثناء محاولة لسبيت طالب فيها العيناوية بضربة جزاء وهدف سجله فيصل واحتسبه الحكم تسللا·

ثلاثة أهداف
وبعد المباراة قال بلاتشى مدرب الشباب اننا فزنا في النهاية وان الفريق قدم عرضا طيبا مؤكدا أنه لولا حالة الطرد والنقص العددي التي تعرض لها الفريق أمام كل من الجزيرة والشعب لسارت الأمور على نحو أفضل ·
وأضاف أنه لا يفضل الحديث عن العين لأن ذلك هو حق مدربه مؤكدا أنه عندما يسجل فريقه ثلاثة أهداف في شباك فريق بحجم العين ويملك ستة لاعبين دوليين فهو أمر ليس سهلا على الاطلاق معبرا عن رضاه عن أداء فريقه وفوزه بالمباراة ·
وقال ان الفوز يمنحنا مزيدا من الثقة خلال الفترة القادمة ويدفعنا لمزيد من العمل من أجل تحقيق الأفضل·

وثلاثة أخطاء
وفي المقابل قال يوردانسكو مدرب العين انه بالطبع ليس راضيا عن النتيجة، مؤكدا أن فريقه استقبل ثلاثة أهداف في مرماه من ثلاثة أخطاء وهذا يجعله غير سعيد على الاطلاق· وواصل بقوله: في النصف الثاني قدم الفريق أداء جيدا وسيطرنا على الكرة أغلب الفترات وسنحت لنا أكثر من فرصة ولم نسجل مؤكدا أنه ليس له الحق في التعليق على قرار الحكم سواء بشأن هدف فيصل أو كرة سبيت· وأضاف أنه حتى الآن ليس راضيا عن أداء اللاعبين المحترفين الأجانب، موضحا أن سبب اهتزاز العروض والنتائج هو وجود خمسة من اللاعبين المصابين في صفوف فريقه وهذا يجعلنا نحاول ضخ دماء جديدة فى صفوف الفريق ولكن في نفس الوقت نلعب تحت ضغط ونريد تحقيق نتائج جيدة ·

اقرأ أيضا

منصور بن محمد يتوج الفائزات.. لوسي بطلة الطواف النسائي