بسام عبدالسميع (أبوظبي)

تعتزم شركة «بيكر هيوز» و«أدنوك للحفر» إنتاج النفط خارج الإمارات خلال الفترة المقبلة، حسب رامي قاسم الرئيس والرئيس التنفيذي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا والهند بالشركة الأميركية، لافتاً إلى أن المرحلة الأولى من اتفاقية الشراكة بين الشركتين تتركز في توفير كفاءة التقنيات المستخدمة في مجال الحفر ونقل الخبرات إلى شركة أدنوك.
وقال في تصريحات لـ«الاتحاد» على هامش الدورة الحادية والعشرين لمعرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2018» الذي يقام بمركز أبوظبي الوطني للمعارض أمس، إن الشراكة بين «بيكرهيوز» و«أدنوك للحفر» تتيح العمل في أي مكان بالعالم وتعد بوابة للشركتين للقيام بأعمال حفر الآبار من جميع المناطق حول العالم.
وأفاد، بأن الشركة بدأت المرحلة الأولى من الاتفاقية بتوفير نظم متكاملة للخدمات وتزويد أدنوك للحفر بالكوادر في شتى مجال عمليات الحفر، كما تعمل الشركة حالياً على توفير فرص عمل للمواطنين الراغبين للدخول في قطاع النفط، حيث سيتم تأهيلهم عبر بيكرهيوز.
وأضاف أن الشراكة الاستراتيجية بين الشركتين تدعم خطط «أدنوك للحفر» الهادفة إلى التحول إلى شركة متكاملة ورائدة في السوق ضمن قطاع حفر وإنشاء الآبار، فيما تستفيد «بيكر هيوز التابعة لجنرال إلكتريك» من زيادة تواجدها في أحد أسرع أسواق التنقيب في العالم في حين تسعي شركة أدنوك إلى تطوير مواردها الهيدروكربونية التقليدية وغير التقليدية.
وذكر قاسم أن الإطار التجاري المبتكر للشراكة، الذي يشمل حصة 5% لشركة «بيكر هيوز في «أدنوك للحفر»، منسجم مع مصالح الطرفين لتعزيز القدرة الإنتاجية وخفض زمن استكمال المشاريع والحفاظ على سلامة الآبار بالإضافة إلى إمكانات حفر أفضل وإمكانية بناء الآبار بصورة أسرع.
وتعمل بيكر هيوز في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ أكثر من 40 عاما من العمليات، ولديها 1000 موظف، و2800 آلة توربينية تم تركيبها في الدولة.
وتعتبر «بيكر هيوز» المزود الشامل الأول والوحيد عالمياً في قطاع النفط والغاز، لمنتجات وخدمات حقول النفط والحلول الرقمية المتخصصة، حسب قاسم.
وأضاف: تعمل الشركة على توظيف ألمع العقول وأحدث الآلات لتحسين مستويات الإنتاجية والسلامة والاستدامة البيئية لدى العملاء، بالتزامن مع خفض التكاليف والمخاطر على امتداد سلسلة القيمة في القطاع.
وتابع قاسم «بموجب الشراكة، تستحوذ «بيكر هيوز التابعة لجنرال إلكتريك» على حصة 5% في شركة «أدنوك للحفر»، التي يبلغ تقويمها الإجمالي بحسب الاتفاقية حوالي 11 مليار دولار، وستكون «بيكر هيوز» المزود الحصري لمجموعة معينة من التقنيات والمعدات الخاصة بها، بشكل يسهم بدعم مساعي «أدنوك للحفر» لتحقيق المزيد من النمو والتوسع والاستفادة من الفرص الجديدة المتاحة في السوق».
وتتعاون «أدنوك» و«بيكر هيوز لتوسعة خدمات» أدنوك للحفر، ودعم تنافسيتها وقدراتها في مجال حفر وتهيئة الآبار وتقليل زمن الحفر وتعزيز كفاءة العمليات.
وأضاف: لدى «بيكر هيوز ست منشآت في دولة الإمارات العربية المتحدة، تركز على التصنيع والصيانة والتدريب، وتعمل في أربعة مواقع لورش العمل والتصنيع تغطي خطوط الأسلاك والأنابيب المرنة وأنظمة الحفر وضخ الضغط والصمامات والروافع الاصطناعية وتقنيات القياس والتحكم، إضافة إلى مركزين للتدريب يقدمان خدماتهما إلى الموظفين والعملاء من كافة أنحاء العالم».
كما أسست الشركة في دولة الإمارات أيضاً أول مركز لحلول العملاء من نوعه في المنطقة لتعريف المؤسسات الأكاديمية والمعنيين بالقطاع بأحدث التطبيقات الرقمية في قطاع النفط والغاز.