الاتحاد

الرياضي

اليوم للقاع وغداً للقمة ولغة الكلام تتعطل


راشد الزعابي:
الأسبوع الثاني والعشرون من عمر الدوري يقام على يومين يوم تحت ويوم فوق يوم لحل مشاكل القاع ويوم من أجل القمة ومنذ اليوم يبدأ العد العكسي وتبدأ اللحظات تمر سريعا فلا يتبقى سوى الذكريات ولا نتذكر سوى البطل والجولة غير عادية وجدول أعمالها تتصدره قمة الدوري الإماراتي العين والوحدة وحوار كروي قد تبدأ منه المنافسة وقد تنتهي عنده والعديد من الحوارات بين القمة والقاع و ستتعطل لغة الكلام وتحل مكانها لغة النقاط المعتمدة في أخطر جولات الموسم واصعبها واليوم تقام ثلاث مباريات تجمع الشعب مع الاتحاد والخليج مع دبي والشارقة مع الإمارات وغدا تختتم الجولة بأربع مباريات الأهلي مع الجزيرة والظفرة مع الوصل والنصر مع الشباب واخيرا وليس بآخر العين والوحدة ·
الشارقة * الإمارات:ابتسامة في مواجهة الصقور الخضراء
لقاء آخر يجمع أصحاب مراكز الوسط بأصحاب المراكز المتأخرة ومباراة في مدينة الشارقة بين الشارقة والإمارات الأول انهى موسمه ويبحث عن تحسين مركزه والثاني لا يزال يحاول ويصارع من اجل حصد النقاط التي تضمن له البقاء في الأضواء ·
الشارقة لأول مرة في هذا الموسم يخسر مرتين متتاليتين حدث هذا في الجولتين الماضيتين عندما خسر الفريق من الشباب ومن ثم من الوحدة ولكن لا تغير هاتين الخسارتين من حقيقة مفادها ان الشارقة في هذا الموسم يقدم مستوى متميزا وكان قريبا من القمة حتى وقت قصير ولكن تراجع النتائج في الجولات الأخيرة ابعدته تدريجيا عنها ويحتل الشارقة المركز الخامس برصيد 35 نقطة من 10 انتصارات وخمسة تعادلات وست هزائم وسجل لاعبو الفريق 47 هدفا كثالث أقوى خط هجوم ودخل في مرماه 35 هدفا وهو ما يعني تفوق الفريق في الناحية الهجومية والخلل الواضح في خط الدفاع ولكن يحسب للفريق قدرته على تغيير الصورة الباهتة التي ظهر عليها في الموسم الماضي واثبت الشرقاوية ان العساس الذي راهن الكثيرون على انه نصف قوة الفريق في الموسم الماضي لم يكن سوى لاعب مكمل لجهود بقية اللاعبين الذين اثبتوا ان معين الشارقة لا ينضب ابدا ومنذ الآن يبدأ الشارقة الاستعداد للموسم المقبل عل وعسى ان تعيد هذه المجموعة من اللاعبين الفريق على درب البطولات بعد طول ابتعاد ومع مرور الوقت واكتساب المزيد من الخبرة ستكون لهذه المجموعة شأن كبير في الدوري وسيكون الشارقة في الموسم المقبل أحد الارقام الصعبة في بطولة الدوري ·
الإمارات خطا خطوة كبيرة في طريق البقاء واقترب بصورة كبيرة من المنطقة الدافئة بعد الفوز الذي حققه في الجولة الماضية على فريق الخليج واحتشدت في تلك المباراة الجماهير المحبة للصقور الخضر كما لم تحتشد من قبل لدعم الفريق في مباراة كانت مصيرية وحسمها الاخضر الخيماوي لمصلحته ليضع قدم أولى في الدرجة الأولى الموسم المقبل ولكن هل انتهت المهمة بالتأكيد لا فلا يزال وضع الفريق غير مستقر وأي خسارة في الجولات المقبلة مع انتصار المنافسين قد تعني تهديدا مباشرا للفريق الذي يقدم موسما جيدا بكل المقاييس وقاد الكولومبي الجزراوي السابق ايلسون بيسيرا والمغربي عمر النجاري وبقية اللاعبين المحليين من امثال سالم الخابوري ومعتوق سعيد الفريق على اكمل وجه ووصلوا به إلى النقطة رقم 22 وهو الذي في الموسم الماضي لم يحقق سوى فوز وتعادل في كل المسابقة وابتعدوا عن اقرب المنافسين وهو فريق الخليج بفارق اربع نقاط ويبدو ان لاعبي الإمارات هم الاكثر تصميما بين كل فرق المؤخرة على البقاء وعلى رفع لواء فريقهم في الموسم المقبل في دوري الدرجة الأولى وهو ما اكده المدرب الكرواتي دراجان ووعد به جماهير الفريق ان الأخضر الإماراتي لن يهبط إلى الدرجة الثانية قالها دراجان فهل يؤكدها اللاعبون ·
حقائق عن المباراة
أول مباراة بين الفريقين كانت في موسم 1974/1975 و انتهت لمصلحة الشارقة على حساب عمان (الإمارات حاليا) 1/صفر·
- الشارقة بانتصاراته العشرة حقق اكبر عدد من الانتصارات في موسم واحد منذ موسم 1997/1998 الذي حقق فيه 16 انتصارا من 32 مباراة ·
- آخر فوز للإمارات على الشارقة كان في موسم 2000/2001 بنتيجة3/·2
- تقابل الفريقان في موسم 2000/2001 في مباراة فاصلة لتحديد الهابط بعد ان تساويا في عدد النقاط واقيمت المباراة على ملعب الأهلي وتعادل الفريقان1/1 وحسمها الشارقة بضربات الجزاء ·
- أكبر فوز للشارقة على الإمارات كان بنتيجة 7/2 الموسم الماضي ·
- مباراة اليوم تحمل رقم 600 في تاريخ مشاركة الشارقة في الدوري ·
- أول هدف للإمارات في مرمى الشارقة سجله آلو علي في موسم 1978/·1979 ·
الشعب * الاتحاد: أخويا هايص وأنا لايص !
