الاقتصادي

الاتحاد

شركات السيارات العالمية: الحاضر أفضل كثيراً من الماضي

متسوق في معرض سيارات لشركة “هوندا” بطوكيو (أ ف ب)

متسوق في معرض سيارات لشركة “هوندا” بطوكيو (أ ف ب)

عواصم (وكالات) - بدت شركات السيارات الفارهة أكثر مقاومة لتراجع الطلب العالمي، حيث ارتفعت مبيعاتها بنسب وصلت في شركة “كرايسلر” إلى 23%، وارتفعت أرباح «أودي» خلال النصف الأول 13%. فيما صعدت أرباح «هوندا» الفصلية 2,25 مليار دولار.
قفزة «هوندا»
ارتفعت أرباح التشغيل لشركة “هوندا موتور” خلال الفترة من أبريل إلى يونيو لتصل إلى 176 مليار ين (2,25 مليار دولار) حيث نال الين القوي من بعض مكاسب تحسن مبيعات “هوندا” في أميركا الشمالية أكبر أسواقها وأكثرها ربحية. وفي حين جاءت النتائج أقل من متوسط تقديرات بلغ 197,4 مليار ين لسبعة محللين استطلعت آراءهم “طومسون رويترز” فإنها تتجاوز ستة أمثال مستوى الفترة المقابلة قبل عام مع تحسن أداء الشركة بعد زلزال 11 مارس من العام الماضي.
وأبقت ثالث أكبر شركة سيارات يابانية توقعاتها لأرباح التشغيل في السنة المالية المنتهية مارس 2013 دون تغيير عند 620 مليار ين مبدية الثقة في تعافيها رغم أزمة ديون “منطقة اليورو” والتباطؤ الاقتصادي في الصين أكبر سوق سيارات في العالم. كانت الشركة تأثرت سلباً بدرجة أشد من منافستيها “نيسان موتور” و”تويوتا موتور” في السنة المالية الماضية من جراء كوارث طبيعية تسببت في تعطل توريد المكونات في اليابان وتايلاند.
تضع الشركة نصب عينيها هدفاً طموحاً لمبيعات عالمية حجمها 4,3 مليون سيارة في السنة المالية حتى مارس 2013 وذلك بزيادة 38,4% عن السنة السابقة وتتوقع أن تسهم أميركا الشمالية بنحو 40% من الإجمالي. وتراجعت أسهم “هوندا “نحو 20% منذ مطلع السنة المالية خلال أبريل وهو أكبر انخفاض بين شركات صناعة السيارات اليابانية الثلاث الكبار.
نمو قوي لـ«كرايسلر»
وأعلنت شركة “كرايسلر”، ثالث أكبر منتج سيارات في الولايات المتحدة، تسجيل نمواً قوياً في أرباحها وإيراداتها في الوقت الذي يتواصل فيه انتعاشها بعد حصولها على قروض إنقاذ من الحكومة الأميركية عام 2009. وذكرت الشركة التابعة لشركة “فيات” الإيطالية أن قيمة مبيعاتها خلال الربع الثاني زادت بنسبة 23% إلى 16,8 مليار دولار مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. في الوقت نفسه وصلت أرباحها إلى 436 مليون دولار مقابل خسائر قدرها 370 مليون دولار خلال الربع الثاني من العام الماضي.
وأضافت الشركة أنها باعت خلال الربع الثاني من العام الحالي 582 ألف سيارة بزيادة نسبتها 20% عن العام الماضي في حين زادت حصتها من السوق الأميركية إلى 11,2% مقابل 10.6% العام الماضي. وتتوقع الشركة بيع ما بين 2,3 و2,4 مليون سيارة العام الحالي ككل وتحقيق إيرادات سنوية قدرها 65 مليار دولار بزيادة نسبتها 18% عن 2011. كما تتوقع تحقيق أرباح قدرها 1,5 مليار دولار.
25 مليار يورو عائدات «أودي»
حققت شركة “أودي” الألمانية للسيارات ارتفاعاً في أرباح التشغيل خلال النصف الأول من العام الحالي بنسبة 13% حيث وصلت هذه الأرباح إلى 2,9 مليار يورو. وذكرت الشركة المملوكة لمجموعة “فولكس فاجن” أن عائداتها في تلك الفترة حققت ارتفاعاً بنسبة تزيد عن 16% ووصلت إلى 25 مليار يورو. وبلغت مبيعات أودي على مستوى العالم خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي نحو 733 ألفا و 237 سيارة. من جانبه قال اكسل شتروتبك، المدير المالي للشركة، إن “أودي” تتوقع أن تحقق خلال 2012 أرباح تشغيل بنفس المستوى الذي تحقق العام الماضي طالما لم تسجل الأحوال الاقتصادية مزيدا من التردي وذلك على الرغم من ارتفاع نفقات الشركة على المشروعات الجديدة والتقنيات.
«مان» تسجل خسائر
وذكرت شركة “مان” الألمانية للشاحنات أنها سجلت خسائر خلال الربع الثاني من العام الحالي بسبب أزمة اليورو وبسبب مشاكل في أميركا اللاتينية.
وأشارت توقعات الشركة إلى أن هذه العوامل ستؤدي إلى تراجع كبير في أرباحها خلال العام الحالي. وذكرت الشركة، المملوكة لمجموعة “فولكس فاجن”، أنها سجلت خلال الفترة بين مطلع أبريل حتى نهاية يونيو الماضيين صافي خسائر بقيمة 89 مليون يورو. وفي سياق متصل قالت الشركة إن عائداتها في تلك الفترة تراجعت بنسبة 9% ووصلت إلى 3,8 مليار يورو. وتوقعت “مان” أن تتراجع عائداتها خلال العام الحالي بشكل طفيف لكنها توقعت تراجعاً قوياً في الأرباح.

اقرأ أيضا

%26 انخفاض المنازعات الإيجارية في دبي