عربي ودولي

الاتحاد

جيبوتي ترفض تسليم مطلوبين لفرنسا

جيبوتي- وكالات الأنباء: قال رئيس الاستخبارات في جيبوتي حسن سعيد الصادرة بحقه مذكرة توقيف من القضاء الفرنسي في إطار التحقيق في اغتيال القاضي الفرنسي برنار بوريل أمس ان ''جيبوتي لن تنصاع أبدا لإرادة القضاء الفرنسي''·
وقال سعيد لوكالة فرانس برس ''جيبوتي لن تنصاع أبدا لإرادة القضاء الفرنسي الذي لم يعد يوحي لبلادي بأي ثقة''·
وكان القضاء الفرنسي قد أصدر مذكرتي توقيف بحق سعيد والمدعي العام للجمهورية جمعة سليمان للاشتباه في قيامهما ب ''رشوة شهود'' في التحقيق في مقتل القاضي بوريل عام ·1995وأضاف سعيد أنها ''محاولة جديدة سياسية إعلامية من أرملة بوريل واللوبي الذي يدعمها''· وتابع ان ''جمهورية جيبوتي أحالت الامر الى محكمة العدل الدولية ''·
وفي يناير الماضي رفعت جيبوتي الامر الى محكمة العدل الدولية متهمة فرنسا بأنها لم تقم بواجبها في تقديم المساعدة القضائية في التحقيق في مقتل القاضي الفرنسي الذي عثر على جثته في 19 اكتوبر 1995 قرب منحدر صخري على بعد ثمانين كلم من جيبوتي حيث توجد اكبر قاعدة عسكرية فرنسية في الخارج·وقال القضاء في جيبوتي ان القتيل انتحر· غير ان أرملة القاضي اليزابيث بوريل التي تتهم جيبوتي بعرقلة التحقيق، تقول ان زوجها اغتيل ورفعت شكوى في 2002 في فرنسا· وكان القاضي بوريل يحقق بحسب زوجته، في قضايا تشير الى تورط الرئيس الجيبوتي الحالي اسماعيل عمر جيله عندما كان رئيسا لمكتب قريبه رئيس الدولة انذاك حسن جوليد ابتيدون·وهذه القضايا قد تكون متعلقة بعمليات تهريب أسلحة وكذلك باعتداء على مقهى باريس في العاصمة الجيبوتية في 1990 الذي أسفر عن مقتل فرنسي وإصابة أحد عشر شخصا بجروح·
ومازال الغموض يكتنف مقتل القاضي الذي كان يعمل مستشارا لوزارة العدل بجيبوتي ،وحاول المحققون الفرنسيون الحصول على معلومات من مسؤولي جيبوتي بل واستدعوا في العام الماضي رئيس البلاد للادلاء بشهادته في القضية على الرغم من رفضه ان يفعل ذلك·

اقرأ أيضا

إسرائيل توافق على بناء أحياء استيطانية جديدة في الضفة