الشعب يستضيف الاتحاد ومباراة تبدأ بين ابناء العم وتختفي هذه الصفة اثناء المباراة لتعود بعد نهايتها وفي هذ المرحلة الصعبة لا يعاني الشعب من أي مشكلة فلا حظوظ للفريق هذا الموسم فلا دوري ولا كأس ولكن العناء كله يتكبده الاتحاد المهدد بمغادرة دوري الاضواء للمرة الأولى منذ ستة مواسم والمباراة مصيرية للفريق ·
الشعب لا يشكل أي ضجيج هذا الموسم ولا يزعج أحداً فالفريق العنيد تخلى عن هذه الصفة بصورة كبيرة وبات يتلقى الهزائم تباعا حتى وصل عددها إلى 9 هزائم وهو اكبر عدد من الهزائم التي يتلقاها الفريق منذ موسم 1998/1999 عندما خسر في 10 مباريات من 33 مباراة وكانت آخر هزائم الشعب في الجولة الماضية عندما قدم الفريق أداء لا يرقى لاسم نادي الشعب وخسر من الوصل بهدف نظيف وبات الشعب في المركز الثامن برصيد 28 نقطة من ثمانية انتصارات وأربعة تعادلات وتسع هزائم وسجل لاعبوه 30 هدفا وفي مرماه 35 هدفا ومنذ بداية الدور الثاني وحتى الأسبوع الثامن من عمره لم يحقق الشعب سوى ثماني نقاط من فوزين على الخليج والظفرة وتعادلين مع العين والأهلي وعصفت المشاكل التي ربطت بين الادارة الشعباوية والجماهير والعلاقة التي توترت إلى حد الغليان في هذا الموسم في مردود الفريق وقامت الادارة بخطوة لا تخدم أبدا في حل هذه المشاكل عندما قامت باغلاق منتدى جمهور الشعب لتصب النار على الزيت ناسية أو متناسية ان الفضاء المعلوماتي مفتوح وان تكميم افواه الجماهير امر مستحيل وبدلا من الالتفات إلى محاربة من تجري دماء الشعب في أوردتهم كان من الاحرى تصحيح أوضاع الفريق الذي تردى كثيرا في الاونة الاخيرة وبشكل عام فمستوى الفريق هو الأسوأ منذ عدة سنوات ولابد من البحث عن أسباب هذ التراجع حتى يعود الشعب اقوى كما كان في السابق ·
الاتحاد يمر بفترة حرجة من عمره الكروي ويمضي في الدوري من سيء إلى أسوأ وتعقدت أوضاع الفريق مؤخرا واصبح من المرشحين للهبوط إلى دوري الدرجة الثانية بعد ستة مواسم عسل مع الأولى وتكبد الفريق في الفترة الأخيرة الهزيمة تلو الأخرى حتى وصل العدد إلى اربع هزائم متتالية من الخليج والشارقة والعين والنصر ولم يسجل لاعبو الاتحاد أي هدف في خمس مباريات وكان آخر أهداف الفريق في الجولة السادسة عشرة باقدام المحترف الكرواتي ايدو فليجو الذي صام مع زملائه منذ ذلك التاريخ ولكي نعرف حجم التراجع الاتحادي يكفي ان نعلم ان الفريق في الدور الثاني لم يحقق سوى فوز يتيم والغريب انه كان على حساب الوحدة في ملعب الوحدة في أول أسابيع الدور الثاني والاتحاد يحتل اليوم المركز الثاني عشر برصيد 15 نقطة من ثلاثة انتصارات وستة تعادلات و12 هزيمة وسجل لاعبوه 22 هدفا ودخل في مرماه 47 هدفا وجاء التعاقد مع الفرنسي روسيه كبديل للكرواتي رادان غير ذي فائدة بسبب حرج التوقيت ولعدم معرفة المدرب الجديد بدوري الإمارات ولم يبد الفريق في الجولة الماضية التي خسرها امام النصر أي رغبة في المقاومة وبات كمن فقد الكثير من عناصر قوته التي ميزته طويلا لسنوات خلت فهل ارتضى لاعبو الاتحاد الهبوط أم ان لهم رأيا آخر في الجولات المقبلة·
حقائق عن المباراة
- آخر ثلاث مباريات بين الفريقين انتهت بفوز الشعب ·
- آخر فوز للاتحاد على الشعب على ملعب الشعب كان في موسم 1989/1990 بنتيجة 2/1 في الأسبوع الثاني والعشرين من ذلك الموسم الذي اقيم بمشاركة 14 فريقا·
- تقابل الفريقان على ملعب الشعب 11 مرة وعلى ملعب الاتحاد 12 مرة ·
