الاتحاد

عربي ودولي

رايس تنفي تجاهلها تحذيراً من مخاطر إرهابية قبل 11 سبتمبر

ايرلندا-وكالات الأنباء: نفت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس بشدة أمس ان يكون تم تحذيرها من مخاطر ارهابية وشيكة قبل شهرين من اعتداءات 11 سبتمبر 2001 كما كان اكد الصحافي بوب وودواردز في كتاب جديد·
وردا على سؤال بهذا الصدد قالت رايس التي كانت تشغل حينها منصب مستشارة للامن القومي في البيت الابيض، انها لا تذكر انها اجرت لقاء في العاشر من يوليو 2001 مع رئيس الاستخبارات المركزية الاميركية السابق جورج تينت· واتهم الصحافي الاميركي المعروف بوب وودوردز في كتابه الجديد ''دولة انكار الواقع''
رايس بانها تجاهلت تحذيرا ملحا من تينيت بشأن احتمال قيام القاعدة باعتداء في الولايات المتحدة· وقال ان تينت حذر رايس من خطر وقوع عمل ارهابي قبل شهرين من اعتداءات 11 سبتمبر·
واوضحت رايس ''الامر الذي انا واثقة منه هو اني كنت ساتذكر لو انه قيل لي كما ورد في هذه الرواية، انه سيكون هناك اعتداء في الولايات المتحدة''· واضافت ''اجد ان فكرة ان اكون تجاهلت ذلك امر غير منطقي''، موضحة ان الرئاسة الاميركية كانت لا تزال بحالة تأهب قصوى بسبب معلومات متواترة عن مخاطر وقوع اعتداءات· وتابعت ''لم يكن هناك اي شيء بشأن هجوم في الولايات المتحدة''· وقالت إن ''جورج تينت كان شديد القلق وكنا جميعا كذلك، المشكلة ان الامر كله كان بالغ الغموض''·
واشارت رايس الى انها عقدت في الخامس من يوليو 2001 اجتماعا مع اندرو كارد الذي كان يشغل منصب مدير مكتب الرئيس جورج بوش، واوضحت ان الوكالة الاتحادية للنقل الجوي شاركت في الاجتماع· وقالت ''اتصلت بكارد وطلبت منه الالتحاق بي لاني لم اكن املك سلطة على وكالات الاستعلامات الداخلية''· كما نفت رايس بشدة ما ورد في كتاب وودورد من انها كانت في تلك الفترة تجد صعوبات كبيرة في التخاطب مع وزير الدفاع دونالد رامسفيلد، وقالت ''لم يحصل ان رفض رامسفيلد التحادث معي''·

اقرأ أيضا

الخطوط الجوية الروسية تعلق بعض الرحلات إلى الصين