- لم يسجل الشعب اكثر من هدفين في مرمى الاتحاد منذ موسم 1991/·1992
- 47 هدفا دخلت المرمى الاتحادي هو اكبر عدد من الأهداف في مرمى الفريق في موسم واحد منذ موسم 1991/1992 الذي اهتزت شباك الاتحاد فيه 53 مرة في 31 مباراة ·
الخليــــج *دبــــــــــيصراع
في خورفكان
من أقوى مواجهات المؤخرة تلك التي تجري احداثها في خورفكان وتجمع الخليج مع دبي وحلم البقاء ثالثهما الخليج خسر مواجهة البقاء الأولى امام الإمارات ولا مانع من المحاولة ثانيا ودبي يكافح ويحاول بكل قوة وله اجر المحاولة والفارق بين الاثنين ثلاث نقاط قد يتلاشى هذا الفارق أو قد يتضاعف ام يبقى على حاله هذا ما سوف تسفر عنه قمة الخور ·
الخليج في الأسبوع الماضي كان على موعد مع الهروب من الخطر ولكن لم يكن الفريق مؤهلا للفوز فخسر من الإمارات الذي تضاعفت حظوظه في البقاء وبقي الخليج في قلب الصراع من جديد وما زال الوعد قائما لجماهير الخليج بعدم الهبوط وهو مؤهل لذلك حيث ان مستوى الفريق يكون في القمة عندما يريد لاعبوه ذلك وبقيادة الاسد النيجيري اونيكاشي أحد ابرز اللاعبين الاجانب في هذا الموسم والذي تتمنى جماهير الخليج ان لا تلهيه قائمة العروض الكثيرة التي تلقاها مؤخرا عن دوره الأساسي في انقاذ الفريق من مقصلة الهبوط وهو المطالب فيه كل لاعبي الفريق وبعد الخسارة في الجولة الماضية بات الخليج في المركز الحادي عشر برصيد 18 نقطة من خمسةانتصارات وثلاثة تعادلات و13 هزيمة وسجل لاعبوه 32 هدفا ودخل في مرماه 48 هدفا كثاني أسوأ خط دفاع في المسابقة بعد الظفرة والمدرب المصري مشير عثمان مطالب باصلاح خطوطه الدفاعية إذا ما أراد بقاء فريقه موسما آخر في دوري الأضواء واليوم يعود الفريق إلى جماهيره التي ستقف بكل جوارحها لمؤازرة الفريق في مباراة مصيرية لا تقبل القسمة على اثنين ويعلم لاعبو الخليج جيدا ان الفوز فقط هو الذي سيقربهم من النجاة وان الخسارة في هذا التوقيت مرفوضة لأن النقاط فقط هي التي ستبقي الفريق في دوري الاضواء حتى لو اضطر إلى مواجهة ثاني الدرجة الثانية في الملحق ·
دبي يحتل المركز قبل الاخير ولكن مستواه أفضل بكثير من نتائجه التي يعزيها القائمون على الفريق إلى قلة الخبرة وفي الفترة الاخيرة يقدم لاعبو دبي عروضا قوية وكفاحا حتى النهاية ولكن لا تقف النتائج في أغلب الاحيان مع الفريق فيخسر نقاطا هو جدير بالحصول عليها حدث هذا الأمر اكثر من مرة وحدث في الجولة الماضية عندما قابل دبي الجزيرة في العوير قدم عرضا بطوليا واحرج الجزيرة كثيرا واضاع العديد من الفرص السهلة ولان خبرة لاعبي الجزيرة كانت الاكبر فحسم لاعبوه اللقاء وخسر دبي النقاط ونال احترام الجميع ولكن المهم في هذه المرحلة هي النقاط فهي التي تكتب لأي فريق مهدد عمرا جديدا والنقاط الخمس عشرة التي يضمها رصيد فريق دبي لا يمكن ان تبقي الفريق في الدرجة الأولى ولابد لكركار النجم الجزائري الذي يبدع في قيادة الفريق ولسوفو لبقية اللاعبين ان يحرصوا على حصد اكبر عدد من النقاط في الجولات المقبلة حتى تبعد الفريق عن دوامة الهبوط و بعد عودته من الايقاف لا يزال سوفو الكاميروني بعيدا عن مستواه المعروف ولابد له ان يستعيده هذه الأيام بالذات فلا مجال لأي تراجع الآن والباقي خمس جولات والبقاء لمن كان قادرا على الصبر حتى آخر لحظة ·

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»